محكمة أميريكة تنصف موظفة سابقة
محكمة أميريكة تنصف موظفة سابقة

أمرت هيئة محلفين الاثنين أحد فروع مطاعم الوجبات السريعة (KFC) في ولاية ديلاوير بدفع أكثر من 1.5 مليون دولار لأميركية تعرضت للتمييز أثناء عملها في المطعم.

وأقرت الهيئة بأن أوتام لامبكينز التي رفعت دعوى ضد KFC في الولاية لأنها تعرضت للتمييز على أساس الجنس.

واتهمت لامبكينز الفرع بتخفيض درجتها الوظيفية، وقالت إنها تعرضت لتصرفات عنصرية من زملائها ومديريها بسبب قيامها بضخ الحليب من ثدييها لإرضاع طفلها الذي كانت قد ولدته قبل أشهر من تعيينها.

وقالت في الدعوى إنه كان يسمح لها بضخ الحليب مرة واحدة فقط خلال فترة الدوام التي امتدت 10 ساعات، رغم أن الأطباء نصحوها بأن تضخ الحليب مرة كل ساعتين.

وأشارت أيضا إلى أنها لم تتمتع بالخصوصية خلال ضخ الحليب لأن النوافذ كانت مفتوحة والكاميرات كانت تعمل.

وسوف تحصل صاحبة الدعوى على مبلغ 25 ألف دولار في صورة تعويضات عن الأضرار التي لحقت بها و1.5 مليون دولار في صورة جزاءات تأديبية ضد الفرع.

 

 

 

الشركة اتخذت هذا الإجراء بعد تلقيها شكوى
الشركة اتخذت هذا الإجراء بعد تلقيها شكوى

حذف تويتر مقطع فيديو نشرته حملة إعادة انتخاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب الخميس بسبب شكوى تتعلق بحقوق الملكية وفق ما نقل موقع "كومبيوتر نيت".

وتضمن مقطع الفيديو تكريما لجورج فلويد، الأميركي الأسود الذي قتل أثناء اعتقاله، وتسبب موته في احتجاجات عنيفة في عدد من المدن الأميركية.

وقال متحدث باسم تويتر إن الشركة اتخذت هذا الإجراء بعد تلقيها شكوى لكنها لم تحدد هوية صاحب حقوق الملكية.

وأضاف المتحدث في بيان عبر البريد الإلكتروني: "وفقا لسياسة حقوق الملكية الخاصة بنا، نستجيب للشكاوي الموثوقة المرسلة إلينا من قبل مالك حقوق النشر أو ممثليهم المعتمدين".

كما قام فيسبوك وإنستغرام أيضا بإزالة الفيديو بسبب نفس الشكوى.

وفي الفيديو، يشيد ترامب بفلويد وينتقد "أنتيفا وغيرها من الجماعات اليسارية المتطرفة" بينما تظهر مشاهد من الاحتجاجات الأخيرة. 

وأشار الموقع إلى أنه من المؤكد أن قرار إزالة مقطع الفيديو سيزيد من التوتر بين ترامب وشركات التواصل الاجتماعي، لا سيما تويتر.

وفي الشهر الماضي، وقّع ترامب على أمر تنفيذي يهدف إلى الحد من الحماية القانونية لشركات التواصل الإجتماعي بعد أن وصف تويتر تغريدتين من تغريدات الرئيس بأنهما تتضمنان "معلومات مضللة محتملة".