متطوعون على الحدود بين كاليفورنيا والمكسيك
متطوعون على الحدود بين كاليفورنيا والمكسيك

 ربحت ولاية كاليفورنيا الخميس معركة قضائية جديدة ضد إدارة الرئيس دونالد ترامب مع تأكيد محكمة استئناف وضعها كولاية "ملاذ" يكون موظفوها غير ملزمين بالتعاون مع السلطات الفدرالية بشأن الهجرة.

وقرر ثلاثة قضاة في محكمة استئناف في سان فرانسيسكو بالإجماع، الإبقاء على قانون يحد من التعاون بين شرطة كاليفورنيا وسلطات الهجرة الفدرالية.

واعترف القاضي ميلان سميث بأن هذا القانون من شأنه أن "يعرقل جهود الحكومة لفرض احترام قوانين الهجرة". 

وفي الواقع ينص التعديل العاشر لدستور الولايات المتحدة على أن الصلاحيات التي لا تمنح بشكل واضح إلى الحكومة الفدرالية، تعود في نهاية الأمر إلى الولايات.

وكانت محكمة في ساكرامنتو أصدرت في تموز/يوليو 2018 قرارا مماثلا، لكن إدارة ترامب استأنفت الحكم.

وتخوض كاليفورنيا الولاية الأغنى، والتي تضم أكبر عدد من السكان يشكل الناطقون بالاسبانية أكبر كتلة منهم، وتعد معقلا للديموقراطيين، مواجهة قضائية وسياسية مع الحكومة الفدرالية وخصوصا حول الهجرة والبيئة.

وكان ترامب صرح مؤخرا أنه ينوي نقل مهاجرين سريين أوقفوا على الحدود إلى مدن تشكل ملاذات لهم ويهيمن عليها الديموقراطيون عادة، مشيرا إلى أنه يريد بذلك إرضاء خصومه السياسيين.

وترفض "المدن الملاذات" مثل سان فرانسيسكو أو شيكاغو شن حملات لتوقيف المهاجرين الذين يقيمون بطرق غير مشروعة في البلاد، وتحد من تعاونها مع الموظفين الفدراليين المكلفين الهجرة.


 

ترامب يتهم تويتر بخنق حرية التعبير بعد وسم الموقع تغريدتين للرئيس الأميركي
ترامب يتهم تويتر بخنق حرية التعبير بعد وسم الموقع تغريدتين للرئيس الأميركي

اتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، موقع تويتر، الثلاثاء، بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية، وبـ"خنق حرية التعبير كليا"، وذلك بعد ساعات من وسم منصة التواصل الاجتماعي تغريدتين لترامب بأنهما "مضللتين".

وكتب ترامب على موقع تويتر نفسه، في تغريدة جديدة، مساء الثلاثاء، إن "تويتر يتدخل الآن بالانتخابات الرئاسية الأميركية لعام 2020". 

وأضاف ترامب، "إنهم يقولون إن تصريحي بشأن التصويت عبر البريد، والذي سيقود إلى فساد وتزوير كبيرين، غير صحيح، وذلك بناء على تحقق من الوقائع تقوم به أمازون وواشنطن بوست". وتابع أن "تويتر يخنق كليا حرية التعبير، وأنا كرئيس لن أسمح بذلك".

وكان موقع تويتر، قد أشار إلى تغريدتين نشرهما الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في وقت سابق الثلاثاء بعبارة "تحققوا من الوقائع"، في سابقة من نوعها، أراد منها الموقع تحذير رواده من احتمال تضليلهم بالقول إن التصويت عبر المراسلة ينطوي حتماً على "تزوير".

وقال متحدث باسم تويتر، في معرض تبريره سبب إقدام الموقع على وسم هاتين التغريدتين بهذا التحذير، إن "هاتين التغريدتين تتضمنان معلومات قد تكون مضلّلة بشأن عملية التصويت، وقد تم وسمهما لتوفير سياق إضافي حول بطاقات الاقتراع بالبريد. هذا القرار اتّخذ بما يتماشى مع النهج الذي أعلنا عنه في وقت سابق من هذا الشهر".

وقال الرئيس الأميركي في إحدى تغريدتيه، إن بطاقات الاقتراع بالبريد ستكون "احتيالية إلى حد كبير" وستؤدي إلى "انتخابات مزورة".