ريتشارد أوفرتون
ريتشارد أوفرتون

توفي الخميس عن 112 عاما ريتشارد أوفيرتون، أكبر قدامى محاربي الحرب العالمية الثانية سنا في الولايات المتحدة. ويعتقد أنه أكبر معمر في البلاد، حسب شخص من أفراد عائلته.

وأدخل أوفيرتون المستشفى بعد إصابته بالتهاب رئوي، ولكنه خرج عشية عيد الميلاد، وفقا لشيرلي أوفيرتون قريبة ريتشارد، التي كانت ترعاه منذ وقت طويل.

وذكرت شيرلي أن ريتشارد توفي الخميس في منشأة لإعادة التأهيل في أوستن بولاية تكساس الأميركية.

وكان ريتشارد في الثلاثينيات من عمره عندما تطوع في الجيش وتم إيفاده إلى بيرل هاربر ، مباشرة بعد الهجوم الياباني عام 1941.

​​​​كان قد صرح ذات مرة بأن أحد أسرار عمره الطويل هو تدخين السيجار وشرب الويسكي، الأمر الذي غالبا ما كان يقوم به في شرفة منزله في أوستن.

وكانت أعياد ميلاده الأخيرة جذبت انتباها على المستوى والوطني.

بينما كان في المئة من عمره أو يزيد، كان يقل بعض الأرامل إلى كنيسة مجاورة.

ولد ريتشارد عام 1906 قرب أوستن، وكان قد خدم في كتيبة هندسة الطيران رقم 1887 التي كان جميع أفرادها من السود.

في عام 2013، كرم الرئيس السابق باراك أوباما، ريتشارد في عيد قدامى المحاربين في مقبرة أرلينغتون الوطنية.

الولايات المتحدة تسجل رقما قياسيا في عدد الوفيات الناجمة عن كورونا خلال 24 ساعة
A member of Belgian redcross wearing a protective mask escorts a patient in a tent set up in a courtyard of Erasme Hospital in Brussels on March 25, 2020, during a national lockdown in Belgium to curb the spread of COVID-19 (novel coronavirus). (Photo by…

توفّي 865 شخصاً جرّاء الإصابة بفيروس كورونا المستجدّ في الولايات المتّحدة خلال الأربع وعشرين ساعة الفائتة، في أعلى حصيلة يومية تسجّل في هذا البلد، بحسب ما أعلنت جامعة جونز هوبكنز مساء الثلاثاء.

وقالت الجامعة التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن كوفيد-19، إنّ العدد الإجمالي للمصابين بالوباء الذين توفّوا في الولايات المتّحدة بلغ لغاية اليوم 3873 شخصاً، في حين وصل إجمالي عدد الإصابات في البلاد إلى 188 ألفاً و172 إصابة، بعدما تأكّدت في الساعات الأربع والعشرين الماضية إصابة 24 ألفاً و743 شخصاً إضافياً بالفيروس.

وفي وقت سابق من الثلاثاء، طلب الرئيس الأميركي دونالد ترامب وفريق عمل البيت الأبيض لمواجهة تفشي كورونا، من الأميركيين، الاستعداد لـ"أسبوعين عصيبين للغاية" في مواجهة ذروة وباء فيروس كورونا المستجد. 

وقال ترامب في المؤتمر الصحفي اليومي في البيت الأبيض "سيكون الأسبوعان القادمان عصيبين للغاية، وسنبدأ برؤية النور في نهاية النفق"، مشيرا إلى أن الأعداد ستزداد بكثرة في هذه الفترة، مطالبا الأميركيين بالصبر. 

وأضاف أن "صبرنا سيختبر، لكننا سنواجه هذا بعزم من حديد وعلى الأميركيين أن يعملوا سويا ويلتزموا بالإجراءات الوقائية"، مضيفا أنها "مسألة حياة أو موت". 

وتوقعت منسقة فريق مكافحة الأزمة، الدكتورة ديبورا بريكس وفاة ما بين مئة ألف ومئتي ألف أميركي خلال الأزمة. 

وقالت إنه "يتم تقييم النماذج المختلفة وتطورات الأزمة وأعداد الإصابات والوفيات في الولايات المختلفة"، مثلما يتم تقييم تجارب الدول الأخرى والتطورات في إيطاليا الأكثر تضررا، "لنعرف ما قد نحتاج إليه في المستقبل لمكافحة التزايد في عدد الإصابات". 

وقال ترامب "إذا عملنا جيدا والتزم الأميركيون، فربما يكون العدد أقل، ونعمل على ذلك". 

ولا تزال إيطاليا تحتفظ بالرقم القياسي لأعلى حصيلة وفيات يومية ناجمة عن كوفيد-19 وهو 969 وفاة سجّلت في 27 مارس.