شعار نايكي
شعار نايكي

أبدت شركة "نايكي" الأميركية العملاقة للتجهيزات الرياضية، عزمها على وقف خفض عائدات العقود الرعائية التي تربطها باللاعبات في حال حملهن، بحسب ما أفادت صحيفة أميركية، بعد جدل كبير أثارته المسألة مؤخرا.

ونقلت "نيويورك تايمز" عن المتحدثة باسم الشركة ساندرا كوريون-جون قولها في رسالة بالبريد الإلكتروني أرسلت إلى الصحيفة "أقرينا بأن شركة نايكي يمكنها القيام بأكثر (مما تقوم به حاليا)، وثمة فرصة كبيرة لصناعة الرياضة مجتمعة، بتطوير دعم أفضل للرياضيات".

وبحسب الصحيفة، تعتزم نايكي التوقف عن اقتطاع جزء من عائدات اللاعبات الحوامل من العقود التي تربطهن بالشركة، والتي عادة ما كانت تطبقها لفترة تمتد 12 شهرا.

ويأتي ذلك بعد أيام من انضمام نجمة ألعاب القوى الأميركية أليسون فيليكس إلى مجموعة منتقدي شركة "نايكي"، واتهامها بمعاقبة اللاعبات اللواتي يوقفن مسيرتهن موقتا بداعي الحمل.

وكتبت فيليكس، العداءة الوحيدة المتوجة بست ذهبيات أولمبية، في صحيفة "نيويورك تايمز" أن شركة نايكي عرضت تخفيض عقد رعايتها بشكل كبير منذ ابتعادها عن المضمار خلال حملها في 2018.

وتحدثت نجمة سباق 200 م البالغة 33 عاما بعد مزاعم مماثلة لمواطنتيها أليسيا مونتانو وكارا غوتشر في تحقيقات للصحيفة الأميركية الأسبوع الماضي.

وكتبت العداءة الأربعاء أن مونتانو وغوتشر "أخبرتا قصصا ندرك صحتها نحن الرياضيات، لكننا نخشى للغاية الحديث عنها علنا: إذا أردنا الإنجاب نخاطر بتخفيض عائدات رعاتنا خلال الحمل وبعده".

تابعت "هذا أحد الأمثلة في صناعة الرياضة حيث لا تزال القواعد تصنع غالبا لمصلحة الرجال ومن قبلهم".

وقالت فيليكس التي وضعت مولودة في كانون الأول/ديسمر الماضي، إنها قررت تأسيس عائلة العام الماضي برغم قلقها بشأن المفاوضات المتعلقة بتجديد عقد رعايتها مع نايكي والذي انتهى في ختام 2017.

وأشارت فيليكس إلى أن نايكي عرضت عليها عقدا أقل بسبعين في المئة من قيمته السابقة "إذا اعتقدوا أن هذه قيمتي الآن، أنا أتقبل ذلك".

وعندما طالبت بضمانات لعدم تغريمها إذا حققت أرقاما أقل من مستوياتها الاعتيادية "في الأشهر المحيطة بالولادة"، اعترضت نايكي.

وأشارت فيليكس الباحثة عن مشاركة أولمبية خامسة في مسيرتها المظفرة، وذلك في دورة الألعاب الصيفية طوكيو 2020، إلى أن التجربة سلطت الضوء على كيفية تعامل شركات التجهيزات مع الرياضيات.

وقع ترامب قانونا يفتح الباب أمام وضع قواعد جديدة لعمل شركات التواصل الإجتماعي
وقع ترامب قانونا يفتح الباب أمام وضع قواعد جديدة لعمل شركات التواصل الإجتماعي

قال موقع "تايمز أوف إسرائيل" إن موقع تويتر تعامل بازدواجية مع تغريدات الرئيس الأميركي دونالد ترامب و المرشد الأعلى لإيران علي خامنئي.

وأثار تويتر جدلا مع ترامب هذا الأسبوع بعد وضعه الثلاثاء علامة على اثنتين من تغريداته تشكك بمصداقيتهما، فيما كان مرشد إيران الأعلى حرا في نشر تغريداته لتدمير إسرائيل وإزالتها رغم مطالبة إسرائيلية بتعليق حسابه بسبب "معاداة السامية ودعوته للإبادة الجماعية" وفق الموقع.

وأرسلت وزيرة الشؤون الاستراتيجية الإسرائيلية أوريت فاركاش-هاكوهين رسالة إلى الرئيس التنفيذي لشركة تويتر جاك دورسي الاثنين تدعو فيها إلى "التعليق الفوري" لحساب آية الله علي خامنئي "بسبب نشره المستمر لمنشورات معادية للسامية والإبادة الجماعية".

وجاء في الرسالة أن "الأمثلة على ذلك تشمل دعوة خامنئي إلى "القضاء" على "الكيان الصهيوني" مع التأكيد على أن "النظام الصهيوني هو ورم سرطاني قاتل" يجب "اقتلاعه وتدميره".

وقالت فركاش إن خامنئي استخدم المنصة للإشادة بالجماعات الإرهابية بما فيها حماس وحزب الله والجهاد الإسلامي في انتهاك لسياسات الشركة.

وحتى صباح الجمعة، ظلت التغريدات على صفحة خامنئي، وليس معروفا حتى الآن إن كان تويتر قدم ردا على رسالة فركاش.

وقالت فركاش، عضو مجلس الوزراء الأمني، إن سياسات تويتر الخاصة تحظر نشر معاداة السامية ودعم الجماعات الإرهابية والدعوات إلى الإبادة الجماعية.

وينخرط ترامب في مواجهة مع تويتر بعد أن وسم الموقع اثنتين من تغريداته حول التصويت بالبريد في الانتخابات باعتبارها غير موثوقة، إذ أضاف إليهما عبارة "تحققوا من الوقائع".

ووقع ترامب قانونا يفتح الباب أمام وضع قواعد جديدة لعمل شركات التواصل الاجتماعي، ويسمح بمحاسبتها على المحتوى الذي ينشر عليها.