تطعيم ضد الحصبة
تطعيم ضد الحصبة

قال مسؤولون اتحاديون في قطاع الصحة الأميركي الاثنين إن الولايات المتحدة سجلت 60 حالة إصابة جديدة بالحصبة الأسبوع الماضي، ليصل عدد الحالات المؤكدة هذا العام إلى 940 حالة، في أسوأ تفش منذ عام 1994 ومنذ أُعلن القضاء على المرض في عام 2000.

وقالت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إن عدد حالات الإصابة بالمرض شديد العدوى، والذي قد يفضي إلى الوفاة في بعض الأحيان، ارتفع بواقع 6.8 في المئة خلال الأسبوع المنتهي 24 أيار/مايو وإن التفشي شمل 26 ولاية. وتقدم المراكز متابعة أسبوعية كل اثنين.

ويحذر الخبراء من أن التفشي لم ينته مع اقتراب أعداد الحالات لما كانت عليه في 1994 عندما بلغت 958 حالة. وكان ذلك أعلى رقم منذ 1992 عندما سجلت المراكز 2126 حالة إصابة.

وألقى مسؤولو الصحة العامة اللوم في عودة الحصبة للظهور إلى انتشار معلومات مضللة عن الأمصال، فيرفض بعض أولياء الأمور تطعيم أطفالهم معتقدين، على خلاف الحقائق العلمية، بأنه يحتوي على مكونات يمكن أن تؤدي لإصابة الأطفال بالتوحد.

وتقول المراكز إنه رغم اختفاء الفيروس من الولايات المتحدة في عام 2000، ما يعني أن المرض لم يعد متوطنا بشكل دائم هناك، ما زال ينتشر عبر المسافرين القادمين من دول مازالت الحصبة متوطنة فيها.

SENSITIVE MATERIAL. THIS IMAGE MAY OFFEND OR DISTURB    Bodies are seen inside the Wyckoff Hospital amid an outbreak of the…
أغلب الوفيات تبلغ أعمارهم 65 عاما فما فوق

أظهرت صور صادمة نشرتها "رويترز"، الإثنين، أكياس حفظ جثامين وفيات "كورونا" وهي منتشرة، داخل مستشفى "بروكلين"، في نيويورك. 

وتبين الصور العدد الكبير لجثث وفيات الوباء في يوم واحد في أحد مستشفيات نيويورك، قبل نقلها إلى الشاحنات المبردة، وذلك وسط ارتفاع عدد الوفيات الناجمة عن الوباء، إلى 2400 حالة. 

جثامين وفيات كورونا لحظة نقلهم داخل عربة تبريد

وتعاني الأطقم الطبية في نيويورك، بؤرة الوباء في الولايات المتحدة، من الارتفاع الكبير في أعداد الوفيات، حيث توفي منذ الـ14 مارس الماضي، أكثر من 2400 من سكان نيويورك فقط، معظمهم أعمارهم من 65 سنة، وما فوق.

جثامين الوفيات منتشرة في ممرات المستشفى

وحسب تقرير لـ"ديلي ميل"، أصبحت مستشفيات نيويورك "غارقة بالمصابين بكوفيد19"، بعد أن امتلأت غرف العناية المركزة على الآخر.

جثامين الوفيات منتشرة في ممرات المستشفى

ولأول مرة، تعمد مستشفيات نيويوك إلى وضع شاحنات مبردة ثابتة أمام مبانيها، لتكون جاهزة يوميا لنقل الجثامين. 

لحظة نقل الجثامين إلى عربة شاحنة التبريد

وما يثير الرعب، تقول "ديلي ميل"، ان أكياس الجثامين، تبقى في ممرات المستشفيات في مشهد أصبح روتينيا، ليتم نقلها فيما بعد إلى الشاحنة المبردة، عن طريق طبيون. 

ةدعا عدد من حكّام الولايات المتحدة البيت الأبيض إلى وضع استراتيجيّة وطنيّة لاحتواء التفشّي السريع لفيروس كورونا المستجدّ في البلاد، وسط ارتفاع كبير في عدد الوفيّات، فيما حذّرت السلطات الصحّية من أنّ هذا الأسبوع سيكون "سيّئاً".

وقال الجراح جيروم آدامز : "سيكون هذا أصعب أسبوع وأكثر الأسابيع حزنًا في حياة معظم الأميركيّين، بصراحة"، وأضاف في حديثه لقناة "فوكس نيوز" ان الأمر سيكون "أشبه بلحظة بيرل هاربور، بلحظة 11 سبتمبر، إلا أنّه لن يكون في مكان واحد".

وقال آدامز إنّ على الأميركيّين مواصلة التباعد الاجتماعي والبقاء في المنزل 30 يوماً على الأقل.