تاتيانا نافكا، زوجة المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف
تاتيانا نافكا، زوجة المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف

أفادت صحيفة الغارديان بأن تاتيانا نافكا زوجة المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف قد تواجه تساؤلات في الولايات المتحدة لشبهات تتعلق بإخفاء معلومات عن الضرائب الأميركية.

نافكا، البطلة الأولمبية السابقة، كانت قد قدمت إلى الولايات المتحدة في التسعينيات مع زوجها ومدربها آنذاك الكساندر زولين، وقد عاشا  معا لعدة سنوات واشتريا عقارات في نيوجيرسي ونيويورك المجاورة. قبل أن ينفصلا عن بعضهما في عام 2009.

ووفقا لوثائق وتحقيقات أجرتها صحيفة الغارديان، فإن نافكا  قدمت معلومات غير صحيحة لمصلحة الضرائب الأميركية، تضمنت استخدام إعفاءات ضريبيبة بشكل غير قانوني، وإخفاء شركة وحسابات مصرفية أقيمت في الخارج.

وتشير أوراق المحكمة إلى أن نافكا قامت بجمع عشرات آلاف الدولارات على شكل ضرائب عقارية غير مدفوعة على منزل أخبرت السلطات الأميركية بأنها باعته بالفعل.

كما أنها قامت بملء بيانات الضرائب على أنها متزوجة رغم انفصالها من زوجها السابق، وذلك للاستفادة من استقطاعات تقدم للمتزوجين.

نافكا حاصلة على الإقامة الدائمة في الولايات المتحدة منذ عام 2006. وفي عام 2015 عادت نهائيا إلى موسكو، حسب الغارديان.

وطوال هذه الفترة كانت تقوم بملء أوراق الضرائب سنويا، تشير الوثائق إلى أنها لم تدفع في الفترة بين 2006 إلى 2013 سوى 1168 دولارا كضرائب فدرالية، وأنها سعت لبيع عقار تملكه في نيويورك خوفا من استيلاء مصلحة الضرائب عليه.

وقد رفضت نافكا الرد على بعض أسئلة الغارديان حول شؤونها الضريبية.

 

ترامب: منظمة الدول المصدرة للنفط لم تطلب منا الضغط على المصدرين
ترامب: أوبك لم تطلب منا الضغط على مصدري النفط الأميركيين


كشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الاثنين، أن منظمة أوبك لم تطلب منه النظر في مطالبة المنتجين الأميركيين بتخفيض إنتاجهم كوسيلة لدعم أسعار النفط، التي يعانيها الركود الاقتصادي الناجم عن جائحة فيروس كورونا.

وقال ترامب في المؤتمر الصحفي اليومي مع فريق البيت الأبيض لمواجهةجائحة كورونا، إن "أوبك لم تعرض عليه هذا الاقتراح"، لكنه أشار إلى أن "إنتاج أميركا من النفط انخفض بالفعل، أعتقد أنه يحدث تلقائيا ولكن لم يسألنى أحد هذا السؤال حتى الآن، لذلك سنرى ما سيحدث".

وسيبقى الاهتمام موجها هذا الأسبوع إلى الاجتماع المقرر لمنظمة الدول المصدرة للنفط ومنتجين كبار من خارجها، بهدف إيجاد حل للركود المخيم في السوق النفطية على وقع وباء كوفيد-19 وحرب الأسعار بين الرياض وموسكو.

وسيتيح هذا الاجتماع الطارئ عبر دائرة الفيديو بحث خفض كبير للإنتاج بمستوى 10 ملايين برميل في اليوم. 

وقالت ثلاثة مصادر في أوبك لوكالة "رويترز" الاثنين، إن كبار منتجي النفط، بما في ذلك السعودية وروسيا، من المرجح أن يوافقوا على خفض الإنتاج في اجتماع الخميس، ولكن فقط إذا انضمت الولايات المتحدة إلى الجهد. 

وبعدما كان من المقرر عقد الاجتماع الاثنين، تم تأجيله إلى الخميس وسط شكوك حول مشاركة الولايات المتحدة فيه، ما سدد ضربة للمستثمرين.

وعاودت أسعار النفط التراجع في الأسواق الآسيوية، الاثنين، وهبط سعر  خام غرب تكساس الوسيط قرابة الساعة 7,30 ت غ بنسبة 1,27 في المئة وهبط إلى 27,98 دولارا، فيما خسر برنت بحر الشمال 1,08 في المئة، وهبط إلى 33,74 دولارا.