تكنولوجيا التعرف على الوجه
تكنولوجيا التعرف على الوجه

صوتت مدينة سان فرانسيسكو الأميركية لصالح حظر شراء واستخدام أجهزة تقنية التعرف على الوجه في المؤسسات الحكومية التابعة للمدينة، ومن بينها الشرطة.

وأصبحت المدينة التابعة لولاية كاليفورنيا أول مدينة أميركية تحظر هذه التقنية التي تستخدم في أماكن معينة مثل المطارات وتستعمل في كاميرات مراقبة المنازل.

وصوت لصالح القرار ثمانية أعضاء في مجلس المشرفين التابع للمدينة مقابل معارضة عضو واحد.

ومن المقرر أن يصوت المجلس مرة أخرى الأسبوع الماضي حتى يصبح القرار نهائيا. وعلى الأرجح سيتم التصويت لصالح القرار.

ويشير القرار إلى ضرورة الحصول على موافقة مسبقة من مجلس المشرفين في حال رغبة مؤسسة ما في استخدام هذه التقنية.

ولا يشير القانون إلى حظر استخدام تقنية التعرف على الوجه على المستوى الشخصي أو بالنسبة للمؤسسات الخاصة.

وتكمن المخاوف من استخدام تكنولوجيا التعرف على الوجه من إمكانية انتهاك خصوصية الأفراد، خاصة مع التقدم في البرمجمة السحابية والذكاء الاصطناعي.

وكانت مجموعات حقوقية بالإضافة إلى شركات تقنية من بينها مايكروسوفت قد دعت إلى إصدار تشريعات لتنظيم هذه التقنية.

فلويد توفي بعد حادثة الاعتقال العنيف
فلويد توفي بعد حادثة الاعتقال العنيف

أظهر مقطع فيديو جديد انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي لحظة احتجاز جورج فلويد من قبل أفراد إدارة شرطة مينيابوليس، وفق ما نقلت شبكة "ان بي سي نيوز" الأميركية.

ويظهر الفيديو الجديد فلويد، الذي أشعل موته غضبا في أميركا، على الأرض ومعه العديد من الضباط الذين جاؤوا لاعتقاله.

وقال موقع الشبكة إن الفيديو صور من الجانب الآخر من الشارع ويظهر  ضغط ضابط شرطة أبيض بركبته على رقبة فلويد ذي البشرة السوداء، وأضافت الشبكة أن الفيديو سجل قبل الفيديو الأول الذي انتشر أول مرة.

وفي بداية الفيديو الجديد، يمكن رؤية ثلاثة ضباط يرتدون الزي الرسمي الذي يطابق الزي الذي يظهر في الفيديو الأول على الأرض مع فلويد، في حين يقف ضابط رابع في مكان قريب.

وتوفي فلويد بعد نقله إلى المسشتفى، وأشعل موته غضبا كبيرا بعد انتشار فيديو يظهر عنف الشرطة.

وظهر في الفيديو، شرطي يضع ركبته فوق عنق فلويد المطروح أرضا وهو يقول للشرطي "لا أستطيع التنفس لا أستطيع التنفس.. لا تقتلني".

وشهدت مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأميركية عمليات نهب ومواجهات بين المحتجين وقوات الأمن، بعد انتشار القصة والفيديو الذي ظهر فيه فلويد.

وأمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب مكتب التحقيقات الفيدرالي بالتحقيق في القضية من أجل تحقيق العدالة.

وطالبت عائلة جورج فلويد الأفريقي الأميركي البالغ من العمر 46 عاما الذي توفي بعد توقيفه بعنف، الأربعاء بمحاسبة رجال الشرطة المتورطين بالقتل.