ترامب في تجمع كولورادو
ترامب في تجمع انتخابي عام 2016

أعلنت حملة إعادة انتخاب دونالد ترامب رئيسا للولايات المتحدة أنها جمعت أكثر من 30 مليون دولار خلال الربع الأول من العام الحالي، متفوقا على المرشحين اللذين يتصدران قائمة المرشحين الديموقراطيين معا.

وقالت الحملة في بيان إن قيمة المبالغ النقدية وصلت إلى 40.8 مليون دولار.

وأوضحت أن 99 في المئة من التبرعات هي 200 دولار أو أقل للتبرع الواحد، مشيرة إلى أن متوسط قيمة التبرع هو 34.26 دولارا.

وذكرت وكالة أشيوسييتد برس أن أموال التبرعات التي تصل مرشحي الحزب الديمقراطي تتوزع بين عدد كبير من المرشحين في حين تعاني اللجنة الوطنية الديمقراطية من أعباء الديون.

واستطاع سيناتور فيرمونت الديمقراطي، الذي ترشح في السباق الماضي بيرني ساندرز جمع أكثر من 18 مليون دولار خلال الربع الأول، بينما جمعت السيناتورة كامالا هاريس 12 مليون دولار، أما النائب الديمقراطي السابق بيتو أورورك فتلقت حملته تبرعات بقيمة 9.4 مليون دولار.

وقال مدير الاتصالات في حملة إعادة انتخاب ترامب تيم مورتو في حسابه على تويتر إن المبلغ النقدي الذي تم تحصيله حتى الآن يماثل 21 مرة قيمة المبلغ الذي جمعته حملة إعادة انتخاب الرئيس باراك أوباما في ذلك الوقت عام 2011.

وأوردت شبكة "سي أن أن" أن حملة أوباما جمعت حينها أقل من مليوني دولار.

وقالت وكالة أشوييتد برس إن اللجنة الوطنية الجمهورية، التي تتلقى أيضا التبرعات لصالح ترامب، جمعت حوالي 46 مليون دولار، ليصل إجمالي الأموال التي جمعت لإعادة انتخاب ترامب حتى الآن حوالي 82 مليون دولار، وضعت في البنوك.

وقد أعلن ترامب انطلاق حملة إعادة انتخابه فور تنصيبه رئيسا في عام 2017، على عكس أوباما الذي أطلق حملته في 2011 قبل إجراء الانتخابات في 2012.

وتمكنت حملة إعادة انتخاب أوباما من جمع 720 مليون دولار، بينما تتطلع حملة ترامب إلى تخطي عتبة مليار دولار في 2020.

وقال براد بارسكال، مدير حملة ترامب، في بيان إن الرئيس "في وضع أقوى بكثير في هذه المرحلة من أي رئيس سابق ترشح لإعادة انتخابه".

 

ترامب منزعج من التشدد بتطبيق قيود التباعد الاجتماعي المفروضة في نورث كارولينا
ترامب منزعج من التشدد بتطبيق قيود التباعد الاجتماعي المفروضة في نورث كارولينا

هدد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الاثنين، بأنه قد ينقل مقر انعقاد المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري المقرر في أغسطس، من ولاية نورث كارولاينا، إذا فرضت الولاية قيود التباعد الاجتماعي على التجمعات.

وأرغمت جائحة كوفيد-19 ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن، على وقف التجمعات الانتخابية. وعبر البعض عن مخاوفهم من أن تشكل مؤتمرات الترشيح الرسمية الضخمة التي تعج بالحضور، مخاطر على السلامة العامة.

وقال ترامب على تويتر إنه إذا لم يرد الحاكم الديمقراطي للولاية روي كوبر فورا على "ما إذا كان سيسمح بشغل المكان بالكامل فإن الحزب سيجد موقعا آخر للمؤتمر الجمهوري الوطني بكل الوظائف والتنمية الاقتصادية التي حققها".

ومن المقرر أن يبدأ المؤتمر الوطني للحزب الجمهوري يوم 24 أغسطس آب في مدينة شارلوت.