المحكمة العليا في العاصمة واشنطن
المحكمة العليا في العاصمة واشنطن

قررت المحكمة العليا الأميركية الثلاثاء السماح بشكل مؤقت بسريان قرار إدارة الرئيس دونالد ترامب حظر خدمة غالبية المتحولين جنسيا في القوات المسلحة حتى يتم البت في الطعون المقدمة ضد قرار الإدارة.

وأقر القرار خمسة قضاة من المحافظين فيما عارضه أربعة قضاة معروفون باتجهاتهم الليبرالية.

وفي أعقاب صدور القرار، قالت وزارة الدفاع (البنتاغون) إنها لا تنتهج سياسة ضد المتحولين جنسيا الذين تعاملهم بـ"احترام وكرامة، ولكن "من الأهمية بمكان تنفيذ سياسات ضرورية لضمان القوة القتالية في العالم".

وكان الرئيس دونالد ترامب قد وقع العام الماضي مذكرة تحظر على بعض المتحولين جنسيا الخدمة في الجيش الأميركي، وجاء فيها أن المتحولين جنسيا الذين عانوا في الماضي من اضطراب الهوية الجنسية يعتبرون غير مؤهلين للخدمة العسكرية "إلا في ظل بعض الظروف المحدودة".
 
ورفضت محاكم أميركية قرار إدارة ترامب، ومن المنتظر أن تصدر الدائرة التاسعة لمحكمة الاسئتناف الأميركية قريبا قرارا بهذا الخصوص تؤكد فيه قرارات هذه المحاكم أو ترفضها.

تتجاوز الأرقام متوسط التقديرات
تتجاوز الأرقام متوسط التقديرات

  بلغ عدد الأميركيين المتقدمين بطلبات للحصول على إعانات البطالة الأسبوع الماضي مستوى قياسيا مرتفعا للأسبوع الثاني على التوالي، متجاوزا ستة ملايين.

وفرضت المزيد من السلطات تدابير للبقاء في المنازل لكبح جائحة فيروس كورونا، التي يقول اقتصاديون إنها تدفع الاقتصاد صوب الركود.

وقالت وزارة العمل الأميركية الخميس إن الطلبات الجديدة للحصول على إعانة البطالة ارتفعت إلى 6.65 مليون طلب في أحدث أسبوع من مستوى غير معدل بلغ 3.3 مليون طلب في الأسبوع السابق.

وتتجاوز الأرقام متوسط التقديرات البالغ 3.50 مليون في مسح أجرته رويترز لخبراء اقتصاديين. وبلغت أعلى التقديرات في المسح 5.25 مليون.

ويقدم التقرير الحكومي الأسبوعي أوضح برهان حتى الآن على أن أطول ازدهار للتوظيف في التاريخ الأميركي انتهى على الأرجح في مارس.

وأدت الجائحة إلى ارتفاع غير مسبوق في عدد الأميركيين الذين يطلبون مساعدة حكومية. وتجاوزت طلبات الإعانة بالفعل تلك التي بلغت مستوى ذروة عند 665 ألفا خلال الركود في الفترة بين عامي 2007 و2009، حين جرت خسارة 8.7 مليون وظيفة.

وقد دفعت عمليات التسريح المتسارعة العديد من الاقتصاديين إلى توقع أن يصل عدد الوظائف المفقودة إلى 20 مليون وظيفة بحلول نهاية أبريل. وهذا من شأنه أن يزيد عن ضعف الوظائف التي فقدت خلال فترة الركود العظيم البالغ عددها 8.7 مليون وظيفة.

وقد يرتفع معدل البطالة إلى 15 في المئة هذا الشهر، وهو أعلى من الرقم القياسي السابق البالغ 10.8 في المئة  الذي سجل أثناء الركود العميق في عام 1982.

ويقوم العديد من أصحاب العمل بخفض كشوف رواتبهم في محاولة للاستمرار لأن إيراداتهم انهارت، وخاصة في المطاعم والفنادق والصالات الرياضية ودور السينما.

ويخضع أكثر من ثلثي سكان الولايات المتحدة  لأوامر البقاء في المنزل، التي تفرضها معظم الولايات الأميركية. وقد أدى ذلك إلى تكثيف الضغط على الشركات، التي يواجه معظمها الإيجار والقروض وغيرها من الفواتير التي يجب دفعها.