الرئيس ترامب خلال زيارته لمدينة ماندان بنورث داكوتا في السادس من أيلول/سبتمبر 2017
الرئيس ترامب خلال زيارته لمدينة ماندان بنورث داكوتا في السادس من أيلول/سبتمبر 2017

أقر رجل من ولاية نورث داكوتا بالذنب في اتهامه بالتخطيط لاغتيال الرئيس دونالد ترامب، حسب ما نقلت شبكة "فوكس نيوز" مساء الأحد.

وكانت محكمة فدرالية قد وجهت التهم إلى غريغوري لي لينغانغ (42 عاما) بخصوص المخطط الذي كان يرغب في تنفيذه خلال زيارة أجراها ترامب لمدينة ماندان في نورث داكوتا في السادس من أيلول/سبتمبر 2017 لإلقاء خطاب حول الإصلاحات الضريبية.

وتقول السلطات إن لينغانغ سرق رافعة شوكية في المدينة المذكورة وتوجه إلى الطريق الذي كان موكب الرئيس ترامب سيسلكه وأنه كان يرغب في قلب السيارة الرئاسية ثم قتل الرئيس.

وتقول السلطات إن المركبة وصلت إلى طريق مسدود بسياج ما أجبر المتهم على الفرار من الموقع قبل أن يتم إلقاء القبض عليه في وقت لاحق. واعترف الرجل بمخططه للشرطة وللجهاز السري المكلف بحماية الرئيس وأسرته.

وأبلغ لينغانغ القاضي الجمعة بأنه يعاني من اضطرابات عقلية بما في ذلك اضطراب ثنائي القطب.

وحكم عليه بالسجن خمس سنوات لسرقة المركبة وبالسجن 10 سنوات لإضرامه نيران في اليوم ذاته الذي سرق الرافعة الشوكية، وحكم عليه في قضية سطو أخرى بالسجن خمس سنوات.

أما الحكم في قضية محاولة اغتيال رئيس الولايات المتحدة فمن المرتقب صدوره في 15 شباط/فبراير 2019.

أعلن البنك المركزي الأميركي عن برامج دعم بقيمة 2.3 تريليون دولار كقروض للأفراد والحكومات المحلية والأعمال في جميع الولايات.
أعلن البنك المركزي الأميركي عن برامج دعم بقيمة 2.3 تريليون دولار كقروض للأفراد والحكومات المحلية والأعمال في جميع الولايات.

أغلقت مؤشرات بورصة "وول ستريت" الأميركية، الخميس، مسجلة أفضل أداء أسبوعي لها منذ 45 عاما.

وجاءت القفزة في مؤشرات السوق المالي عقب إعلان الاحتياطي الفيدرالي الأميركي إطلاقه خطة دعم مهولة لإسناد الاقتصاد خلال مواجهة البلاد لأزمة تفشي فيروس كورونا.

وأعلن البنك المركزي الأميركي عن برامج دعم بقيمة 2.3 تريليون دولار كقروض للأفراد والحكومات المحلية والأعمال في جميع الولايات.

ويقول اقتصاديون إن الركود الحالي قد يكون الأسوأ منذ عقود.

وسرعان ما أزاح قرار الاحتياطي الفيدرالي المخاوف التي سببها تقرير حكومي يقول إن 6.6 مليون شخص تقدموا الأسبوع الماضي بطلبات للاستفادة من الدعم المقدم لحالات فقدت وظائفها.

ولم يكن المستثمرون في البورصة متفائلين حيال الأرقام، ويتطلعون حاليا نحو إنعاش لا يزال ممكنا للاقتصاد، إلا أن مدير البنك المركزي توقع "انتعاشا قويا" بعد زوال أزمة كورونا.