قوات الشرطة في سان دييغو - أرشيف
قوات الشرطة في سان دييغو - أرشيف

تمكن رواد كنيسة في مدينة سان دييغو بولاية كاليفورنيا الأحد من توقيف امرأة كانت تحمل مسدسا وطفلا، هددت بتفجير الكنيسة خلال قداس عيد الفصح.

شرطة المدينة وصلت إلى الكنيسة بعد دقيقتين من تلقيها اتصالا بشأن ما حدث واعتقلت المرأة، حسب بيان للشرطة.

​​وكانت المرأة دخلت قاعة مسرح مدرسة تستأجرها كنيسة تسيدكينو، ولوحت بمسدسها وهددت بتفجير الكنيسة وأخذت تتحدث "بنوع من الهلوسة"، حسب ما أفاد به رونالد فارمر أحد رواد الكنيسة.

ووقع الحادث في ظل تشديدات أمنية على الكنائس في أعقاب تفجيرات سريلانكا التي أودت بنحو 290 قتيلا وأوقعت قرابة 500 جريح.

عائلة جورج فلويد

تحدث كل من الرئيس دونالد ترامب والمرشح الديمقراطي المفترض لانتخابات الرئاسة جو بايدن الجمعة، إلى عائلة جورج فلويد، الذي توفي على يد شرطي في مينيابوليس.

وقال خلال حديث في البيت الأبيض "أتفهّم ألمهم"، مضيفاً "عائلة جورج لها الحقّ في العدالة".

وعبّر ترامب عن استيائه عندما شاهد فيديو حادثة مقتل فلويد، واصفا الحادثة بأنها "دنيئة ومفجعة"، على حد قول الناطقة باسمه كايلي ماكيناني. 

وتوفي فلويد، وهو مواطن أميركي أسود، بعد أن أمسك الضابط ديريك تشوفين، كما أظهرت مقاطع فيديو متداولة على شبكة الإنترنت ووسائل الإعلام، ركبته بقوة على عنق فلويد لمدة سبع دقائق على الأقل.

وألقي القبض على شوفين الجمعة واتهم بقتل فلويد. 

وقبل اعتقاله، أحرق المتظاهرون ونهبوا المباني في منيابوليس، بما في ذلك دائرة شرطة.

وقال ترامب: "لدينا متظاهرون سلميون وندعم حقوق المتظاهرين السلميين، لا يمكننا السماح لموقف مثل ما حدث في مينيابوليس بالهبوط بنا إلى أبعد من هذا".

ووصف ترامب ما يحدث بـ"حالة انعدام القانون والفوضى".

وقال أيضًا إنه يتفهم أذى وألم الأشخاص الذين "عايشوا الكثير من الألم".

وأضاف "عائلة جورج لها الحق في العدالة وشعب مينيسوتا له الحق في العيش بأمان" ثم تابع "القانون والنظام سيسودان".

 

جو بايدن: تأثرت بشجاعة عائلة جورج

 

إلى ذلك، كشف نائب الرئيس السابق جو بايدن الجمعة إنه تحدث مع عائلة جورج فلويد، وقال بايدن لـ شبكة أخبار "سي أن أن إنه تأثر بشجاعتهم خلال هذه الفترة المؤلمة التي لا يمكن تصورها.

وأضاف المرشح الرئاسي الديمقراطي المفترض لانتخابات نوفمبر القادم، إنه تحدث مع عائلة فلويد بمناسبة مرور خمس سنوات على وفاة نجله بو بسبب سرطان الدماغ.

وقال بايدن "حاولت أن أعطيهم بعض العزاء من قبيل كيفية العيش مع ذكرى جورج".

وفي وقت سابق من اليوم، دعا بايدن الأميركيين إلى مواجهة الظلم العنصري في الأمة، وقال إن الوقت قد حان "لإلقاء نظرة فاحصة على الحقائق غير المريحة". 

وجاءت تصريحات بايدن بعد أيام من الاحتجاجات في منيابوليس وفي جميع أنحاء البلاد بشأن وفاة فلويد.

بايدن قال كذلك خلال كلمة ألقاها من منزله في ديلاور "نرى بوضوح أننا بلد يعاني من جرح مفتوح، ولا أحد منا يستطيع أن ينكره، ولا أحد منا يمكن أن يبقى صامتًا حيال ما يحدث".

وتابع نائب الرئيس أوباما السابق "نحن بحاجة إلى إصلاح حقيقي للشرطة، يحاسب رجال الشرطة السيئين ويصلح العلاقات بين عناصر إنفاذ القانون".