إيلون ماسك
إيلون ماسك

قال إيلون ماسك مالك "سبيس أكس" المتخصصة في تكنولوجيا رحلات الفضاء إنه يرى احتمالا كبيرا في توجهه إلى كوكب المريخ على متن مركبات شركته.

وكشف ماسك البالغ 47 عاما، إن نسبة ذلك الاحتمال تبلغ 70 في المئة، موضحا خلال حلقة من وثائقيات HBO بالتعاون مع شركة Axios للإعلام، "أعلم بالضبط ما ينبغي فعله، إنني أتحدث عن الانتقال للعيش هناك".

ووصف خبراء تنبؤ ماسك بأنه من ضرب الخيال، لكن الملياردير قال إنه يتصور أن أول رحلة إلى المريخ ستتم خلال سبعة أعوام من الآن بتذكرة يصل سعرها إلى حوالي 200 ألف دولار.

وقال إن "فكرة الذهاب إلى المريخ قد تبدو الآن مثل حديث إرنست شاكلتون عن استكشاف القطب الجنوبي" في بداية القرن الـ20.

لكن ماسك أقر بصعوبة المهمة وأضاف "حتى إن تمكنت من الهبوط بنجاح على سطح المريخ، فإنك ستضطر للعمل من دون توقف لبناء قاعدة" هناك، موضحا "يعني ذلك أنه لن يكون هناك وقت للراحة".

وأردف قائلا: "حتى بعد قيامك بكل ذلك، يبقى المناخ قاسيا جدا. إذا هناك احتمال كبير أن تموت هناك"، وتابع "نعتقد أن بإمكانك العودة، لكننا لسنا متأكدين" ومع ذلك أكد ماسك أنه "سيذهب من دون تردد".

توجيه تهم جنائية لثلاثة صباط آخرين شاركوا في اعتقال فلويد
توجيه تهم جنائية لثلاثة صباط آخرين شاركوا في اعتقال فلويد

عدل مدعي عام ولاية مينيسوتا كيث أليسون تهمة الشرطي السابق ديريك شوفين، الذي جثا على رقبة  جورج فلويد، من القتل من الدرجة الثالثة إلى الدرجة الثانية، موجها تهما للشرطيين الثلاثة الآخرين المشاركين في الاعتقال.

وشوفين متهم بقتل جورج فلويد الأميركي صاحب البشرة السوداء "خنقا" خلال اعتقاله، بمشاركة ثلاثة عناصر شرطة آخرين هم تو ثاو، ألكسندر كوينج، وتوماس لين. وقد وجهت لهم تهم المساعدة والتحريض، وأصدرت في حقهم أوامر اعتقال. 

يشار إلى أن عناصر الشرطة الأربعة فصلوا عن العمل فورا بعد وقوع الجريمة التي أثارت اضطرابات واسعة في مناطق مختلفة من البلاد، تطالب بمحاسبة الشرطيين الأربعة وإحقاق العدالة الجنائية.

وفي البدء لم يعتقل سوى شوفين بحكم أنه ضغط على رقبة فلويد لمدة تسع دقائق تقريبا، رغم توسل الضحية برفعها، وأنه لا يستطيع التنفس.

ووجهت لشوفين أولا تهمة القتل من الدرجة الثالثة استنادا لتقرير شرعي أولي أشار إلى أن ضغط شوفين أسهم، مع عوامل أخرى، منها أمراض سابقة في حدوث الوفاة، لكن التقرير نفسه وآخر مستقل أشارا لاحقا إلى أن الوفاة حدثت "خنقا".

والتهم الأولى التي وجهت لشوفين كافية بسجنه عشرات السنوات، لكن العقوبة الجديدة أشد، فيما لم يعرف بعد طبيعة العقوبة التي سيواجهها الشرطيون الباقون.

يشار إلى أن أسرة فلويد تطالب بمحاسبة شوفين وزملائه الآخرين على أساس القتل من الدرحة الأولى.

وبموجب الحكم الجديد تم رفع كفالة شوفين إلى مليون دولار.

وقال بن كرومب، محامي عائلة فلويد، في بيان إن "هذه خطوة مهمة إلى الأمام على طريق العدالة، ويسعدنا أن هذا الإجراء الهام قد تم رفعه قبل أن يتم دفن جثة جورج فلويد".

وأشادت السيناتورة الديمقراطية عن ولاية مينيسوتا آمي كلوبوبشار أيضا بالقرار وقالت على تويتر إنه "خطوة مهمة أخرى لتحقيق العدالة".

وقد تخللت الاحتجاجات المطالبة بالعدالة في قضية فلويد أعمال شغب واسعة دفعت الرئيس دونالد ترامب إلى تحريك قوات من الحرس الوطني وقوات خاصة لحماية البيت الأبيض وعدد من الولايات.

كما دفعت السلطات المحلية في عدة ولايات ومدن إلى فرض حظر للتجوال.