أحد عناصر شرطة الهجرة والجمارك المعروفة اختصارا بـICE
أحد عناصر شرطة الهجرة والجمارك المعروفة اختصارا بـICE

ألقت سلطات الهجرة والجمارك الأميركية القبض على أكثر من 280 موظفا في شركة مختصة بالتكنولوجيا في تكساس، في غارة هي الأكبر التي تستهدف مقر عمل في الولايات المتحدة منذ 10 سنوات.

وقالت وحدة تحقيقات الأمن الداخلي التابعة لإدارة الهجرة والجمارك إن الموظفين الذين يعملون في مجموعة "CVE Technology" في مدينة ألين شمال دالاس بولاية تكساس اعتقلوا بسبب انتهاكهم قوانين الهجرة وعملهم في الولايات المتحدة بشكل غير قانوني.

وأضافت الوحدة إن الغارة كانت جزءا من تحقيق مستمر في شكاوى تفيد بأن الشركة ربما استأجرت عمدا أشخاصا بدون تصريح ومعظمهم يستخدمون وثائق تعريفية مزورة.

ولا تزال سلطات الهجرة والجمارك تدقق المعلومات المتعلقة بهؤلاء المعتقلين، فيما أشارت إلى أنها لا تمتلك حاليا أي معلومات تتعلق بجنسيات أو أعمار أو الخلفيات الإجرامية لمن تم احتجازهم.

وقالت ادارة الهجرة والجمارك إن جميع المعتقلين سيتم مقابلتهم "لتسجيل الحالات الطبية أو الإنسانية، من أجل النظر في إمكانية الإفراج عن بعض منها".

لكن الإدارة اكدت أيضا في بيان أنه "في جميع الحالات، سيتم أخذ بصمة الأصابع لجميع الأجانب غير الشرعيين الذين تم احتجازهم من أجل ترحيلهم من الولايات المتحدة".

وتعتبر عملية المسح هذه هي الأحدث في سلسلة من الغارات الرئيسية في أماكن العمل التي قامت بها سلطات الهجرة والجمارك كجزء من حملة مستمرة تقوم بها إدارة الرئيس ترامب وتستهدف المهاجرين غير الشرعيين والشركات التي توظفهم.

وفي تشرين الأول/أكتوبر الماضي داهم عملاء سلطات الهجرة ما يقرب من 100 متجر تابعين لسلسلة محلات "سفن إلفن" في جميع أنحاء الولايات المتحدة، واعتقلوا 21 مهاجرا غير شرعي.

وفي حزيران/يونيو الماضي اعتقلت السلطات 146 مهاجرا غير شرعي كانوا يعملون لدى مورد رئيسي للحوم في مدينة سالم بولاية أوهايو.

يصاب الشخص بالفيروس بعد لدغة من بعوضة مصابة بالفيروس
يصاب الشخص بالفيروس بعد لدغة من بعوضة مصابة بالفيروس

أكدت مقاطعة ميامي داد بفلوريدا تسجيل حالة ثانية من فيروس غرب النيل، وفق ما نقل موقع "100 ميامي" الأميركي المحلي.

ويصاب الشخص بالفيروس بعد لدغة من بعوضة مصابة. وقد لا يشعر بعض المصابين بأية أعراض، فيما تعد الأعراض الشائعة الحمى والتعب والصداع وربما بعض أوجاع الجسم.

ونصحت المقاطعة السكان يإزالة المياه الراكدة من حاويات القمامة والإطارات القديمة والدلاء، وتغطية الجسم قدر الممكن، مع ارتداء السراويل والقمصان طويلة الأكمام لتجنب لدغات البعوض.

كما نصحت السكان بضرورة استخدام طارد البعوض والحفاظ على النوافذ والأبواب مغلقة.

والفيروس غير قاتل، فيما يظهر أقل من 1 في المئة من المصابين به أعراض أو مضاعفات شديدة.

وأضاف تقرير الموقع نقلا عن المختصين أن أغلب المصابين به يتعافون تماما. ومن بين العدد القليل من الأشخاص الذين يعانون من مضاعفات شديدة من فيروس غرب النيل، سيموت حوالي 10 في المئة منهم.

ويقول موقع "مايو كلينك" الطبي أن العلامات والأعراض البسيطة لعدوى فيروس غرب النيل تزول عادة من تلقاء نفسها. لكن المرض قد يتحول لدى المصابين إلى مرض يهدد الحياة ويتضمّن التهاب الدماغ.