موظفو فيسبوك يتابعون المحتوى المرتبط بالانتخابات
موظفو فيسبوك يتابعون المحتوى المرتبط بالانتخابات

في إطار جهودها لمنع التأثير على الانتخابات ونشر أخبار زائفة، أعلنت شركة فيسبوك الاثنين حظر 115 حسابا مشبوها.

وجاءت هذه الخطوة قبل ساعات من انطلاق انتخابات التجديد النصفي في الولايات المتحدة.

وقالت الشركة في مدونتها إن قوات إنفاذ القانون أبلغتها يوم الأحد بنشاطات هذه الحسابات وقالت إنها ربما تكون مرتبطة بكيانات أجنبية.

وأضافت الشركة أنها حظرت 30 حسابا على فيسبوك و85 على إنستغرام، وأشارت إلى أنها فتحت تحقيقا في الأمر.

وأوضحت أن جميع صفحات فيسبوك المرتبطة بهذه الحسابات تقريبا هي باللغتين الفرنسية أو الروسية، أما حسابات إنستغرام المحظورة فكانت في الغالب باللغة الإنكليزية، مشيرة إلى أن بعضها يركز على المشاهير والآخر على الجدل السياسي.

 

لا زالت الشرطة تبحث عن  لوراين مارادياغا (18 عاما) بعد أن هدد بنقل "فيروس كورنا إلى الجميع"
لا زالت الشرطة تبحث عن لوراين مارادياغا (18 عاما) بعد أن هدد بنقل "فيروس كورنا إلى الجميع"

لا تزال شرطة مدينة كارولتون بولاية تكساس الأميركية، تبحث عن فتاة تدعي أنها مصابة بفيروس كورونا المستجد، وتهدد بنشره في الأماكن العامة.

واستطاعت شرطة كارولتون التعرف على لورين مارادياغا (18 عاما)، وتوجيه اتهامات ضدها بالإرهاب، وفق ما جاء في تغريدة جهاز شرطة المدينة على تويتر.

وقالت الشرطة: "ليس لدينا تأكيد بخصوص ما إذا كانت مارادياغا تمثل تهديدا على الصحة العامة، لكننا سنأخذ تصرفاتها على مواقع التواصل، بجدية تامة".

وكانت مارادياغا قد نشرت مقطع فيديو، ظهرت فيه وهي تقول "الآن في وولمارت (سوبر ماركت)،  وأنا على وشك أن أنقل العدوى للجميع، لأنني إذا أصبت، فالجميع سيصاب".

وأضافت الفتاة، التي كانت تسعل أثناء تصوير الفيديو، "إذا أردتم أن تصابوا بفيروس كورونا وتموتوا، اتصلوا بي.. سأقابلكم وسأقصر أعماركم".

وقبل هذا الفيديو، كانت مارادياغا قد نشرت مقطعا تظهر فيه وهي في أحد الأماكن لفحص فيروس كورونا، حيث يسمع صوت الممرضة وهي تطلب منها الذهاب إلى المنزل وانتظار نتيجة الفحص.