الرئيس دونالد ترامب
الرئيس دونالد ترامب

قالت وكالة رويترز إن مقترحات للهجرة يعمل على صياغتها صهر الرئيس دونالد ترامب ومستشاره جاريد كوشنر تتضمن تقليل عدد المهاجرين القادرين على دخول  الولايات المتحدة بناء على الروابط العائلية.

وقالت الوكالة نقلا عن مصادر إن مقترحات كوشنر للهجرة المبنية على الاستحقاق Merit-based ربما ستشمل أيضا زيادة عدد التأشيرات الممنوحة للعمالة الماهرة حول العالم.

وكان الرئيس قد طالب الكونغرس من قبل بإقرار نظام للهجرة على أساس الاستحقاق، وقال: "نحتاج إلى أشخاص سيساعدون في جعل أميركا عظيمة مجددا".

وأشارت المصادر إلى أن المقترحات ستتضمن الإبقاء على عدد تأشيرات العمالة الماهرة السنوي عند المستوى الحالي ذاته أو زيادته قليلا، وقالت إن الهدف النهائي هو إعادة تشكيل برنامج التأشيرات ليعتمد على الاستحقاق.

وأشارت رويترز إلى أن بعض العاملين في مجتمع الأعمال بالولايات المتحدة كانوا قد طالبوا بزيادة عدد تأشيرات العمالة الماهرة لجذب المزيد منهم من الخارج وسط حالة ازدهار للاقتصاد الأميركي.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية إن كوشنر عقد حوالي 50 جلسة استماع حول الهجرة مع مجموعات محافظة، وعمل أيضا مع المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض كيفن هاسيت ومستشار السياسات ستيفن ميلر.

وقالت رويترز إن الفريق يعمل أيضا على ما يسمى "تأشيرة عامل ضيف" من أجل تلبية حاجة المجتمع الزراعي الأميركي إلى العمالة الموسمية دون الإضرار بالعمال الأميركيين، لكن لم يتم التوصل بعد إلى صيغة نهائية، حسب المصادر.

وتشمل الخطة أيضا تحديث منافذ دخول الولايات المتحدة على طول الحدود الأميركية لضمان "تجارة آمنة" ومنع نشاطات الهجرة غير الشرعية.

وأوضحت رويترز أن خطة الهجرة سوف يسلمها كوشنر الأسبوع المقبل للرئيس، الذي سيقرر بدوره ما إذا كان سيقبلها أو يطلب إجراء تغييرات عليها.

ويعتبر ملف الهجرة من الملفات الأساسية التي أشار إليها ترامب في خطاباته خلال السباق الرئاسي وبعد وصوله البيت الأبيض.

فلويد توفي بعد حادثة الاعتقال العنيف
فلويد توفي بعد حادثة الاعتقال العنيف

أظهر مقطع فيديو جديد انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي لحظة احتجاز جورج فلويد من قبل أفراد إدارة شرطة مينيابوليس، وفق ما نقلت شبكة "ان بي سي نيوز" الأميركية.

ويظهر الفيديو الجديد فلويد، الذي أشعل موته غضبا في أميركا، على الأرض ومعه العديد من الضباط الذين جاؤوا لاعتقاله.

وقال موقع الشبكة إن الفيديو صور من الجانب الآخر من الشارع ويظهر  ضغط ضابط شرطة أبيض بركبته على رقبة فلويد ذي البشرة السوداء، وأضافت الشبكة أن الفيديو سجل قبل الفيديو الأول الذي انتشر أول مرة.

وفي بداية الفيديو الجديد، يمكن رؤية ثلاثة ضباط يرتدون الزي الرسمي الذي يطابق الزي الذي يظهر في الفيديو الأول على الأرض مع فلويد، في حين يقف ضابط رابع في مكان قريب.

وتوفي فلويد بعد نقله إلى المسشتفى، وأشعل موته غضبا كبيرا بعد انتشار فيديو يظهر عنف الشرطة.

وظهر في الفيديو، شرطي يضع ركبته فوق عنق فلويد المطروح أرضا وهو يقول للشرطي "لا أستطيع التنفس لا أستطيع التنفس.. لا تقتلني".

وشهدت مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأميركية عمليات نهب ومواجهات بين المحتجين وقوات الأمن، بعد انتشار القصة والفيديو الذي ظهر فيه فلويد.

وأمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب مكتب التحقيقات الفيدرالي بالتحقيق في القضية من أجل تحقيق العدالة.

وطالبت عائلة جورج فلويد الأفريقي الأميركي البالغ من العمر 46 عاما الذي توفي بعد توقيفه بعنف، الأربعاء بمحاسبة رجال الشرطة المتورطين بالقتل.