دائرة الهجرة الأميركية في نيويورك
دائرة الهجرة الأميركية في نيويورك

نشرت وزارة الأمن الداخلي الأميركية "DHS" القواعد النهائية للتغييرات الجديدة على تأشيرات "H1-B" التي تسمح للشركات بتوظيف أجانب في مهن متخصصة ومنحهم إقامة مؤقتة في الولايات المتحدة.

وستدخل التعديلات الجديدة حيز التنفيذ اعتبارا من الأول من نيسان/أبريل المقبل على أن يتم العمل بها بشكل فعلي مع بداية العام المقبل.

وهناك نوعان من التغييرات على تأشيرة "H1-B"، الأول سيكون عبر الطلب من المتقدمين، التسجيل إلكترونيا في موقع دائرة الهجرة قبل تقديم طلباتهم أو وثائقهم اللازمة للحصول على التأشيرة.

في السابق كان يجب على المتقدمين تقديم طلباتهم بالكامل، بما في ذلك الوثائق التي تدعم تلك الطلبات من أجل الحصول على التأشيرة.

ويهدف الإجراء الجديد إلى تقليل الضغط على موظفي دوائر الهجرة، من خلال التركيز فقط على العدد المحدد من قبل السلطات للحصول على التأشيرة.

على سبيل المثال في العام الماضي، تقدم ما يقرب من 190 ألف شخص للحصول على التأشيرة، فيما يبلغ العدد المسموح به 85 ألفا فقط.

أما التغيير الثاني فيتعلق بطريقة اختيار الأجانب المؤهلين للعمل في الولايات المتحدة وفقا لتحصيلهم العلمي.

في السابق كان يتم تخصيص 65 ألف تأشيرة للمتقدمين من أصحاب المواهب والشهادات الجامعية، و20 ألفا لأصحاب الشهادات العليا ويتم اختيارهم عبر القرعة.

أما في التغيير الجديد فسيتم إجراء قرعتين، الأولى لجميع المتقدمين من دون استثناء ليتم اختيار 65 ألفا منهم، وثم يتم إجراء القرعة الثانية وتخصص فقط لأصحاب الشهادات العليا الذين فشلوا في الحصول على تأشيرة في القرعة الأولى.

 ومن المتوقع أن يسهم هذا الإجراء في حصول زيادة في نسبة قبول الأشخاص الذين يحملون شهادة الماجستير والدكتوراه بمقدار 16 في المئة أو ما يقارب خمسة آلاف شخص وفقا لوزارة الأمن الداخلي.

هبوط حاد في الطلب على البنزين إثر قرارات إغلاق شامل في بعض المناطق في الولايات المتحدة الأميركية
هبوط حاد في الطلب على البنزين إثر قرارات إغلاق شامل في بعض المناطق في الولايات المتحدة الأميركية

قال معهد البترول الأميركي الثلاثاء، إن مخزونات النفط الخام والبنزين في الولايات المتحدة قفزت الأسبوع الماضي متأثرة بهبوط حاد في الطلب على الوقود في أرجاء البلاد بسبب جائحة فيروس كورونا.

وأظهرت بيانات من المعهد أن مخزونات الخام قفزت بمقدار 11.9 مليون برميل في الأسبوع المنتهي في الثالث من أبريل، لتصل إلى 473.8 مليون برميل، مقارنة مع توقعات لزيادة قدرها 9.3 مليون برميل.

وتلك هي أكبر زيادة لأسبوع واحد في بيانات معهد البترول لمخزونات الخام منذ فبراير 2017، وتأتي في أعقاب قفزة بلغت 10.5 مليون برميل في الأسبوع السابق عليه.

وزادت مخزونات البنزين 9.4 مليون برميل، وهي أكبر زيادة لأسبوع واحد في أرقام معهد البترول منذ يناير2017.

وقال المعهد إن مخزونات الخام في مركز تسليم العقود الآجلة للخام الأميركي في ولاية أوكلاهوما زادت 6.8 مليون برميل الأسبوع الماضي.

وأظهرت بيانات المعهد أن استهلاك مصافي التكرير من النفط الخام انخفض بمقدار 1.1 مليون برميل يوميا.

وأشارت البيانات إلى أن مخزونات نواتج التقطير، التي تشمل الديزل وزيت التدفئة، انخفضت بمقدار 177 ألف برميل مقارنة مع توقعات لزيادة قدرها 1.4 مليون برميل.

وأظهرت البيانات أيضا أن واردات الولايات المتحدة من النفط الخام الأسبوع الماضي تراجعت بمقدار 653 ألف برميل يوميا.

والسبت الماضي، حذّر الرئيس الأميركي دونالد ترامب من أنّ بلاده ستدخل "مرحلة ستكون مروّعة فعلا" مع "أرقام سيّئة جدًا" من حيث عدد ضحايا فيروس كورونا المستجد، وقال "سيكون الأسبوع الأصعب على الأرجح" و"سيموت كثيرون".

لكنّه شدّد على أنّه لا يمكن لأكبر قوّة اقتصادية في العالم، حيث حصد الفيروس أرواح أكثر من 8500 شخص، أن تبقى في حال إغلاق إلى ما لا نهاية.

وقال إن "تخفيف حدّة الأضرار مجدٍ، لكن لن نُدمّر بلدنا. قلت ذلك منذ البداية، العلاج يجب ألا يكون أسوأ من المشكلة".