جو بايدن
جو بايدن

أعلن نائب الرئيس الأميركي السابق جو بايدن الخميس ترشحه لانتخابات الرئاسة الأميركية المقررة في 2020، لينضم إلى عدد كبير من المرشحين الديمقراطيين. 

وكتب على تويتر "إن قيم هذه الأمة.. ومركزنا في العالم.. وديمقراطيتنا .. وكل ما جعل من أميركا أميركا، معرض للخطر. ولهذا السبب فإنني أعلن اليوم ترشحي لمنصب رئيس الولايات المتحدة". 

ونشر بايدن فيديو شرح فيه أسباب قراره منافسة الرئيس دونالد ترامبب ودخول السباق إلى البيت الأبيض.

​​
وتمثل هذه الخطوة ما يعتقد على الأرجح أنها الفرصة الأخيرة للسياسي البالغ من العمر 76 عاما للفوز بالمنصب الذي يتطلع إليه منذ أكثر من 30 عاما. وخاض من أجله حملتين سابقتين.
 
يتصدر بايدن، أحد الأسماء الأكثر شهرة في السياسة الأميركية، معظم استطلاعات الرأي للديمقراطيين. 
 
ويواجه بايدن أسئلة كثيرة حول ماضيه، بما في ذلك المزاعم الأخيرة بأنه لمس نساء دون موافقتهن. وتعهد نائب الرئيس السابق بأن يكون "أكثر حرصا" لاحترام المساحة الشخصية.

نائب الرئيس الأميركي السابق جو بايدن
نائب الرئيس الأميركي السابق جو بايدن

أكد نائب الرئيس الأميركي السابق جو بايدن والذي يدرس الترشح في الانتخابات الرئاسية المقبلة، مساء الأربعاء أنه سيكون "أكثر حرصا" في المستقبل بخصوص المساحة الشخصية وذلك بعد تعرضه لانتقادات بشأن تواصله الجسدي مع نساء.

وبايدن البالغ 76 عاما، هو الأوفر حظا حاليا لنيل ترشيح الحزب الديمقراطي ومواجهة دونالد ترامب في انتخابات 2020، على الرغم من أنه لم يعلن ترشحه بعد.

وقال بايدن في رسالة نشرها على تويتر إن "العادات الاجتماعية تتغير. أفهم ذلك وسمعت ما قالته هؤلاء النساء".

وتابع بايدن في رسالته "السياسة بالنسبة لي كانت دوما مرتبطة بالتواصل، لكنني سأكون أكثر حرصا حيال احترام المساحة الشخصية في المستقبل"، وأضاف "هذه مسؤوليتي وسألبيها".

وفي فيديو مرفق برسالته، قال بايدن إنه خلال مشواره المهني الطويل حاول "دائما خلق اتصال إنساني"، وأردف "هذا مسؤوليتي على ما أعتقد --أصافح يدا بيد وأعانق".

​​وأكد "سواء كانوا نساء أو رجال أو صغار أو كبار هذا كان أسلوبي دائما ... هذا هو الأسلوب الذي حاولت من خلاله إظهار اهتمامي".

وتحدثت عدة نساء علنا في الأيام الأخيرة عن أن بايدن لمسهن في شكل غير لائق قبل سنوات.

وقالت النائبة السابقة من ولاية نيفادا لوسي فلوريس الأسبوع الماضي إن بايدن طبع "قبلة كبيرة بطيئة" على مؤخرة رأسها على هامش مهرجان انتخابي في نيفادا.

وكانت فلوريس مرشحة لمنصب نائبة حاكم نيفادا عندما ظهر نائب الرئيس حينها في أحد مهرجاناتها الانتخابية ليقدم لها دعمه.

وكان لبايدن سمعة في واشنطن بملامسة زوجات وأمهات وبنات أعضاء مجلس الشيوخ بطريقة غريبة أثناء مراسم أداء اليمين، وتعرض لانتقادات لتدليكه كتفي زوجة وزير الدفاع السابق آش كارتر في عام 2015.