عمدة نيويورك بيل دي بلاسيو
عمدة نيويورك بيل دي بلاسيو

أعلنت مدينة نيويورك حالة طوارئ في الصحة العامة الثلاثاء بسبب تفشي مرض الحصبة، وأمرت بتلقي تطعيمات إجبارية في أحد الأحياء للأشخاص الذين ربما تعرضوا للفيروس.

وقال عمدة المدينة بيل دي بلاسيو إن هناك "أزمة" حصبة في حي ويليامسبرغ بضاحية بروكلين، حيث أصيب أكثر من 250 شخص، معظمهم من اليهود المتشددين، بالحصبة منذ سبتمبر/أيلول.

ويسري أمر التطعيم على أي شخص يعيش أو يعمل أو يتوجه إلى المدرسة في أربع قطاعات بريدية في الحي.

يمكن أن يتعرض من يتجاهل الأمر لغرامة قدرها ألف دولار. وقالت المدينة إنها ستساعد الجميع على تنفيذ الأمر بالحصول على التطعيمات إذا لم يتمكنوا من الحصول عليها سريعا من خلال مراكز الخدمات الطبية.

وأضاف دي بلاسيو "إذا تعاون الناس سريعا ببساطة، لن يدفع أحد غرامة".

في وقت سابق الأسبوع الجاري، أمرت المدينة المدارس الدينية وبرامج الحضانة النهارية التي تخدم تلك المنطقة باستبعاد الطلاب الذين لم يحصلوا على التطعيمات وإلا ستخاطر بتعرضها للغلق.

أظهر تحليل أن روسيا والصين أغرقت وسائل التواصل الاجتماعي بمحتوى يستهدف زيادة الاضطرابات والعنف في الولايات المتحدة
أظهر تحليل أن روسيا والصين أغرقت وسائل التواصل الاجتماعي بمحتوى يستهدف زيادة الاضطرابات والعنف في الولايات المتحدة

اتهم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو السبت الصين باستغلال مقتل جورج فلويد لتحقيق "مكاسب سياسية".

وقال بومبيو في تغريدة على تويتر إن "محاولات الحزب الشيوعي الصيني المستميتة لاستغلال الموت المأساوي لجورج فلويد في تحقيق مكاسب سياسية، ستفشل". 

وأضاف بومبيو أن "بكين تفرض الشيوعية بدون رحمة في جميع الأوقات"، بالمقابل وفي "أصعب التحديات، تضمن الولايات المتحدة الحرية".

وكان تقرير أجرته مجلة "بوليتيكو" أشار إلى أن تحليلا لمنشورات حديثة على تويتر أظهر أن روسيا والصين أغرقت وسائل التواصل الاجتماعي بمحتوى يستهدف زيادة الاضطرابات والعنف في الولايات المتحدة بالتزامن مع الاحتجاجات التي اندلعت على خلفية وفاة فلويد.

ووفق التقرير، منذ 30 مايو، قام مسؤولون حكوميون ووسائل إعلام مدعومة من الدولة ومستخدمون آخرون على تويتر مرتبطون إما ببكين أو موسكو بدعم هاشتاغات مرتبطة بجورج فلويد، للترويج لرسائل مثيرة للانقسام وانتقاد تعامل واشنطن مع الأزمة.

وحذر خبراء من أن البلدين يكثفان جهودهما عبر الإنترنت قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة، وأن الصين تزداد جرأة في استخدامها لمنصات وسائل التواصل الاجتماعي الغربية لترويج نظرتها الخاصة للعالم.

ومنذ مقتل الأميركي من أصول إفريقية جورج فلويد، على يد رجل شرطة ضغط على عنقه لعدة دقائق، في ولاية مينيسوتا، تشهد الولايات المتحدة مظاهرات واحتجاجات عنيفة، للمطالبة بإنزال أقصى العقوبات بحق مرتكب الجريمة المعتقل ديريك شوفين، وثلاثة شرطيين آخرين.