الرئيس ترامب يتحدث لصحفيين الجمعة
الرئيس ترامب يتحدث لصحفيين الجمعة

قال مسؤولون مطلعون على ما سيطلبه الرئيس الأميركي دونالد ترامب في ميزانية العام المقبل، إنه سيطلب من الكونغرس الأميركي الاثنين تمويلا إضافيا بقيمة 8.6 مليار دولار للمساهمة في تكاليف بناء الجدار الحدودي مع المكسيك لمكافحة الهجرة غير الشرعية وتهريب المخدرات.

وسيمثل هذا الطلب أكثر من ستة أمثال المبلغ الذي خصصه الكونغرس للجدار في كل من العامين الماليين الماضيين ويزيد بنسبة ستة في المئة عن المبلغ الذي أعاد ترامب تخصيصه لصالح الجدار بعد إعلانه حالة الطوارئ الوطنية هذا العام.

وقال مسؤول في إدارة ترامب، طلب عدم نشر اسمه، عن طلبه بشأن الميزانية "هذا يمنح الرئيس القدرة على القول إنه أوفى بوعده بالسيطرة على الحدود الجنوبية الغربية".

وقال مسؤول ثان في الإدارة "وفرنا طريقة التحرك والاستراتيجية وطلب استكمال هذا العمل بصورة نهائية. السؤال هو هل سيسمح لنا الكونغرس بإتمام هذا العمل؟“.

ويتعين تمرير تشريع بهذا التمويل قبل الأول من أكتوبر تشرين الأول الذي يبدأ فيه العام المالي الاتحادي 2020، وإلا واجهت الحكومة الإغلاق مجددا.

وقال مسؤولون إنه حتى الآن تم تشييد الجدار على مسافة 179 كيلومترا سواء انتهى العمل فيها أو ما زالت تحت الإنشاء. وفي العام المالي 2017، جرى تخصيص 341 مليون دولار لتشييد 64 كيلومترا، كما جرى تخصيص 1.375 مليار دولار لتمويل بناء 132 كيلومترا آخر في عام 2018.

وطلب ترامب في العام المالي 2019 تمويلا بقيمة 5.7 مليار دولار للجدار لكن الكونغرس لم يوافق على تخصيص سوى 1.375 مليار دولار.

وبعد رفض طلبه، أعلن ترامب حالة طوارئ وطنية، في خطوة عارضها الديمقراطيون وبعض الجمهوريين، وأعاد توجيه 601 مليون دولار من الأموال التي صادرتها وزارة الخزانة و2.5 مليار دولار من مخصصات مكافحة المخدرات و3.6 مليار دولار من ميزانية البناء العسكرية، ليصل إجمالي الإنفاق على الجدار إلى 8.1 مليار دولار.

الولايات المتحدة تسجل رقما قياسيا في عدد الوفيات الناجمة عن كورونا خلال 24 ساعة
A member of Belgian redcross wearing a protective mask escorts a patient in a tent set up in a courtyard of Erasme Hospital in Brussels on March 25, 2020, during a national lockdown in Belgium to curb the spread of COVID-19 (novel coronavirus). (Photo by…

توفّي 865 شخصاً جرّاء الإصابة بفيروس كورونا المستجدّ في الولايات المتّحدة خلال الأربع وعشرين ساعة الفائتة، في أعلى حصيلة يومية تسجّل في هذا البلد، بحسب ما أعلنت جامعة جونز هوبكنز مساء الثلاثاء.

وقالت الجامعة التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن كوفيد-19، إنّ العدد الإجمالي للمصابين بالوباء الذين توفّوا في الولايات المتّحدة بلغ لغاية اليوم 3873 شخصاً، في حين وصل إجمالي عدد الإصابات في البلاد إلى 188 ألفاً و172 إصابة، بعدما تأكّدت في الساعات الأربع والعشرين الماضية إصابة 24 ألفاً و743 شخصاً إضافياً بالفيروس.

وفي وقت سابق من الثلاثاء، طلب الرئيس الأميركي دونالد ترامب وفريق عمل البيت الأبيض لمواجهة تفشي كورونا، من الأميركيين، الاستعداد لـ"أسبوعين عصيبين للغاية" في مواجهة ذروة وباء فيروس كورونا المستجد. 

وقال ترامب في المؤتمر الصحفي اليومي في البيت الأبيض "سيكون الأسبوعان القادمان عصيبين للغاية، وسنبدأ برؤية النور في نهاية النفق"، مشيرا إلى أن الأعداد ستزداد بكثرة في هذه الفترة، مطالبا الأميركيين بالصبر. 

وأضاف أن "صبرنا سيختبر، لكننا سنواجه هذا بعزم من حديد وعلى الأميركيين أن يعملوا سويا ويلتزموا بالإجراءات الوقائية"، مضيفا أنها "مسألة حياة أو موت". 

وتوقعت منسقة فريق مكافحة الأزمة، الدكتورة ديبورا بريكس وفاة ما بين مئة ألف ومئتي ألف أميركي خلال الأزمة. 

وقالت إنه "يتم تقييم النماذج المختلفة وتطورات الأزمة وأعداد الإصابات والوفيات في الولايات المختلفة"، مثلما يتم تقييم تجارب الدول الأخرى والتطورات في إيطاليا الأكثر تضررا، "لنعرف ما قد نحتاج إليه في المستقبل لمكافحة التزايد في عدد الإصابات". 

وقال ترامب "إذا عملنا جيدا والتزم الأميركيون، فربما يكون العدد أقل، ونعمل على ذلك". 

ولا تزال إيطاليا تحتفظ بالرقم القياسي لأعلى حصيلة وفيات يومية ناجمة عن كوفيد-19 وهو 969 وفاة سجّلت في 27 مارس.