الجنرال المتقاعد جون أبي زيد خلال جلسة في مجلس الشيوخ للمصادقة على تعيينه سفيرا في السعودية
الجنرال المتقاعد جون أبي زيد خلال جلسة في مجلس الشيوخ للمصادقة على تعيينه سفيرا في السعودية

وافق مجلس الشيوخ بأغلبية ساحقة على تعيين الجنرال المتقاعد جون أبي زيد سفيرا للولايات المتحدة لدى المملكة العربية السعودية. وبذلك يشغل أبي زيد هذا المنصب الذي ظل شاغرا لأكثر من عامين.

حصل أبي زيد على هذه الموافقة بعدما صوت 92 عضوا لصالح الترشيح مقابل رفض 7 أعضاء.

وأبي زيد هو القائد الأطول خدمة للقيادة المركزية الأميركية، حيث شغل هذا المنصب من عام 2003 حتى تقاعده عام 2007. وقد عمل في غرينادا والخليج العربي والبوسنة وكوسوفو وأفغانستان والعراق. وكان مديرا لمركز محاربة الإرهاب في أكاديمية ويست بوينت العسكرية.

وهو حاليا "زميل زائر" في مركز هوفر في جامعة ستانفورد، ومستشار لشركة "جيه. بي أسوسييتس" المختصة في إدارة الأعمال. وقد حصل أبي زيد على درجة الماجستير في دراسات الشرق الأوسط من جامعة هارفارد.

وكان مراسل "الحرة" في وزارة الدفاع الأميركية جو تابت قد نقل عن مصادر مطلعة قولها، إن تعيين أبي زيد في هذا المنصب سيحمل دلالات استراتيجية جديدة في الخليج ولا سيما تجاه إيران.

وخلال جلسة استماع في مجلس الشيوخ، قال أبي زيد إن هناك حاجة إلى شراكة قوية وناضجة مع السعودية على المدى البعيد، مشيرا إلى أن من مصلحة الولايات المتحدة ضمان قوة العلاقة.

وكان مجلس النواب الأميركي وافق على قرار ينهي الدعم الأميركي للتحالف بقيادة السعودية في حرب اليمن، لكن أبي زيد قال إن إدارة ترامب تؤمن بشدة بضرورة استمرار الدعم الأميركي. وأضاف أن استمرار الدعم "يعزز قدرات الدفاع عن النفس لدى شركاء واشنطن ويقلل خطر إيذاء المدنيين".

 حقق بايدن انتصارات حاسمة في الانتخابات التمهيدية
حقق بايدن انتصارات حاسمة في الانتخابات التمهيدية

أظهر استطلاع للرأي أجرته وكالة رويترز وشركة أيبسوس، تقدم المرشح في السباق الرئاسي الديمقراطي جو بايدن على الرئيس الأميركي دونالد ترامب بنسبة كبيرة.

وقال 46 بالمئة من أكثر من 1100 شخص شاركوا في الاستطلاع إنهم سينتخبون بايدن، فيما قال 40 بالمئة إنهم سيختارون ترامب.

وفي استطلاع مماثل جرى بداية الشهر، تقدم بايدن بنقطة واحدة في المئة فقط.

وبحسب رويترز فقد يكون وجود ترامب على رأس القرار في مثل هذا الوقت الذي يجتاح فيه فيروس كورونا الولايات المتحدة ويسبب الكثير من الخسائر، سببا في تراجع شعبيته.

لكن بايدن، الذي لا يشغل منصبا ابتعد عن الأضواء بسبب اهتمام الجمهور الأميركي بفيروس كورونا الذي أجبر الملايين منهم على البقاء في منازلهم، وقال 89٪ من المشاركين في الاستطلاع إنهم قلقون "للغاية" أو "إلى حد ما" من الفيروس.

وقال نحو 44 ٪ من المشاركين في الاستطلاع إنهم وافقوا على الأداء العام لترامب، بينما قال 48 ٪ قالوا إنهم أعجبوا بالطريقة التي استجاب بها لتفشي الفيروس التاجي.

طلب الرئيس الأميركي دونالد ترامب  من الأميركيين، الثلاثاء، الاستعداد لـ"أسبوعين عصيبين للغاية" في مواجهة ذروة وباء فيروس كورونا المستجد.