طائرة بوينغ 737 ماكس في مصنع الشركة برينتون في ولاية واشنطن
طائرة بوينغ 737 ماكس في مصنع الشركة برينتون في ولاية واشنطن

أعلنت شركة بوينغ الأربعاء أن الكلفة الأولية منذ بداية آذار/مارس لتوقف طائراتها 737 ماكس عن التحليق بلغت مليار دولار، بعد التشكيك بنظام تعزيز خصائص المناورة فيها إثر حادثتين مأساويتين متقاربتين زمنيا أدتا إلى مقتل 346 شخصا.

وتغطي هذه الكلفة زيادة غير مقررة مسبقا في تكاليف إنتاج طراز 737 ماكس وخصوصا إدخال الشركة تعديلات لتجنب اختلالات في نظام تعزيز خصائص المناورة، بالإضافة إلى إجراء تدريبات إضافية للطيارين بغية إلغاء قرار منع التحليق.

ولا يتضمن هذا المبلغ تعويضات محتملة ستطلبها شركات الطيران التي ألغت رحلات مبرمجة على متن 737 ماكس، ولا التعويضات التي قد تضطر بوينغ لدفعها إلى أهالي الضحايا.

وذُكِر هذا الرقم في وثيقة وضعتها الشركة على موقعها في إطار نشر نتائج الربع الأول من العام، فيما يرجح الخبراء ارتفاع الكلفة النهائية إلى عدة مليارات دولار.

وتمر بوينغ حاليا بأقسى أزماتها منذ أن جرى في عام 2013 منع تحليق طائرة 787 "دريملاينر" الطويلة المدى لأربعة أشهر بسبب عطب على مستوى البطاريات.

ومن المتوقع أن يدلي المدير العام دنيس مويلنبرغ الأربعاء بمعلومات مرتقبة جدا، أمام الأوساط المالية التي تريد معلومات حول مستقبل 737 ماكس، وخصوصا حول موعد عودتها إلى العمل.

وأدى منع الطائرة إلى تراجع بنسبة 13,2 في المئة، أي إلى 2,1 مليار دولار، في صافي إيرادات الربع الأول، وإلى انخفاض بنسبة 1,98 في المئة، أي إلى 22,9 مليار، في حجم الأعمال.

وقررت بوينغ تعليق أهدافها المالية لعام 2019، في ظل الشكوك التي تحيط بطراز 737 ماكس.
 

Director of the National Institute of Allergy and Infectious Diseases Anthony Fauci, with (L-R) US Vice President Mike Pence,…
أنثوتي فاوتشي مدير مركز الحساسية والأمراض المعدية الأميركي

حذر مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية في الولايات المتحدة، أنطوني فاوتشي، من تحول فيروس كورونا المستجد، إلى فيروس موسمي بفعل الطبيعة، مؤكدا أن على الناس أن تستعد للأسوأ، وطالب بتسريع إيجاد لقاح ضد الوباء. 

وقال فاوتشي، في مقابلة مع شبكة سي بي أس الأميركية، الأحد، "إذا لم يستطع العالم السيطرة على كورونا، فإن هناك فرصة جيدة جدا أن يتحول إلى فيروس موسمي من فعل الطبيعة قريبا، أنا لا آمل في ذلك بالطبع، لكن علينا أن نكون مستعدين".  

وأضاف فاوتشي أن الحل يكون في "أهمية العمل على دفع تطوير لقاح بسرعة ضد الفيروس وإجراء التجارب السريرية بسرعة".  

وحول تزايد أرقام الإصابات والوفيات في الولايات المتحدة عموما، قال "لن أقول إن كل شيء تحت السيطرة، ما زلنا نكافح من أجل وضع الأمر تحت السيطرة". 

وأوضح فاوتشي "ينتظرنا أسبوع سيئ فيما يتعلق بمعدل الإصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة، لكننا نأمل أن يبدأ منحنى الإصابات المتزايد في التراجع بعد ذلك شيئا فشيئا". 

وأضاف الخبير الأميركي البارز أن "علينا أن نستعد للأسوأ، سيكون الأمر صادما للبعض، وأعلم أنه مزعج للغاية، لكن هذا ما يحدث قبل أن يبدأ الأمر في التحسن، ولذلك نصيحتي للناس أن يستمروا في اتباع الإجراءات الوقائية". 

غير أن فاوتشي أكد أن "هناك بصيص أمل يحدث في نيويورك حاليا"، حيث بدأت الأرقام تقل في ولاية نيويورك. 

وكان عدد الوفيات بسبب كورونا في نيويورك والتي أعلنها حاكم الولاية أندرو كومو، السبت، قد وصل إلى 630 حالة وفاة في 24 ساعة، لكنه أعلن، الأحد، تسجيل 594 وفاة، أي أقل بـ36 حالة. 

وقال فاوتشي إن "الأهم أن تبدأ أرقام الإصابات في التراجع، لأن معنى ذلك في النهاية هو تسطيح المنحنى". 

وأوضح أن الأمر يبدأ "بتقليل الإصابات فيقل عدد الذين يحتاجون إلى المستشفيات والعناية الفائقة، فتبدأ الوفيات في التراجع، ربما يحدث ذلك خلال اسبوعين أو أكثر". 
 
وأصبحت الولايات المتحدة هي الأعلى في الأرقام المسجلة في العالم من حيث عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد، والتي وصلت إلى أكثر من 322 ألفا، تعافى منهم أكثر من 16 ألف شخص وتوفي 9149 آخرون.