الممثل التلفزيوني جوسي سموليت
الممثل التلفزيوني جوسي سموليت

اتهمت الشرطة الأميركية الممثل التلفزيوني المعروف جوسي سموليت، بـ "الكذب" بعد البلاغ الذي تقدم به في شيكاغو والذي ادعى فيه تعرضه لتهديد عنصري بسبب لونه وميوله المثلية.

وتبين لاحقاً أن سموليت كان قد دفع 3500 دولار أميركي لشقيقين بغرض افتعال هجوم ضده، ليتمكن من استثماره لاحقاً لزيادة نجوميته باللعب على وتر العنصرية.

وبحسب السلطات، فقد تم الإفراج عن سموليت بكفالة، عقب توجيه اتهام له بالتآمر لإحداث حيلة إعلامية لإثارة التعاطف واستغلال الألم والغضب الناشئات عن العنصرية.

 

وكانت الحادثة أثارت الجدل في الولايات المتحدة خلال الأيام الماضية، حتى أن الرئيس دونالد ترامب علّق على الحادث ووصفه بـ"المخيف".

​​

وقد أبلغ سموليت في 29 كانون الثاني/ يناير، الشرطة بأن رجلين تعرضا له بالضرب وأطلقا شتائم عنصرية تنم عن كره المثليين، كما زعم سموليت أن الرجلين اعتديا عليه جسديا.

وغرد الناطق باسم شرطة شيكاغو أنطوني غوغلييلمي على "تويتر"، "جوسي سموليت أصبح رسميا مشتبها به في تحقيق جنائي، لتقديمه بلاغا كاذبا للشرطة".

​​وأوضحت صحيفة "شيكاغو تريبيون"، أن الطريقة التي أعلنت من خلالها الحادثة "كانت مروعة لدرجة أن بعض المراقبين أظهروا القليل من الاهتمام في التحقق من التفاصيل الأولية لمزاعم سموليت".

 

وذكرت نيويورك تايمز الخميس نقلا عن شرطة شيكاغو أن سموليت "شعر بالضيق بسبب راتبه وسعى للدعاية لشخصه، وخطط هجوما زائفا على نفسه بعد أسبوع من كتابته خطاب تهديد" أرسله لنفسه.

الممثل التلفزيوني المعروف جوسي سموليت

​​وذكرت الشرطة أن الممثل في مسلسل "الإمبراطورية" استسلم للأمر الواقع وهو يواجه تهمة تقديم تقرير كاذب للشرطة.

​​وقال مراقب شرطة شيكاغو إيدي جونسون إن سموليت استفاد من الألم والغضب من العنصرية. وأضاف في مؤتمر صحافي في شيكاغو "أتمنى لو أن عائلات العنف المسلح في المدينة حصلت على هذا القدر من الاهتمام".

شعار تسلا
شعار تسلا

أعلنت شركة تسلا للسيارات الكهربائية، الثلاثاء، إنها ستسرح "الموظفين غير الأساسيين"، وتجري تخفيضات على الرواتب، في الوقت الذي تغلق فيه مصانع الشركة بسبب تفشي فيروس كورونا.

وقالت الشركة إنها تخطط لاستئناف عملياتها الطبيعية في 4 من مايو المقبل، مضيفة إن قراراتها هذه كانت جزءًا من "جهد أوسع لإدارة التكاليف وتحقيق الخطط طويلة المدى".

وقالت الشركة في مذكرة داخلية اطلعت عليها رويترز إن "رواتب موظفي تسلا ستنخفض ابتداء من 13 أبريل وستبقى التخفيضات سارية حتى نهاية الربع الثاني من العام"، وسيتم تخفيض رواتب العمال بنسبة 10٪، ورواتب المديرين بنسبة 20٪، ورواتب نواب الرئيس بنسبة 30%، بالنسبة للعاملين في الولايات المتحدة، وتخفيضات مشابهة بالنسبة للعاملين في الخارج.

وبينت أن "الموظفين الذين لا يستطيعون العمل من المنزل ولم يتم تكليفهم بالعمل الحرج في المصانع سيتم تسريحهم، مع احتفاظهم بمزايا الرعاية الصحية الخاصة بهم حتى استئناف الإنتاج".

ويعمل في مصنع تسلا الوحيد للسيارات في الولايات المتحدة أكثر من 10000 عامل، مع إنتاج سنوي يزيد عن 415000 وحدة.

وأعلنت شركة تسلا، الخميس، أن "شحنات سياراتها الكهربائية ارتفعت في الربع الأول من هذا العام بنسبة 40 بالمئة" مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

وارتفعت أسهم تسلا حوالي 13٪ بعد أن سجلت أرقام التسليم. لكن محللين يشيرون إلى أن هذه الأرقام هي لعمليات الشراء التي حصلت قبل انتشار فيروس كورونا، وتوقعوا أن تسجل الشركة تباطؤا في الفترة المقبلة.

لكن مبيعات سيارة السيدان الجديدة بلغت 367،500 على مستوى العالم في عام 2019، وبدا أن الشركة تتجه نحو عام لافت، إذ توقع المحللون أنها يمكن أن تحقق أول ربح سنوي لها في عام 2020.

وحاولت شركة تسلا طمأنة المستثمرين بأنها قادرة على تجاوز الأزمة، وأكدت الشهر الماضي أن لديها ما يكفي من السيولة النقدية للتعامل مع الوضع الحالي.