الرئيس دونالد ترامب
الرئيس دونالد ترامب

حضّ الرئيس الأميركي دونالد ترامب السبت، الصّين على إبرام اتّفاق تجاري مع بلاده الآن، مُحذّراً إيّاها من أنّ الوضع سيكون "أسوأ بكثير" إذا ما استمرّت المفاوضات التجاريّة خلال ولايته الرئاسيّة الثانية المحتملة.

ويخضع أكثر من 250 مليار دولار من الواردات الصينيّة لرسوم جمركيّة عقابيّة، رُفِعت الجمعة من 10 إلى 25 في المئة على ما يُساوي 200 مليار دولار من البضائع الصينيّة. 

وأمرَ ترامب بإطلاق إجراءات تُتيح فرض رسوم جمركيّة على بقيّة الواردات الصينيّة وقيمتها 300 مليار دولار. 

ولن يكون هذا الرّفع الجديد للرسوم الجمركيّة على الأرجح فاعلاً إلا بعد بضعة أشهر، لكنّ التلويح به يُتيح تشديد الخناق على الصين في المفاوضات التجاريّة الشاقة.

وكتب ترامب على تويتر "أعتقد أنّ الصّين شعرت بأنّها تعرّضت لضربة مبرحة في المفاوضات الأخيرة، إلى درجة أنّها قد تنتظر الانتخابات المقبلة، في 2020، لكي ترى ما إذا كان سيُحالفها الحظّ ويتحقّق فوزٌ (للحزب) الديمقراطي -- وفي هذه الحالة، ستُواصل سرقة الولايات المتحدة بـ500 مليار دولار في السنة".

وأضاف "المشكلة الوحيدة هي أنّهم (الصينيّون) يعلمون أنّني سأفوز (أفضل أرقام اقتصاد وتوظيف في تاريخ الولايات المتحدة، وأكثر من ذلك بكثير)، والاتّفاق سوف يُصبح أسوأ بكثير بالنسبة إليهم إذا كان لا بُدّ من التفاوض بشأنه خلال ولايتي الثانية. سيكون من الحكمة بالنسبة إليهم أن يتصرّفوا الآن. ولكن (في الانتظار) أحبّ جمع رسوم جمركيّة كبيرة!".

وكان الرئيس الأميركي حضّ في تغريدة سابقة، الصناعيّين الأميركيين على الإنتاج في الولايات المتحدة بدلاً من استيراد البضائع الصينية، تجنّباً لدفع رسوم جمركيّة باهظة. 

وكتب "ما هي الطريقة السهلة لتفادي الرسوم الجمركية؟ اصنعوا وانتجوا البضائع والسلع في الولايات المتحدة. الأمر بسيط جداً!".

والضرائب الجديدة التي فرضها ترامب تُحتسَب على المستوردين الأميركيين للبضائع الصينية وليس على المصدّر الصيني، وتدخل قيمتها ضمن أسعار البيع الخاصة بهم. 

وبذلك، تجد الطبقة الوسطى الأميركية نفسها أمام خطر دفع أسعار أعلى مقابل سلع الاستهلاك الجاري. 

وبحسب منظمة "ترايد بارتنرشب"، يؤدّي رفع الرسوم الجمركيّة الذي دخل حيّز التنفيذ الجمعة إلى رفع قيمة المصاريف السنوية لعائلة أميركية من أربعة أفراد بـ767 دولاراً.

من جهتها، تؤكّد بكين أنّها لن تخضع للتهديدات. وأعلن المتحدث باسم وزارة التجارة الصينية غاو فنغ أن "الصين لن تستسلم في مواجهة الضغط". 

ولم تؤدِّ جولة محادثات أميركية صينية الخميس والجمعة إلى اتفاق. ومن المقرر أن تتواصل هذه المحادثات التي وصفها ترامب بأنها "صريحة" و"بنّاءة" إلى أجل غير محدّد. 

 

بلدة أميركية في ولاية جورجيا أصبحت مركز لانتشار كورونا بسبب جنازة حضرها مصاب
بلدة أميركية في ولاية جورجيا أصبحت مركز لانتشار كورونا بسبب جنازة حضرها مصاب

أصبحت بلدة ألباني في ولاية جورجيا الأميركية، إحدى أكبر نقاط تفشي فيروس كورونا المستجد في الولايات المتحدة الأميركية.

ووصل عدد الإصابات في البلدة، التي يقطنها نحو٩٠ ألفا، إلى ٦٠٠، فيما بلغت الوفيات ٢٤ حالة، بجانب ٦ حالات أخرى قيد التحقيق.

صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، نشرت تقريرا من داخل البلدة، يروي قصص السكان، الذين تفشى المرض بينهم، حتى أنه أصاب عائلات بأكملها.

وقد بدأت الأزمة عندما حضر شخص مصاب بكورونا جنازة أقيمت يوم ٢٩ فبراير، شارك فيها نحو ٢٠٠ شخص، وقد أصاب فيروس كورونا نحو ستة أشخاص من أقارب المتوفى، وفقا لما تقوله شقيقته دوروثي جونسون.

وتشبه هذه الواقعة حادث مؤتمر بوينغ في بوسطن، وعيد الميلاد في مدينة ويست بورت بولاية كونيتيكت، حيث أصيب العشرات نتيجة وجود شخص ما يحمل فيروس كورونا في هذه التجمعات.

ويطلق العلماء على التجمعات الصغيرة للناس، والتي ينتج عنها انتقال للعدوى بشكل كبير لاحقا، اسم "حدث فائق الانتشار".

وقد أصبح مرضى بلدة ألباني الريفية جنوب غرب جورجيا، يشكلون واحدة من أكبر الكتل البشرية المصابة بفيروس كورونا في الولايات المتحدة، بسبب هذه الجنازة.

وقالت جونسون للصحيفة الأميركية إنها تعتقد أن أحد الضيوف قد أتى إلى جنازة أخيها حاملا الفيروس. إذ بدأ المرض بعدها في الانتشار لمدة عشرة أيام بشكل خفي، ومن دون أن يعرف أحد حقيقته.

وقد أصيب رجل عمره ٦٧ عاما بكورونا بعد حضوره إلى جنازة ميتشل، ولم يوضع بعد إصابته في الحجر الصحي لعدم تشخصيه بالفيروس في بادئ الأمر.

وأثناء تلك الفترة التي غاب فيها التشخيص، احتك الرجل بالعشرات حتى وفاته في ١٢ مارس، ليصبح بذلك أول متوفى جراء كورونا في ولاية جورجيا.

في غضون ذلك، كان الوباء ينتشر في البلدة، حيث أصيبت به صديقة المتوفى، والتي نقلت المرض إلى أفراد عائلتها أيضا، من دون أن تشعر.

وبحلول ١٠ مارس، كان المرض قد انتشر في البلدة، وفي الأيام التالية بدأت مستشفى "فويبي بوتني" في استقبال الحالات المصابة بالفيروس، حيث وصف الوضع، الطبيب الشرعي المحلي مايكل فولر بقوله "كأن قنبلة انفجرت".

وقال فولر "ربما ذهب بعضهم (المصابين) إلى الجنازة، وربما كان البعض منهم أفراد عائلة الأشخاص الذين حضروا الجنازة، كل يوم بعد ذلك، كان شخص ما يموت".

ومع انتشار المرض بين سكان البلدة، امتلأت المستشفيات بالمصابين والمرضى، حيث سجلت مستشفيات البلدة نحو ٦٠٠ حالة، بحسب حاكم الولاية براين كيمب، الذي أرسل الحرس الوطني للمساعدة وتجهيز أسرة العناية الفائقة.