صورة لسيارة شرطة في لاغونا بييتش بعد طلائها ووضع لوجو بالعلم الأميركي عليها- الصورة من حساب شرطة المدينة على تويتر
صورة لسيارة شرطة في لاغونا بييتش بعد طلائها ووضع لوجو بالعلم الأميركي عليها- الصورة من حساب شرطة المدينة على تويتر

تلوين سيارات الشرطة بالعلم الأميركي في ولاية كاليفورنيا أثار جدلا بين من رأى الخطوة تعبيرا عن "الوطنية"، ومن رأى أنها قد تؤذي مشاعر زوار المدينة.

وطليت سيارات الشرطة في مدينة "لاغونا بييتش" الساحلية في ولاية كاليفورنيا، حسب تقرير لصحيفة لوس أنجليس تايمز، جميعها باللونين الأبيض والأسود ووضع عليها لوغو بالعلم الأميركي تنفيذا لقرار اتخذته المدينة قبل نحو شهرين.

لكن سلطات المدينة قررت مؤخرا إعادة النظر في الموضوع في اجتماع للمجلس المحلي سيعقد هذا الأسبوع لتحديد ما إذا كان سيتم الإبقاء على اللوغو أو إزالته.

بيتر بليك عضو المجلس المحلي قال للصحيفة إن البعض رفض هذه الخطوة لأن وضع صورة للعلم الأميركي على سيارات الشرطة قد يؤذي مشاعر المهاجرين وزوار المدينة.

كاري وودبيرن وهي فنانة محلية اعتلت المنصة في اجتماع سابق للمجلس المحلي، قالت إن هذا التصميم أصابها بالصدمة "ولا يعكس مجتمعنا".

أما المحامية جنيفر ويلش التي حضرت الاجتماع الأخير فشككت في "ولاء" المنتقدين، ورأت أن هناك من يكنون الكراهية تجاه منصب رئيس الولايات المتحدة والشخص الذي يشغله في الوقت الحالي، واتهمتهم بـ"التحيز".

رايان هوتشكيس وهو ضابط في شرطة المدينة قال إن الخطوة تلقى ترحيبا من السكان، وقد لاحظ ذلك عند توقفه بواحدة من تلك السيارت المطلية حديثا في الإشارات المرورية.

لكن المجلس المحلي سيعيد النظر في الموضوع بسبب المخاوف التي أثيرت حوله، بحسب المسؤولين.

 

فلويد توفي بعد حادثة الاعتقال العنيف
فلويد توفي بعد حادثة الاعتقال العنيف

أظهر مقطع فيديو جديد انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي لحظة احتجاز جورج فلويد من قبل أفراد إدارة شرطة مينيابوليس، وفق ما نقلت شبكة "ان بي سي نيوز" الأميركية.

ويظهر الفيديو الجديد فلويد، الذي أشعل موته غضبا في أميركا، على الأرض ومعه العديد من الضباط الذين جاؤوا لاعتقاله.

وقال موقع الشبكة إن الفيديو صور من الجانب الآخر من الشارع ويظهر  ضغط ضابط شرطة أبيض بركبته على رقبة فلويد ذي البشرة السوداء، وأضافت الشبكة أن الفيديو سجل قبل الفيديو الأول الذي انتشر أول مرة.

وفي بداية الفيديو الجديد، يمكن رؤية ثلاثة ضباط يرتدون الزي الرسمي الذي يطابق الزي الذي يظهر في الفيديو الأول على الأرض مع فلويد، في حين يقف ضابط رابع في مكان قريب.

وتوفي فلويد بعد نقله إلى المسشتفى، وأشعل موته غضبا كبيرا بعد انتشار فيديو يظهر عنف الشرطة.

وظهر في الفيديو، شرطي يضع ركبته فوق عنق فلويد المطروح أرضا وهو يقول للشرطي "لا أستطيع التنفس لا أستطيع التنفس.. لا تقتلني".

وشهدت مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأميركية عمليات نهب ومواجهات بين المحتجين وقوات الأمن، بعد انتشار القصة والفيديو الذي ظهر فيه فلويد.

وأمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب مكتب التحقيقات الفيدرالي بالتحقيق في القضية من أجل تحقيق العدالة.

وطالبت عائلة جورج فلويد الأفريقي الأميركي البالغ من العمر 46 عاما الذي توفي بعد توقيفه بعنف، الأربعاء بمحاسبة رجال الشرطة المتورطين بالقتل.