ترامب أثناء زيارته للحدود مع المكسيك
ترامب أثناء زيارته للحدود مع المكسيك

أثارت دعوة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالتخلص من "نظام اللجوء كاملا" انتقادات داخلية، وتظاهرات على الجانب الآخر من الحدود.

وفي تصريحات أدلى بها بالبيت الأبيض بينما كان مغادرا إلى كاليفورنيا ليزور الحدود مع المكسيك، دعا ترامب الكونغرس إلى "التخلص من نظام اللجوء كاملا لأنه غير مجد".

وتدفع إدارة ترامب الكونغرس إلى تمرير تشريع من شأنه أن يشدد لوائح الهجرة.

في المقابل، ندد غافي نيوزوم، حاكم ولاية كاليفورنيا الأميركية، بتصريحات ترامب حول التخلص من نظام اللجوء.

وأصدر الحاكم انتقادا شديدا في بيان الجمعة قال فيه إن الولايات المتحدة منذ تأسيسها كانت ملجأ وملاذا آمنا للفارين من الطغيان والقمع والعنف.

وأضاف أن لهجة الرئيس تعد استخفافا بالدستور ونظام العدالة "وما يعنيه أن تكون أميركيا."

وأثناء زيارة ترامب الجمعة لمدينة كاليكسيكو الحدودية في كاليفورنيا حيث كان من المقرر أن يتفقد جزءا جديدا من السياج الحدودي الذي وعد ببنائه، سار متظاهرون في الجانب الآخر من الحدود في مكسيكالي في المكسيك.

وتسبب ترامب بإثارة مخاوف الأسواق المالية بعد أن هدد بإغلاق الحدود مع المكسيك بموجب "حالة الطوارئ الوطنية" وتدفق المهاجرين والمخدرات، قبل أن يتراجع الخميس عن تهديده.

لكن ترامب لوّح بأنه سيفرض رسوما بنسبة 25 بالمئة على السيارات المستوردة من المكسيك إذا لم تقم حكومة لوبيز أوبرادور بوقف الهجرة غير الشرعية وتهريب المخدرات.

وتعد الحدود الأميركية المكسيكية إحدى أكثر الحدود ازدحاما في العالم، حيث يعبرها يوميا مئات الآلاف من الأشخاص وبضائع بقيمة 1,7 مليار دولار.

وتشكل المكسيك المصدر الأول للمنتجات الزراعية التي تستوردها الولايات المتحدة (2,7 مليون طن سنويا).

وحضت المكسيك، التي يذهب أكثر من 80 بالمئة من صادراتها إلى الولايات المتحدة، ترامب الخميس على عدم الخلط بين قضية الهجرة والعلاقات التجارية الضخمة بين البلدين.

ترامب يتوقع أن تشهد الولايات المتحدة "الكثير من الموت" خلال الفترة المقبلة
ترامب يتوقع أن تشهد الولايات المتحدة "الكثير من الموت" خلال الفترة المقبلة

توقع الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مؤتمر صحفي من البيت الأبيض، السبت، أن تشهد الولايات المتحدة "الكثير من الموت" خلال الفترة المقبلة، وقال إن الأسبوعين المقبلين سيكونان "الأكثر صعوبة" بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال الرئيس الأميركي إن 29 مليون جرعة من عقار يستخدم ضد الملاريا ستوضع بحوزة الحكومة الفيدرالية للمساعدة في علاج المصابين بالفيروس.

وأشار إلى أنه سيتم إرسال آلاف الموظفين العسكريين إلى الولايات التي تحتاج للمساعدة، مشيرا إلى أنه نحو 1000 عسكري وصلوا إلى نيويورك للمساعدة في جهود مكافحة الفيروس، الذي أودى هناك بحياة أكثر من ثلاثة آلاف شخص وأصاب أكثر من 110 آلاف.

وأكد الحاجة إلى توزيع المساعدات "بشكل عادل" لخدمة جميع الولايات التي تحتاجها وليس أماكن بعينها، وأكد أنه إدارته تعمل مع الموزعين والمستشفيات لتحديد من هم  أكثر حاجة إلى المساعدات الطبية في هذه الأوقات الصعبة.

وتطرق الرئيس الأميركي إلى مسألة الأقنعة الطبية التي يوجد نقص حاد فيها حاليا، وقال إن الوكالة الفيدرالية لإدارة الطوارىء ووزارة الصحة أمرا بإنتاج نحو 180 مليون قناع.

وكان ترامب قد نصح الأميركيين، الجمعة، بارتداء الأقنعة في الأماكن العامة داعيا إلى إبقاء الموجودة في السوق للعاملين في المجال الصحي.

وأكد ترامب، السبت، حاجة البلاد إلى إنهاء الإغلاق الحالي، مشيرا إلى أنه لا يريد أن يستمر هذا الوضع "شهورا عدة".

وقال إنه سيطلب من الكونغرس اعتماد أموال إضافية لدعم الشركات الصغيرة بقروض أخرى في حال لم تكف الأموال التي تم إقرارها مؤخرا.

وأضاف أنه لم يصدر قرار إقالة قبطان حاملة الطائرات "روزفلت"، وأن القرار صدر عن وزارة الدفاع، لكنه قال إن نشره رسالة بخمس صفحات في كل مكان "لم يكن ملائما".