تأشيرة الدخول إلى أميركا
تأشيرة الدخول إلى أميركا | Source: Courtesy Image

توفر الولايات المتحدة الأميركية تأشيرات دخول خاصة للأطباء من خارج ترابها لدعم القطاع الصحي في بعض المقاطعات النائية.

كما تقدم تأشيرات لذوي الكفاءات العليا خدمة للثقافة والعلوم والرياضة وكل مجالات الحياة المختلفة.

لكن أغلب الكفاءات التي تدخل الولايات المتحدة الأميركية تتجه للعيش في المدن الكبرى، وهو ما يكبح فرص النهوض بالمدن و المقاطعات الداخلية والنائية حيث الحاجة ملحة لبعض المهن لضمان خدمة السكان.

تقرير جديد لمجموعة الابتكار الاقتصادي اقترح إعداد تأشيرة باسم "هارتلاند" بشروط تحتم على المستفيد البقاء في المناطق الريفية امتثالا للعقد الذي يربطه بالولايات المتحدة الأميركية التي قدمت له التأشيرة في إطار خاص.

ويبرر منتدى الابتكار الاقتصادي رغبته في تحديد حركة المستفيدين من هذا النوع من الـتأشيرات بتقدم سن سكان تلك المناطق، ما يهدد إعمارها مستقبلا.

إذ وحسب المنتدى فإنه "بحلول سنة 2037 سيرتفع معدل سن سكان 67 بالمئة من المقاطعات الأميركية النائية بالمقارنة بمعدل السن سنة 1997".

كما تنبأ المنتدى بتراجع النمو في المعدل العمري للطاقة العمالية في الولايات المتحدة الأميركية جمعاء.

التأشيرة التي يقترحها المنتدى تحت اسم "هارتلاند"، لا تنسحب على الولايات التي ترفض اعتمادها، إذ يوصي المنتدى بترك الحرية للحكومات المحلية في اعتماد أو رفض هذه الآلية.

الهدف العام من هذا المقترح، وفق المنتدى هو الحد من التراجع الديمغرافي الذي تعاني منه بعض المناطق "خصوصا في ظل سياسة ترامب للهجرة" وفق تقرير المنتدى.​


أرقـــــام​​​

 

  • 86 في المئة من المقاطعات تنمو بوتيرة أقل من نمو الولايات الأخرى.
  • 61 مليون أميركي يعيشون في المقاطعات التي عرفت تباطؤ نمو عدد السكان.
  • تفقد المقاطعات النائية نقطة إلى نقطتين في نسبة الإقلاع الاقتصادي كل عشر سنوات.

تسببت أزمة تفشي فيروس كورونا بشلل في كثير من القطاعات، بات بعضها يواجه الانهيار، في العالم والولايات المتحدة على حد سواء.
تسببت أزمة تفشي فيروس كورونا بشلل في كثير من القطاعات، بات بعضها يواجه الانهيار، في العالم والولايات المتحدة على حد سواء.

أعلنت الحكومة الفيدرالية في الولايات المتحدة يوم الخميس تخصيصها مبلغ 25 مليار دولار كمنح تمويل طوارئ لمنظومة النقل العام في ظل الخسائر المحيطة بها.

ويواجه قطاع النقل العام في البلاد انخفاضا هائلا في الإقبال، توازيا مع أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد.

وتخصص المنحة مبلغ 5.4 مليار دولار لمدينة نيويورك وحدها، بعد أن تمت المصادقة على التمويل من أعضاء الكونغرس الأسبوع الماضي.

ومن المتوقع أن تباشر أنظمة النقل تلقي الأموال خلال الأسابيع المقبلة.

وتسببت أزمة تفشي فيروس كورونا بشلل في كثير من القطاعات، بات بعضها يواجه الانهيار، في العالم والولايات المتحدة على حد سواء.

وتعيش ولايات أميركية عدة تحت تعليمات الإغلاق بهدف الإبطاء من تفشي الفيروس وتجاوز الأزمة التي سببها، ما انعكس بشكل كبير على القطاعات الحيوية، كالنقل العام.