جانب من حفل تنصيب ترامب في 2017
جانب من حفل تنصيب ترامب في 2017

طلب مدعون عامون فدراليون في نيويورك من لجنة تنصيب الرئيس دونالد ترامب تسليم وثائق تتعلق بكيفية ومصادر تمويلها، وفق ما أفادت به وسائل إعلام أميركية.

وتطلب المذكرة الصادرة عن مكتب مدعي عام مانهاتن من اللجنة تسليم وثائق مرتبطة بمتبرعين ومشاركين في مراسم التنصيب، ومستندات مرتبطة بالشروط القانونية للتبرعات وكذلك احتمالات وجود تبرعات من أجانب.

وبحسب وسائل إعلام أميركية، فإن المذكرة تظهر أن المدعين يحققون في عدد كبير من الجرائم المحتملة ومنها إعطاء إفادات كاذبة والاحتيال الالكتروني والاحتيال في التحويلات وغسيل الأموال وانتهاك قواعد الكشف عن معلومات وانتهاك قوانين تمنع مساهمات من دول أجنبية ومساهمات باسم شخص آخر.

وتطلب المذكرة الحصول على وثائق متصلة بأي "مزايا" حصل عليها المتبرعون بما في ذلك "تذاكر وفرص لالتقاط صور".

وتطلب المذكرة بالتحديد الاطلاع على جميع الاتصالات مع متبرع محدد هو رجل الأعمال في لوس أنجليس عماد زبيري ومؤسسته للاستثمارات "أفنيو فنتشرز".

وتطلب المذكرة الوثائق المتعلقة بزبيري، لكنها لا تشمل أي إيضاحات حول السبب الذي جعل تبرعاته تثير اهتمام المحققين.

وقدمت أفنيو فانتشرز 900 ألف دولار إلى صندوق تنصيب ترامب، بحسب بيانات اللجنة الفدرالية للانتخابات.

وقالت متحدثة باسم اللجنة لوسائل إعلام أميركية "تلقينا مذكرة بشأن المستندات. وفيما لا نزال نراجع المذكرة، فإننا عازمون على التعاون مع التحقيق".

وكانت أنشطة لجنة التنصيب قد وردت سابقا في مداولات المحكمة مع ريك غيتس، الذي كان نائب مدير لجنة التنصيب وأقر أمام المحكمة بأن من الممكن أن يكون سلب أموالا من اللجنة من خلال تقارير نفقات كاذبة.

ووافق غيتس على التعاون مع المحقق الخاص روبرت مولر الذي يحقق في تواطؤ محتمل بين حملة ترامب وروسيا، غير أنه لم يتضح بعد الرابط بين أنشطة اللجنة والتحقيق.

تجدر الإشارة إلى أن لجنة التنصيب هي لجنة خاصة في الكونغرس يتم تشكيلها كل أربع سنوات لإدارة مراسم تنصيب الرؤساء. 

ترامب يؤكد أن إدارته ستتخذ الإجراءات الضرورية كافة لتفادي خطر الفيروس
ترامب يؤكد أن إدارته ستتخذ الإجراءات الضرورية كافة لتفادي خطر الفيروس

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مؤتمر صحفي من البيت الأبيض، الخميس، أن الأسابيع المقبلة ستكون "حاسمة" في المعركة ضد فيروس كورونا المستجد.

وقال ترامب بحضور أعضاء من إدارته: "سنتخذ الإجراءات الضرورية كافة لتفادي خطر الفيروس"، مشيرا إلى أنه تم إصدار توجيهات بحماية الأميركيين المعرضين للخطر، وتوفير المساعدات الضرورية.

وقال ترامب إن  الإعانات التي  أقرها الكونغرس ووافق عليها سيستفيد "منها كل الأميركيين تقريبا"، وأعلن وزير الخزانة ستيفن منوشن خلال المؤتمر  أن أول دفعة سترسل بعد نحو أسبوعين، بعد أن أعلن مسبقا أن الإجراءات ستتطلب ثلاثة أسابيع.

ووجه الرئيس الأميركي  إداراته باستخدام قانون الإنتاج الدفاعي لضمان تصنيع أجهزة التنفس الصناعي، مشيرا إلى أن شركة "جنرال موتروز" ستبدأ بالفعل تصنيع هذه الأجهزة،

وتحدث ترامب عن قرارات أخرى تتعلق بتصنيع كمامات وتوفير أسرة للولايات التي تحتاج إليها، وقال إن آلاف الأجهزة والكمامات وصلت نيويورك التي وصل عدد الحالات بها إلى أكثر من 90 ألفا.

وأضاف أنه يتم إجراء أكثر من 100 ألف اختبار لفحص الفيروس يوميا، و"هذا أكبر من أي دولة في العالم".

وقال البيت الأبيض الخميس إن ترامب خضع مجددا لاختبار فحص الفيروس، وجاءت النتائج "سلبية" مشيرا إلى أنه يتمتع بصحة جحيدة ولا تظهر عليه أي أعراض.