الرئيس الأميركي دونالد ترامب ملقيا خطاب حالة الاتحاد
الرئيس دونالد ترامب

رد الرئيس دونالد ترامب على معلومات أفادت أنه يمضي الجزء الأكبر من وقت عمله بدون أن يفعل شيئا، بينما يواصل البيت الأبيض التحقيق لمعرفة مصدر تسريب المعلومات عن برنامج عمل الرئيس.

وتفيد هذه الوثيقة التي نشرها في نهاية الأسبوع الماضي موقع "أكسيوس" الالكتروني الإخباري أن الساعات الخمس الأولى من يوم ترامب يطلق عليها اسم "وقت مخصص لرئيس السلطة التنفيذية"، وهي عبارة غامضة يمكن أن تفسر بعدة أشكال.

ورد الرئيس في تغريدة على تويتر بالقول إن هذا الوقت الحر يجب أن يكون مؤشرا "إيجابيا وليس سلبيا".

​​

​​وأضاف "عندما تستخدم عبارة وقت "مخصص لرئيس السلطة التنفيذية"، فهذا يعني أنني أعمل ولا أرتاح"، مؤكدا "في الواقع أنا أعمل على الأرجح أكثر من أي رئيس سابق".

وتابع أن "الواقع هو أنه عندما توليت مهامي كرئيس كان بلدنا في حالة فوضى".

وذكر الرئيس الأميركي "دفاعا أُفقر وحروبا لا نهاية لها وحربا محتملة مع كوريا الشمالية ... ورسوما كبيرة ومشاكل كثيرة لحسابات والحدود والهجرة والنظام الصحي وأخرى عديدة".

وأضاف الرئيس : "لم يكن لدي خيار آخر سوى العمل لساعات طويلة".

وردا على سؤال عن يوم عمل عادي لرئيس أكبر بلد في العالم، قال ميك مالفاني مدير مكتب الرئيس بالوكالة إن "الوقت المخصص لرئيس السلطة التنفيذية" يسمح "للرئيس بالاستعداد للاجتماع المقبل وتقييم الاجتماع السابق".

أميركا تستعد للأسوأ في الأيام القادمة
أميركا تستعد للأسوأ في الأيام القادمة

خلال الأسبوعين الماضيين، تفشى الفيروس بشكل كبير في الولايات المتحدة وخاصة في ولاية نيويورك، فقد سجلت البلاد أكثر من 160 ألف حالة إصابة، ونحو 3170 حالة وفاة، مع توقعات بوصول عدد الوفيات إلى 100 ألف.

الطبيب الأميركي شاميت باتيل، المختص بالأمراض الباطنية في مستشفى بيث إسرائيل في مانهاتن، أكد أنه يستعد للأسوأ في الأيام القليلة القادمة، آملا بأن لا يضطر للاختيار بين المرضى المحتاجين للعلاج.

وقال: "لم نتخط طاقتنا بعد، لكننا نستعد لذلك السيناريو" معربا عن اعتقاده بأن المستشفى "خطط بشكل جيد"، مشيراً إلى أنه قبل 10 أيام كان يعالج نصف هذه العدد.

وتتوافق أعداد المرضى بالفيروس في مستشفى بيث اسرائيل مع الارتفاع الكبير لحالات الإصابة المسجلة مدينة نيويورك والتي ازدادت من 463 حالة مؤكدة قبل أسبوعين فقط إلى 36 ألف إصابة الإثنين.

وأضاف باتيل: "بهذه النسبة التي أراها، فإن الذروة قد تكون في أي وقت بين نهاية هذا الأسبوع إلى أي يوم الأسبوع المقبل".

 

ما هو الأسوأ؟

والأسوأ بالنسبة لباتيل قد يكون وضعا شبيها بما شهدته بعض المناطق في إيطاليا، حيث تخطى النظام الصحي قدرته ولم يعد بإمكانه رعاية جميع المرضى، وقال: "يتعين علينا أن نكون أسرع في الرصد والتخمين ووضع خطة العلاج لكل مريض" متوقعا أن يزداد عدد المرضى بمرتين أو ثلاث مرات عن الأعداد التي تشاهد الآن.

وأشار إلى أنه "لا يمكن التعامل مع ازدياد عدد المرضى الذي نشهده يوميا بأكثر من ثلاث مرات وتوفير العلاج الفعال لهم".

 

نقص الإمدادات

إضافة إلى قلقه من زيادة المرضى مقارنة بعدد الطواقم الطبية، يخشى باتيل من النقص المحتمل في المعدات وخصوصا أجهزة التنفس، فحاكم نيويورك أندرو كومو ورئيس بلديتها بيل دي بلازيو، يتحدثان يوميا عن النقص في تلك الأجهزة.

وقال باتيل: "إذا ارتفع عدد المرضى المحتاجين لعلاج في المستشفى بسرعة ولديك عددا محدودا من أجهزة التنفس، لا يمكنك بالضرورة وضع المرضى على الأجهزة"، مضيفا "ثم تضطر للبدء بالاختيار".

خارج المستشفى، يخشى باتيل بشأن احتمال أن ينقل العدوى إلى عائلته. فهو يقيم مع والده البالغ من العمر ثمانين عاما، والذي يعاني من مرض باركنسون، وعمته المصابة بالسرطان، وقال "لا أريد أن أعود إلى هناك وأنقل العدوى إليهما لأني لا أعتقد أنهما سيتحملان ذلك على الإطلاق".

ويبقي باتيل مسافة مترين معهما، ويستخدم المناديل المضادة للبكتيريا بكثرة، ويحرص على أن يكون لديهما ما يكفي من الطعام، ويشرح قائلا: "أمضي الكثير من الوقت في غرفتي ثم أخرج من الغرفة لتفقدهما بانتظام".