حادث سير سابق في نيويورك-أرشيف
حادث سير سابق في نيويورك-أرشيف

أظهر تقرير صادر عن إحدى منظمات السلامة الخميس أن عدد المارة الذين قتلوا على الطرق في الولايات المتحدة العام الماضي كان الأعلى منذ 28 عاما.

وقالت "جمعية محافظي سلامة الطرق السريعة" إن ما لا يقل عن 6227 من المشاة قتلوا في حوادث مرورية عام 2018 وهي النسبة الأعلى منذ عام 1990.

ويظهر التقرير ارتفاعا في عدد القتلى بنسبة أربعة في المئة مقارنة بعام 2017، و 35 في المئة منذ عام 2008.

​​وعزا التقرير سبب الزيادة إلى عدة عوامل منها السائقون المنشغلون وارتفاع أعداد الأشخاص الذين يمشون للعمل، واستخدام المزيد من سيارات رباعية الدفع على الطريق والتي تسبب إصابات أكثر حدة بالمشاة خلال الحوادث.

وقالت الجمعية، ومقرها في العاصمة واشنطن، إن معظم الوفيات تحدث في الليل على الطرق الداخلية وبعيدا عن التقاطعات.

وشكلت الحوادث المميتة التي تحدث في الليل زيادة بنسبة بلغت أكثر من 90 في المئة على مدى العقد الماضي.

وقال المدير التنفيذي للجمعية جوناثان أدكنز في بيان "رغم أننا حققنا تقدما في خفض الوفيات بين العديد من مستخدمي الطرق في العقد الماضي، إلا أن وفيات المشاة ارتفعت بنسبة 35 في المئة".

ترامب يؤكد أن إدارته ستتخذ الإجراءات الضرورية كافة لتفادي خطر الفيروس
ترامب يؤكد أن إدارته ستتخذ الإجراءات الضرورية كافة لتفادي خطر الفيروس

انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الثلاثاء، منظمة الصحة العالمية بسبب طريقة إدارتها لأزمة جائحة فيروس كورونا، متهما إياها بالتركيز على الصين.

وكتب ترامب تغريدة قال فيها إن "منظمة الصحة العالمية أفسدت الأمر حقا، لسبب ما ورغم التمويل الأميركي الكبير لها، ما زالت تركز كثيرا على الصين، سننظر في هذا الأمر جيدا".

وبحسب صحيفة "ذا هيل" الأميركية، فإن تغريدة ترامب قد تعني مراجعة الولايات المتحدة تمويلها الممنوح لمنظمة الصحة العالمية، التابعة للأمم المتحدة، والمسؤولة عن الصحة العامة الدولية.

وكتب ترامب "لحس الحظ، أنني رفضت نصيحتهم بإبقاء الحدود مفتوحة أمام الصين في وقت مبكر، لماذا قدموا لنا مثل هذه التوصية الخاطئة؟".

ويشير ترامب بتغريدته إلى بيان منظمة الصحة العالمية في ٣ فبراير، والذي قالت فيه إن لا حاجة إلى فرض قيود سفر واسعة من أجل الحد من انتشار الإصابة بفيروس كورونا المستجد، الذي ظهر في مدينة ووهان الصينية لأول مرة.

ورغم التوصية، إلا أن إدارة ترامب اتخذت قرارا بتقييد السفر من الصين إلى الولايات المتحدة مبكرا، بحسب "ذا هيل".

وواجهت منظمة الصحة العالمية انتقادات متزايدة من المحافظين الأميركيين بشأن استجابتها لأزمة كورونا المستجد.

وألقى المنتقدون اللوم على المنظمة، في ترك الدول الأخرى غير جاهزة لمواجهة الوباء، فيما رأى البعض أن المنظمة ساعدت الصين في إخفاء درجة تفشي المرض داخل حدودها.

وكانت السيناتور مارثا ماكسالي، قد طالبت مدير منظمة الصحة العالمية، تيدروس أدهانوم غيبريسوس، بالاستقالة الأسبوع الماضي، بعدما خلصت الاستخبارات الأميركية إلى أن الصين لم تبلغ عن العدد الحقيقي لإصابات فيروس كورونا.

وقد جاء انتقاد ترامب للمنظمة بعد أيام من ملاحظة ديبورا بيركس، التي تنسق جهود الحكومة الفيدرالية للتصدي لفيروس كورونا، خلال مؤتمر صحفي، بأن منظمة الصحة العالمية قالت في 3 فبراير إنه لا يوجد سبب لتطبيق حظر على السفر.