الرئيس دونالد ترامب يصافح زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون في بداية لقائهما التاريخي في سنغافورة
الرئيس دونالد ترامب يصافح زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون في بداية لقائهما التاريخي في سنغافورة

أشاد الرئيس الأميركي دونالد ترامب مرة أخرى الجمعة بالإمكانات الاقتصادية "الهائلة" لكوريا الشمالية.

وقبل أقل من أسبوعين من قمته الثانية مع كيم جونغ أون، قال "نعتقد أنه لدى كوريا الشمالية والرئيس كيم إمكانيات هائلة كقوة اقتصادية"، مضيفا "نتطلع إلى الأمام" للقاء الزعيم الكوري الشمالي في فيتنام يومي 27 و28 شباط/فبراير". وقال "لدي علاقة جيدة جدا مع كيم جونغ أون".

بعد أشهر طويلة من الحرب الكلامية، التقى الزعيمان في حزيران/يونيو 2018 في سنغافورة في قمة تاريخية.

وأضاف متذكرا  تهديداته القديمة ضد بيونغ يانغ "لقد كان حواراً صعباً للغاية في البداية، النار والغضب والتدمير الكامل".

وتابع "كان الناس يقولون ' ترامب مجنون'، هل تعرفون كيف انتهى ذلك؟ علاقة جيدة جدا وأنا أحبه كثيرا وهو يحبني كثيرا".

خلال القمة الأولى وقع كيم وترامب بيانا مبهما حول "نزع السلاح النووي لشبه الجزيرة الكورية".

لكن لم يحدث أي تقدم منذئذ، بسبب عدم اتفاق الطرفين على المعنى الدقيق لذلك.

ويأمل محللون أن تسفر القمة الثانية عن مزيد من التقدم الملموس.

واستعداداً للقمة، توجه وفد كوري شمالي الجمعة إلى فيتنام، يضم وفق وكالة "يونهاب" الكورية الجنوبية 12 شخصاً بينهم كيم شانغ سون رئيس الوزراء الكوري الشمالي، عبر بكين.

الممتثل الأميركي تايلر بيري معروف بسخائه ومبادراته الإنسانية
الممتثل الأميركي تايلر بيري معروف بسخائه ومبادراته الإنسانية

يعيش الملايين في ظروف قاسية، وزاد انتشار فيروس كورونا المستجد من معاناتهم ليس بسبب الوباء نفسه فحسب، بل بسبب تبعاته الاقتصادية والتحديات التي فرضها الواقع الجديد على توفير لقمة العيش. 

في مختلف دول العالم وجد ملايين الموظفين العاملين في المطاعم والمحلات التجارية والخدمات أنفسهم بلا عمل فجأة. أو أنهم باتوا يتقاضون رواتب أقل بسبب الإغلاق والحجر الصحي.

لكن رغم تلك السوداوية التي أضافها فيروس كورونا على حياة الناس، إلأ أن الممثل والمخرج الأميركي تايلر بيري، مصدر الأنباء السارة هذه المرة. فقد أفادت وسائل إعلام أميركية بأن الرجل ترك بقشيشا في مطعم في ولاية جورجيا، بـ21 ألف دولار لدعم النُدُل الذين فقدوا عملهم بسبب الوباء العالمي. 

وخلال أخذه طلبية من مطعم هيوستن في مدينة أتلانتا، قدم بيري 500 دولارا إلى 42 نادلا ما رفع قيمة هديته السخية إلى 21 ألف دولار.

وتعد سلسة مطاعم هيوستن التابعة لمجموعة هيلستون والمنتشرة في عدد من مناطق البلاد، من الأماكن التي يتردد عليها بيري باستمرار.

وشهد عدد كبير جدا من العاملين في المطاعم في جميع أنحاء الولايات المتحدة تقليص ساعات عملهم أو إلغاء وظائفهم وتسريحهم في ظل إصدار عدد كبير من الولايات أوامر بالبقاء في المنازل وتعليمات إلى المطاعم بإغلاق أبوابها أمام زبائنها والاكتفاء بخيارات التوصيل أو أخذ الطلبيات من دون الجلوس في المحل.

وفي ولاية جورجيا سجلت حتى صباح الثلاثاء، 7558 حالة إصابة بكوفيد-19، فيما وصلت الوفيات إلى 294.

وبيري الذي جسد شخصية السيدة المسنة مديا (Madea) الساخرة، معروف بسخائه. فقد دفع تكاليف بضائع حجزها زبائن في فرعين لمحلات وولمرت في أتلانتا في ديسمبر 2018.

وتجاوزت قيمة هديته التي سبقت أعياد الميلاد، لأشخاص لا يعرفهم 430 ألف دولار.

ويمكن للأفراد في كثير من المحلات الأميركية حجز بضائع إلى حين قدرتهم على الدفع.