قوانين أميركية جديدة ستطبق في 2019
قوانين أميركية جديدة ستطبق في 2019

تستعد الولايات المتحدة لتطبيق تشريعات جديدة في 2019 تمس عددا من مجالات الحياة.

1- الحد الأدنى للأجور

من المقرر أن ترفع 19 ولاية من الحد الأدنى للأجور في العام الجديد، وفقا لمشروع قانون العمل الوطني.

وسترفع ولايات مثل مين وميزوري وأريزونا من الحد الأدنى للأجور، إلا أن الحد الأدنى الذي قررته الحكومة الفدرالية منذ 2009 سيبقى ثابتا بقيمة 7.25 دولار في الساعة.

2- مساعدة ملاجئ الحيوانات

تبدأ ولاية كاليفورنيا السبت بمنع متاجر الحيوانات الأليفة من بيع القطط والكلاب والأرانب، إلا إذا جاءت من ملاجئ الحيوانات أو مجموعات إنقاذ غير ربحية.

كاليفورنيا هي الولاية الأولى التي تقرر هذ القانون، في ظل اكتظاظ الملاجئ بالحيوانات الأليفة.

3- مزيد من النساء في مجالس الإدارة

مع نهاية 2019، ستبدأ الشركات في كاليفورنيا بتعيين امرأة واحدة على الأقل في مجالس الإدارة.

ومع نهاية 2021، ستلتزم الشركات بتعيين اثنين أو ثلاث نساء ضمن مجلس إدارة الشركة، وذلك وفقا لحجم الهيكل الإداري للمؤسسة.

وستتراوح غرامات مخالفة هذا القانون من 100 ألف إلى 300 ألف دولار.

4- ألوان جديدة للصيادين

رجل يرتدي بدلة صيد برتقالية

​​​سيسمح مشرعو ولاية إلينوي للصيادين، الاختيار من بين العديد من الألوان ابتداء من اللون البرتقالي وحتى اللون الوردي الزاهي. إذ كان في الماضي يسمح لهم فقط بارتداء اللون البرتقالي عند الصيد.

5- رفع عمر المدخنين

سيتوجب على الشباب الانتظار حتى إتمام 21 عاما، حتى يتمكنوا من شراء السجائر من متاجر ولاية ماساتشوستس.

وبحسب السناتور الجمهوري تشارلي باكر، فإن القانون يهدف إلى منع إدمان السجائر وتشجيع الخيارات الصحية بين الشباب.

6- لا واجبات قضائية للمرضعات

سيكون بإمكان الأمهات المرضعات في ولاية إلينوي اللواتي يعملن ضمن هيئات المحلفين أن يحصلن على إعفاء بناء على طلبهن.

7- الإلزام بجمع بقايا الأدوية

في نيويورك وبموجب "قانون تعاطي العقارات" الذي سيدخل حيز التنفيذ في السادس من كانون الثاني/يناير، سيكون مصنعو الأدوية مسؤولين عن تكاليف جمع مخلفات الأدوية الفائضة ونقلها والتخلص منها.

كما ينص القانون الجديد على أن توفر الصيدليات، خيارات تجميع المخلفات، بما في ذلك الصناديق ومغلفات البريد.

ولا يهدف البرنامج فقط إلى منع المخدرات من الوصول إلى الأيدي الخطأ. لكنه يهدف أيضا إلى منع المرضى من التخلص من الأدوية الفائضة في المرحاض، مما قد يضر بإمدادات المياه والحياة المائية.

8- لا مكافآت نهاية خدمة باهظة

بحسب قانون جديد في ولاية إلينوي، فإن موظفي الحكومة الذين طردوا من أشغالهم بسبب سوء السلوك، فإنهم لن يتمكنوا من الحصول على مكافأة نهاية الخدمة.

أما بالنسبة للموظفين الحكوميين فإن مكافأة نهاية الخدمة ستدفع عن 20 أسبوعا فقط.

الرئيس الأميركي دونالد ترامب
الرئيس الأميركي دونالد ترامب

هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأربعاء بـ"إغلاق" وسائل التواصل الاجتماعي في أول رد على محاولة تويتر فرض رقابة على تغريداته.

وقال ترامب في تغريدة إن الجمهوريين يشعرون "أن منصات وسائل التواصل الاجتماعي تسكت أصوات المحافظين تماما. سنقوم بتنظيمها أو إغلاقها، قبل أن نسمح بحدوث ذلك".

