طيور مهاجرة ويظهر في الأفق طائرة في السماء . أرشيفية
طيور مهاجرة ويظهر في الأفق طائرة في السماء . أرشيفية

أظهرت أرقام وثقتها هيئة الطيران المدني الأميركية أن 14.6 ألف حادث اصطدام طيور مع طيارات وقعت خلال العام 2018.

ويزيد هذا الرقم بمعدل 40 حادثا يوميا عما كان عليه في 2017، حسب صحيفة "يو أس أيه تودي".

وتشير أبحاث مركز متخصص بالاستشارات في مجال حوادث الطيران الناتجة عن الحياة البرية "أفيسور" أن الطيور تكبد قطاع الطيران المدني حوالي 1.2 مليار دولار سنويا، فضلا عن وفاة 106 أشخاص خلال 20 عاما بسبب حوادث من هذا النوع.

وتعزو الأبحاث أسباب ارتفاع هذه الحوادث إلى عدة عوامل أبرزها زيادة أعداد رحلات الطيران المدنية واختلاف أنماط هجرات الطيور، ناهيك عن استخدام الطائرات لمحركات ومراوح بأحجام أكبر مما كانت عليه سابقا، فيما كان أكبر عامل لزيادة الأعداد بسبب اعتماد نظام إبلاغ إلكتروني عن مثل هذه الحوادث لهيئة الطيران المدني.

وكانت الرحلات المنطلقة من مطار ممفيس في تينسي ومطار كانساس سيتي، الأكثر تعرضا لحوادث الطيور في الولايات المتحدة خلال العام الماضي.

Director of the National Institute of Allergy and Infectious Diseases Anthony Fauci, with (L-R) US Vice President Mike Pence,…
أنثوتي فاوتشي مدير مركز الحساسية والأمراض المعدية الأميركي

حذر مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أنطوني فاوتشي، من تحول فيروس كورونا المستجد، إلى فيروس موسمي بفعل الطبيعة، مؤكدا أن على الناس أن تستعد للأسوأ، وطالب بتسريع إيجاد لقاح ضد الوباء. 

وقال فاوتشي، في مقابلة مع شبكة سي بي أس الأميركية، الأحد، "إذا لم يستطع العالم السيطرة على كورونا، فإن هناك فرصة جيدة جدا أن يتحول إلى فيروس موسمي من فعل الطبيعة قريبا، أنا لا آمل في ذلك بالطبع، لكن علينا أن نكون مستعدين".  

وأضاف فاوتشي أن الحل يكون في "أهمية العمل على دفع تطوير لقاح بسرعة ضد الفيروس وإجراء التجارب السريرية بسرعة".  

وحول تزايد أرقام الإصابات والوفيات في الولايات المتحدة عموما، قال "لن أقول إن كل شيء تحت السيطرة، ما زلنا نكافح من أجل وضع الأمر تحت السيطرة". 

وأوضح فاوتشي "ينتظرنا أسبوع سيئ فيما يتعلق بمعدل الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة، لكننا نأمل أن يبدأ منحنى الإصابات المتزايد في التراجع بعد ذلك شيئا فشيئا". 

وأضاف الخبير الأميركي البارز أن "علينا أن نستعد للأسوأ، سيكون الأمر صادما للبعض، وأعلم أنه مزعج للغاية، لكن هذا ما يحدث قبل أن يبدأ الأمر في التحسن، ولذلك نصيحتي للناس أن يستمروا في اتباع الإجراءات الوقائية". 

غير أن فاوتشي أكد أن "هناك بصيص أمل يحدث في نيويورك حاليا"، حيث بدأت الأرقام تقل في ولاية نيويورك. 

وكان عدد الوفيات بسبب كورونا في نيويورك والتي أعلنها حاكم الولاية أندرو كومو، السبت، قد وصل إلى 630 حالة وفاة في 24 ساعة، لكنه أعلن، الأحد، تسجيل 594 وفاة، أي أقل بـ36 حالة. 

وقال فاوتشي إن "الأهم أن تبدأ أرقام الإصابات في التراجع، لأن معنى ذلك في النهاية هو تسطيح المنحنى". 

وأوضح أن الأمر يبدأ "بتقليل الإصابات فيقل عدد الذين يحتاجون إلى المستشفيات والعناية الفائقة، فتبدأ الوفيات في التراجع، ربما يحدث ذلك خلال اسبوعين أو أكثر". 
 
وأصبحت الولايات المتحدة هي الأعلى في الأرقام المسجلة في العالم من حيث عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، والتي وصلت إلى أكثر من 322 ألفا، تعافى منهم أكثر من 16 ألف شخص وتوفي 9149 آخرون.