جفاف الأراضي نتيجة التغيرات المناخية
جفاف الأراضي نتيجة التغيرات المناخية

ديف هان هو نائب مأمور الشرطة في مقاطعة مونتيزوما بولاية كولورادو الأميركية، لكن اسم شهرته هو "شرطي المياه".

هان يختص بقضايا النزاعات حول المياه التي اشتدت حدتها ووصلت لصراعات بدنية بين السكان في ظل ارتفاع درجات الحرارة ونقص المياه مع تفاقم آثار التغير المناخي.

وأصبحت مهمة هان أكثر أهمية على مدار التسعة أعوام الماضية بعد موجة الجفاف التي ضربت المنطقة وجعلت المزارعين أكثر يأسا فيما يتعلق بالمياه، بل وأكثر استعدادا لسرقتها أو القتال في سبيل الحصول عليها.

هان يقول في تصريحات لوسائل إعلام أميركية إن هناك عدة طرق لسرقة الماء تتمثل إحداها في رمي مضخة سحب المياه في خنادق الري التي تمر عبر أراضي السكان.

ويضيف أن السكان يرون المياه تخترق أراضيهم ولكن ليس لديهم أي حق في استخدامها، وإذا قاموا بذلك دون حق فهذا يعتبر جريمة.

وفي مسعى منها للحد من آثار الجفاف أصدرت السلطات المحلية في مقاطعة مونتيزوما قانونا للحد من انتهاكات المياه وإساءة استخدام الموارد الطبيعية النادرة.

تكفي أن تغطي حاجيات مستشفى بأكمله
تكفي أن تغطي حاجيات مستشفى بأكمله

صادرت السلطات الأميركية الخميس معدات طبية من رجل اكتنزها وتلاعب في أسعارها في بروكلين في وقت تعاني فيه الأطقم الطبية من نقص في هذه المواد، وفق صحيفة نيويورك تايمز.

وذكرت السلطات أن مخزون الإمدادات التى تم ضبطها شمل 192 ألف جهاز تنفس من نوع N95 و130 ألف كمامة جراحية وحوالى 600 ألف قفاز طبى، بالإضافة إلى عباءات جراحة ومناشف مطهرة ومطهرات اليد.

الرجل الذي اتهم بالكذب على وكلاء FBI، طالب طبيب الشهر الماضي بـ 12،000 دولار مقابل شحنة من الأقنعة ومعدات طبية بزيادة صاروخية فاقت 700 في المئة، ما وصفته الوكالة بأنه مثال صارخ على احتكار الإمدادات الطبية التي تعتبر أساسية بموجب أمر تنفيذي رئاسي.

وعندما ذهب الطبيب لتسلم طلبه في ورشة لإصلاح السيارات في إرفينغتون، كانت تستخدم كمستودع، رأى الكثير من الإمدادات الطبية التي تكفي أن تغطي حاجيات مستشفى بأكمله فقدم شكوى جنائية للسلطات.

 وقال أليكس م. آزار، وزير الصحة والخدمات الإنسانية الأميركي، في بيان الخميس إن "قمع تكديس الإمدادات الحيوية يسمح لنا بتوزيع هذه المواد على العاملين الأبطال في مجال الرعاية الصحية الأكثر احتياجاً على الخطوط الأمامية ". 

وقالت الصحيفة إن الرجل عندما واجهه عملاء فيدراليون لأول مرة يوم الأحد، سعل في اتجاههم وقال لهم إنه مصاب بفيروس كورونا، حسبما ذكرت السلطات. وقد تم القبض عليه الاثنين ووجهت إليه أيضا تهمة الاعتداء على ضابط فيدرالي.

وأكدت وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأميركية إنها ستدفع "قيمة سوقية عادلة" لصاحب المعدات المكتنزة.

وقالت السلطات إنه تم تفتيش هذه المواد وإعادة توزيعها على الإدارات الصحية فى ولاية نيويورك ونيوجيرسى ومدينة نيويورك .