وأضاف الرئيس الأميركي قوله " لقد رأينا ما حاولوا القيام به وفشلوا في عام 2016. ولا يمكننا السماح لنسخة أكثر تعقيدا من ذلك أن تحدث مرة أخرى". 

     

    

   
وكان موقع التواصل الاجتماعي تويتر اتهم الثلاثاء للمرة الأولى ترامب بتقديم معلومات "كاذبة" وقال إن اثنتين من تغريداته "لا أساس لهما من الصحة"، بعدما قاوم موقع الرسائل القصيرة لفترة طويلة دعوات إلى فرض رقابة على الرئيس الأميركي بشأن رسائل مخالفة للحقيقة.

وقبل أسبوعين، عزز موقع تويتر قواعده لمكافحة التضليل الإعلامي حول وباء كوفيد-19. وهذه هي المرة الأولى التي تطبق فيها هذه القواعد على الرئيس الأميركي.

وكان ترامب نشر على تويتر، منصته المفضلة للتواصل مع الجمهور، في وقت سابق الثلاثاء تغريدة قال فيها "ليست هناك أي طريقة (صفر!) تكون فيها بطاقات الاقتراع بالبريد أي شي آخر سوى تزوير كبير".

وأضاف في تغريدة ثانية أن "حاكم ولاية كاليفورنيا بصدد إرسال بطاقات اقتراع إلى ملايين الأشخاص. كل الذين يقيمون في الولاية، بغض النظر عن هوياتهم أو عن كيفية وصولهم إلى هناك، سيحصلون عليها. بعدها سيقول موظفون لهؤلاء الناس، لأولئك الذين لم يكونوا يفكّرون حتّى في التصويت من قبل، كيف ولمن سيصوتون. ستكون انتخابات مزورة".

تحت هاتين التغريدتين بات متصفّحو تويتر يجدون الآن عبارة "احصل على الحقائق حول الاقتراع بالبريد". 

العبارة أضافها موقع تويتر المتهم في أغلب الأحيان بالتساهل في التعامل مع التصريحات التي يدلي بها القادة.

ويكفي النقر على هذه العبارة لتقود المتصفّح إلى ملخّص للحقائق والمقالات المنشورة في الصحافة الأميركية بشأن هذا الموضوع (على سبيل المثال حقيقة أن ولاية كاليفورنيا لا ترسل بطاقات اقتراع سوى للناخبين المسجلين وليس لجميع سكان الولاية).

ورد الرئيس الأميركي الذي يتابعه 80 مليون مستخدم للإنترنت، باتهام تويتر بـ"التدخل في الانتخابات الرئاسية للعام 2020". 

وكتب "يقولون إن تصريحي حول التصويت البريدي غير صحيح بالاستناد إلى تحقيقات في الوقائع أجرتها (شبكتا) الأخبار الكاذبة سي إن إن وأمازون واشنطن بوست".

وأضاف أن "تويتر يخنق بالكامل حرية التعبير، وبصفتي رئيسا لن أسمح لهم بأن يفعلوا ذلك!".

وردا على سؤال لوكالة فرانس برس، برر متحدث باسم تويتر الخطوة قائلا إن "هاتين التغريدتين تحويان معلومات قد تكون كاذبة حول عملية التصويت وتمت الإشارة إليهما لتقديم معلومات إضافية حول التصويت بالمراسلة".

لكن تويتر لم يتحرك ضد رسائل أخرى نشرها ترامب صباح الثلاثاء ينقل فيها نظرية مؤامرة مثيرة للقلق.

ويعتبر تويتر وفيسبوك ومنصات التواصل الاجتماعي الأخرى التضليل قضية أساسية منذ محاولات التلاعب بالانتخابات الرئاسية الأميركية والاستفتاء حول بريكست في 2016.     

وتواجه شبكات التواصل الاجتماعي باستمرار انتقادات لتطبيقها سياسة الكيل بمكيالين في مكافحتها التضليل الإعلامي.

فقد اتخذ موقع فيسبوك مثلا قرارا مثيرا للجدل يقضي بعدم عرض التصريحات التي تدلي بها شخصيات سياسية لخدمة تقصي حقائق ثالثة.

وحل موقع تويتر المشكلة جزئيا بمنع الإعلانات ذات الطابع السياسي.