رسم من إحدى جلسات محاكمة إل تشابو
رسم من إحدى جلسات محاكمة إل تشابو

أدان القضاء الأميركي الثلاثاء خواكين "إل تشابو" غوزمان، أكبر قطب للمخدرات في المكسيك، بجميع التهم الفدرالية الجنائية الـ10 الموجهة إليه، بعد محاكمة استمرت ثلاثة أشهر وكانت مليئة بحكايات على غرار قصص هوليوود عن أعمال قتل مروعة ورشى سياسية وكوكايين مخبأ في علب الفلفل الحار وأسلحة مرصعة بالمجوهرات وعلميات هروب غريبة.

وواجه غوزمان الذي جمع عبر جرائمه ثورة تقدر بـ14 مليار دولار تقريبا، اتهامات بالاتجار بالمخدرات والتآمر يمكن أن تضع مهندس الهروب البالغ من العمر 61 عاما، خلف القضبان لعقود في سجن أميركي شديد الحراسة تم اختياره لإحباط هجوم آخر ضمن عمليات هروب أحرجت بلده الأصلي.

وتوصل المحلفون في نيويورك، والذين تم الحفاظ على سرية هوياتهم، إلى الإدانة بعد مداولات استمرت ستة أيام في القضية الواسعة، بعد فرز ما وصفته السلطات بـ"سيل" من الأدلة التي تم جمعها منذ أواخر ثمانينيات القرن الماضي، والتي أفادت بأن غوزمان وعصابته "سينالوا" جنوا المليارات من الأرباح عن طريق تهريب أطنان من الكوكايين والهيروين والميثامفيتامين والماريوانا في الولايات المتحدة.

وأظهرت الأدلة أن المخدرات تصل إلى الولايات المتحدة من خلال أنفاق سرية أو داخل شاحنات صهريج، مخبأة في عربات لنقل الركاب التي تعمل على عجلات وتعبأ في عربات السكك الحديدية التي تمر عبر نقاط الدخول المشروعة.

قضية المدعي العام ضد غوزمان شملت شهادات عدد من التائبين مع شهود آخرين بينهم مساعدان له في "سينالوا" هما خبير في تشفير الكمبيوتر ومورد كوكايين كولومبي خضع لجراحة تجميلية بالغة لإخفاء مظهره.

صورة لـ "إل تشابو" كشفت عنها وزارة العدل الإميركية في إطار المحاكمة التي تجري في نيويورك
صورة لـ "إل تشابو" كشفت عنها وزارة العدل الإميركية في إطار المحاكمة التي تجري في نيويورك

تستمر المفاجأت في محاكمة تاجر المخدرات المكسيكي خواكين غوزمان، الشهير بـ"إل تشابو"، إذ تظهر سجلات محكمة فيدرالية مزاعم بممارسته الجنس مع فتيات قاصرات لا تتجاوز أعمارهن الـ 13 ربيعا.

​​وحسب ما نشرت صحيفة "يو أس أيه تودي"، يعتبر فإن إل تشابو (61 عاما) ممارسة الجنس مع الفتيات بعد تخديرهن أشبه بتناول الـ "فيتامين"، إذ يرى أن النوم مع صغيرات السن مصدرا لـ"الحياة".

وكشفت النيابة العام لبروكلين، حسب الصحيفة السجلات التي يتوقع تداولها في جلسة محاكمة الاثنين.

وتشير السجلات إلى أن إل تشابو كان يختار الفتيات من قوائم صور تصله باستمرار، وكان يدفع حوالي خمسة آلاف دولار مقابل كل الفتاة.

​​ويحاكم إل تشابو بتهم عديدة في نيويورك أبرزها ارتكاب جريمة منظمة لتهريب أطنان من الكوكايين والمخدرات إلى الولايات المتحدة.

ويواجه تاجر المخدرات الأشهر في التاريخ أحكاما قد تصل للسجن مدى الحياة في حالة إدانته بأشد تهمة.