الرماد سيد الموقف في كاليفورنيا
الرماد سيد الموقف في كاليفورنيا

ارتفع عدد الأشخاص المفقودين لما يناهز 600 شخص جراء الحريق الذي يجتاح  مناطق في ولاية كاليفورنيا.

وقال مسؤول الشرطة في منطقة بيوت كوري هونيا الجمعة إن عدد الضحايا جراء الحريق المسمى "كامب فاير" وهو الأكثر دموية في هذه الولاية بغرب الولايات المتحدة ارتفع إلى 63 قتيلا في اليوم الثامن لاندلاعه، بعد العثور على سبع جثث إضافية.

وتفاعل عدد من مشاهير هوليود مع "كامب فاير" الذي التهم منازل بعضهم.

ونشر الممثل جيرارد بتلر مقطعا مصورا للمنطقة التي يتواجد فيها منزله، معبرا عن حزنه على من تدمرت منازلهم، وأشار إلى أنه كان محظوظا حيث التهمت النيران جزءا من منزله فقط.

​​ونشر حساب على تويتر صورة للممثل سام إليوت أثناء تواجده مع رجال الإطفاء في أحدى مناطق الحريق.

​​أما المغني روبن ثيك فقد نشر صورة للحريق تشير إلى اقترابه من منزله، وأتبعها بعد ذلك ببيان يشكر فيه رجال الإطفاء الذين يبذلون جهدا في مكافحة الحريق.

View this post on Instagram

Our home is just to the left! Praying

A post shared by Robin Thicke (@robinthicke) on

​​ونشرت المغنية مايلي سايروس تغريدة بصورتين لمنزل عائلتها قبل وبعد الحريق، داعية الجميع لتقديم الدعم للمتضررين

ونشر حساب على تويتر صورا لرجال إطفاء يساعدون حيوانات تأثرت جراء الحريق.

​​

زوجة الشرطي المتهم بقتل فلويد تقول إنها لا تريد أي أموال أو مساعدة مالية منه
زوجة الشرطي المتهم بقتل فلويد تقول إنها لا تريد أي أموال أو مساعدة مالية منه

تعهدت زوجة الشرطي المتهم بقتل جورج فلويد، ديريك شوفين، يوم الاثنين، بمواصلة إجراءات الطلاق منه، وقالت بحسب ملفات قضاء رسمية، إنها لا تريد فلسا واحدا من الشرطي السابق "المخزي"، حسب صحيفة ديلي ميل.

وقالت كيلي شوفين ( 45 سنة )، إن سبب الطلاق بعد عشر سنوات من الزواج، هو  "الانهيار الذي لا يمكن إصلاحه" لعلاقتهما.

وكشفت أيضًا عن انفصال الزوجين رسميًا في 28 مايو، بعد ثلاثة أيام من اتهامه بقتل جورج فلويد من خلال جثوه على رقبته أثناء اعتقاله لمدة نحو تسع دقائق.

وعلى الرغم من أنها عاطلة عن العمل حاليًا وأم لولدين من رجل آخر، قالت كيلي إنها لا تريد أي أموال أو مساعدة مالية من شوفين.

كما تقدمت كيلي، التي جاءت إلى الولايات المتحدة كطفلة لاجئة من لاوس، بطلب إلى المحكمة لتغيير اسمها.

وكانت كيلي قد تواصلت مع عائلة فلويد لتبدي تعاطفها معهم بعد الحادثة المفجعة، التي أشعلت احتجاجات واسعة في مناطق مختلفة من أميركا.

وكانت أنباء قد أشارت إلى أن كيلي هي شقيقة، تو ثاو، وهو ضابط آخر ضمن أربعة تورطوا في قتل فلويد، لكن اتضح لا حقا عدم صحة تلك المعلومات.

ويواجه الشرطي السابق شوفين تهمة القتل من الدرجة الثالثة، بعد وضع ركبته على عنق فلويد لمدة نحو 9 دقائق، بينما كان الرجل يستنجد بسبب عدم قدرته على التنفس.