نموذج للقطار السريع
نموذج للقطار السريع

جدد الرئيس دونالد ترامب الأربعاء مطالبته ولاية كاليفورنيا بإعادة أموال فدرالية خصصت لمشروع القطار السريع الذي وصفه بـ"الفاشل". 

​​وقال ترامب في تغريدة على تويتر، إن "كاليفورنيا تريد تقليص مشروعها الفاشل للقطار السريع من خلال تقصير المسافة التي يقطعها، بحيث لا يعود يربط بين لوس أنجلس وسان فرانسيسكو، وهذه صفقة مختلفة وتجاوزات بتكلفة قياسية. أعيدوا للحكومة الاتحادية مليارات الدولارات التي أهدرتموها". 

وكانت الإدارة الأميركية أعلنت سابقا نيتها إلغاء منحة بمبلغ 929 مليون دولار لمشروع قطار كاليفورنيا السريع، وأكدت أنها تريد استعادة تمويل حكومي يقدر بنحو 2.5 مليار دولار تم إنفاقه على المشروع.

وتتهم وزارة المواصلات الأميركية مسؤولين في الولاية بخرق عدة مواعيد نهائية مرتبطة بالاعتماد المالي الأخير.  

وأبلغت إدارة السكك الحديدية الاتحادية سلطة القطار السريع في كاليفورنيا أنها ستلغي الاعتماد المالي بحلول الخامس من الشهر القادم.

حاكم كاليفورنيا الديموقراطي غافن نيوسوم، كان قد اقترح في خطابه الأسبوعي الأخير، تقليص المشروع، و تخصيصه للربط بين منطقتي بيكرسفيلد وميرسيد.

وبعد ذلك بيوم واحد، قال الرئيس ترامب في تغريدة "اضطرت كاليفورنيا لإلغاء مشروع القطار السريع الضخم بعدما أنفقت وأهدرت مليارات الدولارات. وهي مدينة للحكومة الاتحادية بثلاثة مليارات ونصف المليار دولار. نريد هذا المال الآن."

ووصف ترامب مشروع كاليفورنيا للسكك الحديدية بأنه "كارثة خضراء".

غير أن الحاكم نيوسوم رفض تصريحات ترامب ووصفها بأنها "انتقام سياسي واضح" من كاليفورنيا لمعارضتها بناء جدار حدودي مع المكسيك، وأضاف "هذه أخبار زائفة. نحن نبني سككا حديدية فائقة السرعة، ونربط بين سنترال فالي وما وراءها. هذه أموال كاليفورنيا تم تخصيصها من قبل الكونغرس لهذا المشروع. لن نعيدها".

وكانت 16 عشر ولاية قدمت فى سان فرانسيسكو دعوى قضائية تطعن فى دستورية إعلان الرئيس ترامب حالة الطوارئ الوطنية، لبناء جدار على الحدود مع المكسيك، في خطوة قال ترامب إن القائمين عليها غالبيتهم "ديموقراطيون ويسار راديكالي.. قدموها بالطبع في الدائرة التاسعة، في كاليفورنيا، الولاية التي أهدرت مليارات الدولارات في مشروع قطار سريع خارج سيطرتها، دون أمل في الانتهاء".

 

الإصابات المسجلة في الولايات المتحدة هي الأعلى في العالم
الإصابات المسجلة في الولايات المتحدة هي الأعلى في العالم

أعلن مسؤولون كوريون جنوبيون السبت أنه تم منح الضوء الأخضر إلى ثلاث شركات كورية جنوبية مصنعة لمعدات فحص فيروس كورونا المستجد لتصدير أجهزتها إلى الولايات المتحدة.

وأفادت الخارجية الكورية الجنوبية أن الشركات التي لم تسمها، حازت على موافقة مسبقة تحت بند الاستخدام الطارئ من إدارة الغذاء والدواء في الولايات المتحدة بما يسمح ببيع المنتجات فيها.

والإصابات المسجلة في الولايات المتحدة هي الأعلى في العالم.

وأثارت استجابة الحكومة الأميركية للأزمة الجدل وسط اتهامات لها بعدم القيام بالتجهيزات اللازمة.

وقال رئيس كوريا الجنوبية مون جاي-إن مطلع هذا الأسبوع إن نظيره الأميركي دونالد ترامب طلب أجهزة الفحص تلك على الرغم من أن البيت الأبيض لم يؤكد الطلب.

وقال مون إن ترامب تعهد بمساعدة المصنعين الكوريين الجنوبيين في الحصول على موافقة الجهات الرقابية.

وكشف مصنّع كوري جنوبي لأجهزة الفحص لفرانس برس هذا الأسبوع أنهم يجرون 350 ألف فحص يوميا وهو ما يعادل تقريبا عدد الفحوصات التي أجريت منذ اكتشاف الوباء، على أن تتم زيادة الإنتاجية اليومية لنحو مليون الشهر المقبل.

وبينما كانت البلد الأكثر تأثرا في العالم بعد الصين، تبدو كوريا الجنوبية قد نجحت في احتواء الفيروس بفضل استراتيجية "تتبع، افحص، عالج".

وتم فحص نحو 380 ألف شخص في عملية تتم بالمجان إن كان هناك إحالة من طبيب أو صلة بإصابة مثبتة.
ويستغرق التشخيص نحو ست ساعات بينما تظهر النتيجة خلال يوم.

وتعافى أكثر من نصف إصابات البلاد البالغ عددها 9478 "بفضل الفحوصات الواسعة والمشاركة الفعالة في العزل الاجتماعي" بحسب ما أفادت السلطات السبت.