من مخلفات الإعصار مايكل
من مخلفات الإعصار مايكل

ارتفعت حصيلة الإعصار المدمر مايكل إلى 17 قتيلا على الأقل وسط مخاوف من العثور على مزيد من الضحايا فيما تواصل فرق الإغاثة عمليات البحث بين أنقاض بلدة تعرضت لأسوأ الأضرار في ولاية فلوريدا.

ووصف حاكم الولاية ريك سكوت بلدة مكسيكو بيتش التي ضربها الاعصار المصنف من الفئة الرابعة الأربعاء بـ"المنكوبة".

وقال خلال تفقده البلدة البالغ عدد سكانها ألف نسمة والمطلة على خليج المكسيك "وكأن قنبلة انفجرت ... كأنها ساحة حرب".

واستعانت فرق الإغاثة بالكلاب المدربة في مكسيكو بيتش الجمعة للبحث عن ضحايا محتملين تحت الأنقاض في المنطقة التي يتناثر فيها الركام.

وكان الرئيس دونالد ترامب قد قال إنه يعتزم التوجه إلى فلوريدا وجورجيا. وغرد على تويتر "ليس لدى الناس فكرة عن حجم الضربة التي سددها الإعصار مايكل لولاية جورجيا".

وأضاف "سأزور كل من فلوريدا وجورجيا مطلع الأسبوع المقبل. ونحن نبذل مساع حثيثة إزاء كل منطقة وكل ولاية ضربها الإعصار ونحن معكم".

ويعد مايك أعنف إعصار يضرب منطقة فلوريدا "بانهاندل" - شريط الأرض الضيق بين خليج المكسيك والأطلسي  منذ بدء تسجيل المعلومات في 1851.

 

الولايات المتحدة هي الدولة الأولى في العالم من حيث عدد الإصابات
الولايات المتحدة هي الدولة الأولى في العالم من حيث عدد الإصابات

 توفّي 1150 شخصاً من جرّاء فيروس كورونا المستجدّ في الولايات المتّحدة خلال الساعات الأربع والعشرين الفائتة، في أعلى حصيلة يومية تسجّل في هذا البلد، بحسب ما أعلنت جامعة جونز هوبكنز .

وقالت الجامعة التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن كوفيد-19 إنّ العدد الإجمالي للمصابين بالوباء الذين توفّوا في الولايات المتّحدة بلغ لغاية اليوم 10 آلاف و783 شخصاً، في حين تخطّى إجمالي عدد الإصابات في البلاد 366 ألف إصابة، بعدما تأكّدت في الساعات الأربع والعشرين الماضية إصابة حوالي 30 ألف شخص إضافي بالفيروس.

والولايات المتحدة هي الدولة الأولى في العالم من حيث عدد الإصابات المعلن عنها بالوباء كما أنّها تسجّل منذ أيام حصيلة وفيات يومية تزيد عن الألف مما يعني أنّها قد تلحق قريباً بركب كلّ من إيطاليا (16.523 وفاة) وإسبانيا (13.005 وفيات).
 

انتخابات رغم الإغلاق العام


وبرز في الولايات المتحدة حدث بارز أثار انتقادات عديدة، تمثل بأمر المحكمة العليا في ولاية ويسكونسن الأميركية بإجراء انتخابات الحزب الديموقراطي التمهيدية للانتخابات الرئاسية في موعدها المقرّر الثلاثاء، لتنسف بذلك قراراً أصدره في اللحظة الأخيرة حاكم الولاية الواقعة في الغرب الأوسط لإرجاء هذا الاستحقاق.

وبأغلبية أربعة قضاة مقابل اثنين، أصدرت المحكمة قراراً ألغت بموجبه الأمر التنفيذي الصادر عن الحاكم توني ايفرز والقاضي بإرجاء الانتخابات التمهيدية للحزب الديموقراطي وسائر الانتخابات المقرّرة في الولاية إلى حزيران بسبب تفشّي وباء كوفيد-19 والمخاطر المتأتّية من جراء ذلك على موظّفي مراكز الاقتراع والناخبين.

وبموجب قرار المحكمة يتعيّن على مراكز الاقتراع في الولاية أن تفتح أبوابها أمام الناخبين في الساعة صباحاً (12:00 ت غ)، على الرّغم من أن الولاية تخضع منذ نهاية مارس لإغلاق عام منعاً لتفشّي الوباء.