دونالد ترامب يصافح مؤيديه
دونالد ترامب يصافح مؤيديه- أرشيف

أبلغت مصادر وكالة رويترز أن الرئيس دونالد ترامب ينوي إطلاق حملة إعادة انتخابه رسميا في منتصف حزيران/يونيو المقبل.

وتوقعت المصادر التي قالت الوكالة إنها مقربة من البيت الأبيض أن يطلق الرئيس الجمهوري حملته بتجمع انتخابي في ولاية فلوريدا، ربما يوم 15 حزيران/يونيو، ثم يعقبه التوقف في ولايات حاسمة.

ويتزامن هذا الموعد مع الذكرى الرابعة لإعلان ترامب في 16 حزيران/يونيو 2015 نيته خوض سباق الانتخابات أول مرة.

ولم يصدر أي إعلان رسمي من حملة ترامب بعد بشأن توقيت الحملة الانتخابية رسميا، مع العلم أنها تجمع التبرعات منذ فترة.

اقرأ أيضا:

إعادة انتخاب ترامب.. تبرعات قياسية
 

 

 

 

 

ترامب يقول إن الولايات المتحدة لا تعرف حقيقة الأرقام القادمة من الصين
ترامب يقول إن الولايات المتحدة لا تعرف حقيقة الأرقام القادمة من الصين

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مؤتمر صحفي من البيت الأبيض، الأربعاء، إنه مدد إجراءات الوقاية من فيروس كورونا المستجد 30 يوما من أجل تعزيز إجراءات مكافحته، متطرقا إلى طريقة تعامل الصين مع الأزمة وعلاقته بزعيمها تشي جيبينغ.

وأضاف ترامب الذي وقف إلى جواره وزيرا العدل وليام بار، والدفاع مارك إسبر، إننا "نهاجم الفيروس على جميع الجبهات، من التدخل الطبي والإجراءات الاقتصادية، وتدابير منع السفر وغيرها".

وأشار إلى إرسال سفينتين طبيتين لإنقاذ أرواح الناس، معلنا أنه سيتم أيضا إرسال سفينتين جديدتين في المستقبل.

وتطرق ترامب خلال المؤتمر إلى طريقة تعامل الصين مع الأزمة، وعلاقته بالرئيس الصيني شي جينبينغ، معيدا التشكيك في حقيقة أعداد الإصابات في الصين بمرض كوفيد-19 الناتج عن الفيروس.

وقال: "لا نستطيع تأكيد الأرقام القادمة من الصين.. الأرقام الرسمية منخفضة وهناك تقارير أخرى تشير إلى عكس ذلك".

لكن الرئيس الأميركي أكد أكثر من مرة خلال المؤتمر، على علاقته "الجيدة" بنظيره الصيني، وأنه سيستمر في التواصل معه، مبديا كذلك إشارات إيجابية بشأن مساعدة الصين للدول باللوازم الطبية.

وأوضح ترامب أن العلاقة التجارية بين البلدين تأخذ منحى جيدا، مشيرا إلى رغبة بكين في شراء منتجات أميركية بقيمة 250 مليار دولار.

وقال إن مصدر الشائعات التي خرجت من الصين، بأن الجيش الأميركي من نشر الفيروس الخطير، مسؤول "متوسط المستوى".

ولم يبد ترامب رفضه مساعدة الصين لأي دولة في العالم باللوازم الطبية خلال الأزمة، وقال: "هذا شيء إيجابي. إذا ساعدوا الدول في شراء منتجات لمحاربة الفيروس".

وأوضح أن الولايات المتحدة "سيكون لديها قريبا"  المزيد من أجهزة التنفس الصناعي، لمواجهة أي كوارث مستقبلية، و"ستوزع الفائض على دول أخرى".