الكاردينال الأميركي السابق ثيودور ماكاريك
الكاردينال الأميركي السابق ثيودور ماكاريك

قال الفاتيكان إن البابا فرانسيس عزل الكاردينال الأميركي السابق ثيودور ماكاريك بعد أن أدانه مسؤولو الفاتيكان بتهمة الاعتداء الجنسي.

العقوبة التي أعلن عنها السبت بحق رئيس أساقفة واشنطن السابق، جاءت قبل أيام قليلة من قيام البابا فرانسيس بقيادة اجتماع استثنائي للأساقفة من جميع أنحاء العالم حول أزمة الاعتداءات الجنسية التي قللت من إيمان الكثير من الكاثوليك.

العزل يعني أن ماكاريك البالغ من العمر 88 عاما، والذي يعيش حاليا في دار للرعاية في كانزاس بعد أن فقد لقبه ككاردينال العام الماضي، لن يسمح له بقيادة أي قداس أو غيره من الطقوس الدينية.

البابا فرانسيس خلال لقاء في عام 2015 مع الكاردينال الأميركي السابق ثيودور ماكاريك

​​​تحقيق يستهدف السفير البابوي في فرنسا 

وفي باريس، أعلن مصدر قضائي الجمعة أن السفير البابوي في فرنسا لويجي فينتورا يخضع لتحقيق في "اعتداءات جنسية" فتحته نيابة العاصمة الفرنسية في 24 كانون الثاني/يناير، مؤكدا بذلك معلومات نشرتها صحيفة "لوموند".

وقالت مصادر متطابقة إن بلدية باريس أبلغت الخميس النيابة بموجب المادة 40 من قانون العقوبات، بأن شابا من كوادرها اشتكى من أن رجل الدين الإيطالي البالغ من العمر 74 عاما، لامسه مرات عدة له خلال حفل في قصر البلدية في 17 كانون الثاني/يناير.

البابا يلقي كلمة من الشرفة الرئيسية بكاتدرائية القديس بطرس - أرشيف
البابا يلقي كلمة من الشرفة الرئيسية بكاتدرائية القديس بطرس - أرشيف

عزل البابا فرنسيس الأربعاء اثنين من الكرادلة البارزين من دائرته الداخلية بعد أشهر على تلوث اسميهما بالفضائح الجنسية ضد أطفال وقبل اجتماع للكنيسة الكاثوليكية حول حماية القاصرين مقرر عقده العام المقبل.

وقال الفاتيكان الأربعاء إن القرار استهدف الكاردينال الأسترالي جورج بيل والكاردينال التشيلي فرانسيسكو خافيير إرازوريز، مشيرا إلى تنحيتهما مما يعرف بمجلس الكرادلة C9، وهو مجموعة دولية أسسها البابا فرنسيس.

صورة مركبة للكاردينال فرانسيسكو خافيير إرازوريز (يمين) والكاردينال جورج بيل (يسار)

​​وتعود آخر مرة اجتمع فيها مجلس C9 إلى أيلول/سبتمبر الماضي وتغيب عن اللقاء بيل المتهم في أستراليا بانتهاكات جنسية ضد أطفال وإرازوريز المتهم بتجاهل تقارير عن حدوث انتهاكات جنسية ضد قاصرين على يد رجال دين في تشيلي.

ورغم عزله من المجلس، لا يزال بيل البالغ من العمر 77 عاما، مسؤولا عن الشؤون المالية للفاتيكان وهو ثالث أقوى منصب في الكنيسة الكاثوليكية الرومانية.

أما إرازوريز الذي التقى البابا الشهر الماضي، فقد أعلن انسحابه من مجلس C9 عقب الاجتماع.