المعلمة شانون غريم مع بريسيلا بيريز
المعلمة شانون غريم مع بريسيلا بيريز

قررت معلمة أميركية من ولاية تكساس قص شعرها من أجل وضع حد للمضايقة التي كانت تتعرض لها تلميذة ذات شعر قصير في غرفة صفها.

الفكرة خطرت للمعلمة شانون غريم عندما لاحظت أن تلميذة روضة الأطفال بريسيلا بيريز التي لم تتجاوز ربيعها الخامس، "حزينة للغاية ومحبطة في المدرسة لأن أصدقاءها يعتقدون أنها تبدو كولد".

أرادت المعلمة إظهار تضامنها مع الطفلة ورفع معنوياتها بعدما بدأت الأخيرة ارتداء قبعة في الفصل لتغطي شعرها، ولم تعد سعيدة للقدوم إلى المدرسة كما كانت في السابق.

غريم اتخذت قرارها للتخلي عن شعرها الطويل لتبين للصغيرة أنها جميلة سواء كان شعرها طويلا أم قصيرا.

وقالت على فيسبوك "أي طريقة أفضل لإظهار أنك كيفما كان شكلك يمكنك أن تكوني ما تريدينه وأن المظهر الخارجي لا يهم، من أن أقص شعري؟"

وأقرت غريم بأنها تشتاق لشعرها وأن التجربة جعلتها تشعر بما يدور في خاطر بريسيلا لأنها بعدما عادت إلى المنزل قال لها ابنها الصغير إنها "تبدو كولد".

بريسيلا من جانبها فرحت بمبادرة معلمتها التي اشترت مشابك شعر مماثلة حتى تضعاها معا كل يوم.

ورشحت المعلمة بريسيلا للفوز بجائزة "تلميذ الشهر" في منطقتها لمكافأتها على شجاعتها خلال فترة عصيبة. وتم بالفعل تكريم الطفلة بميدالية.

الطفلة بدورها فاجأت معلمتها بميدالية "بطلة" لأنها كانت البطلة التي أخرجتها من محنة وألم.

 

​​

 

 موقع خاص بإجراء فحوصات الكشف عن كوفيد-19 في بوسطن. وتتوقع ولاية ماساشوسيتس ارتفاعا كبيرا في حالات الإصابة بفيروس كورونا بين السابع والـ17 من أبريل
موقع خاص بإجراء فحوصات الكشف عن كوفيد-19 في بوسطن. وتتوقع ولاية ماساشوسيتس ارتفاعا كبيرا في حالات الإصابة بفيروس كورونا بين السابع والـ17 من أبريل

أعلنت أربعة من أكبر مشافي مدينة بوسطن الأميركية وأشهرها، أن 345 من موظفيها مصابون بفيروس كورونا المستجد، ما يضع ضغطا إضافيا على المنطقة التي تواجه مواردها الطبية تحديات جمة.

وأكد مستشفى ماساشوسيتس العام (Massachusetts General Hospital) للإذاعة الوطنية العامة، مساء الاثنين، أن فحوصات الكشف عن كوفيد-19 أظهرت أن 115 من طاقمه مصابون بالمرض.

وكشف مركز بيث إسرائيل ديكونس الطبي (Beth Israel Deaconess Medical Center) للإذاعة أن 62 من العاملين فيه مصابون أيضا بكورونا المستجد.

وأفاد تلفزيون WBZ المحلي في بوسطن أن مركز تَفْتْس الطبي (Tufts Medical Center) أعلن أن 61 من موظفيه مصابون بالفيروس.

وقال صحفي في المحطة المحلية الاثنين، إن مستشفى النساء وبريغهام (Brigham and Women's Hospital) أعلن أن لديه 107 إصابات في صفوف موظفيه.

وتعد المؤسسات الأربع مستشفيات تعليمية بارزة، وتتبع ثلاث منها هي مستشفى ماساشوسيتس ومركز بيث إسرائيل ومستشفى النساء وبريغهام، إلى جامعة هارفرد، فيما يعد مركز تفتس المستشفى التعليمي الأساسي التابع لجامعة تفتس.

وسجلت في الولاية حتى صباح الثلاثاء، 5752 إصابة بفيروس كورونا المستجد، و185 حالة وفاة. وفيما لا تعد نسبة الإصابات والوفيات مرتفعة مثل مناطق أميركية أخرى ساخنة وعلى رأسها نيويورك حيث سجلت أكثر من 67384 إصابة و1342 وفاة، يتوقع المسؤولون أن تتزايد وتيرة الحالات الإيجابية في ماساشوسيتس خلال الأسابيع القليلة القادمة.

وقال حاكم ماساشوسيتس تشارلي بيكر في مؤتمر صحفي، الاثنين، إن الولاية تتوقع ارتفاعا كبيرا في الحالات الإيجابية بين السابع والـ17 من أبريل، ما يعني زيادة كبيرة في حاجيات قطاع الصحة، بما  في ذلك الإمدادات الطبية والأسرّة وأجهزة التنفس الاصطناعي.