صحف
صحف | Source: Courtesy Image

يعتبر نصف الأميركيين أن الأخبار المزيفة تمثل مشكلة كبيرة، ويلقون باللائمة، في الغالب، على السياسيين وقادة الرأي، وفقًا لاستطلاع جديد.

وتبين كذلك أن أغلب المستجوبين يعتقدون أن الصحفيين يتحملون مسؤولية التحقق من المعلومة قبل نشرها.

وعلى أساس المعلومات المضللة التي تخللت الحديث عن توجيه روسي لانتخابات الرئاسة الأميركية الأخيرة، تباينت أجوبة المواطنين المشاركين في الاستطلاع تبعا لانتمائهم السياسي.

فالجمهوريون انتقدوا الصحفيين بصرامة، وألقوا عليهم اللوم في الأخبار التي تروج وسط الجماهير دونما أساس موضوعي.

الاستطلاع الذي أجراه مركز بيو للأبحاث، أظهر أن 68 في المئة من البالغين في الولايات المتحدة يعتقدون أن الأخبار المزيفة تؤثر على الثقة في المؤسسات الحكومية.

من يتحمل المسؤولية؟

أشار 57 في المئة من المستجوبين إلى أن الزعماء السياسيين وموظفيهم هم المسؤولون الأوائل عن هذه الوضعية، فيما اعتبر 53 في المئة أن الفعاليات المتعلقة بالجمعيات تتحمل المسؤولية كاملة.

كما اعتبر أكثر من ثلث المشاركين في الاستطلاع أن بعض الدول وعلى رأسها روسيا وراء بعض الأخبار الزائفة التي تروجها خدمة لأهداف استراتيجية، وأخرى مشبوهة.

وأبدى المشاركون الميالون للحزب الجمهوري تعاطفا مع الرئيس الأميركي الذي اتهم في عدة مناسبات وسائل إعلام بترويج أخبار زائفة.

إذ اعتبر 62 في المئة من ذوي الميول الجمهورية أن الأخبار المزيفة مشكلة كبيرة، فيما أقر بذلك 40 في المئة فقط ممن ذكروا أنهم يميلون للحزب الديمقراطي.

فيما قال ما يقرب من نصف الجمهوريين والديمقراطيين على حد سواء إنهم قد شاركوا أخبارًا مزيفة على وسائل التواصل الاجتماعي، وحوالي 10 في المئة منهم أقروا بأنهم فعلوا ذلك عن قصد.

يذكر أن الاستطلاع شمل 6127 من البالغين الأميركيين في الفترة الممتدة من 19 شباط/ فبراير إلى 4 آذار/ مارس الماضيين.

ترامب يؤكد أن إدارته ستتخذ الإجراءات الضرورية كافة لتفادي خطر الفيروس
ترامب يؤكد أن إدارته ستتخذ الإجراءات الضرورية كافة لتفادي خطر الفيروس

أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مؤتمر صحفي من البيت الأبيض، الخميس، أن الأسابيع المقبلة ستكون "حاسمة" في المعركة ضد فيروس كورونا المستجد.

وقال ترامب بحضور أعضاء من إدارته: "سنتخذ الإجراءات الضرورية كافة لتفادي خطر الفيروس"، مشيرا إلى أنه تم إصدار توجيهات بحماية الأميركيين المعرضين للخطر، وتوفير المساعدات الضرورية.

وقال ترامب إن  الإعانات التي  أقرها الكونغرس ووافق عليها سيستفيد "منها كل الأميركيين تقريبا"، وأعلن وزير الخزانة ستيفن منوشن خلال المؤتمر  أن أول دفعة سترسل بعد نحو أسبوعين، بعد أن أعلن مسبقا أن الإجراءات ستتطلب ثلاثة أسابيع.

ووجه الرئيس الأميركي  إداراته باستخدام قانون الإنتاج الدفاعي لضمان تصنيع أجهزة التنفس الصناعي، مشيرا إلى أن شركة "جنرال موتروز" ستبدأ بالفعل تصنيع هذه الأجهزة،

وتحدث ترامب عن قرارات أخرى تتعلق بتصنيع كمامات وتوفير أسرة للولايات التي تحتاج إليها، وقال إن آلاف الأجهزة والكمامات وصلت نيويورك التي وصل عدد الحالات بها إلى أكثر من 90 ألفا.

وأضاف أنه يتم إجراء أكثر من 100 ألف اختبار لفحص الفيروس يوميا، و"هذا أكبر من أي دولة في العالم".

وقال البيت الأبيض الخميس إن ترامب خضع مجددا لاختبار فحص الفيروس، وجاءت النتائج "سلبية" مشيرا إلى أنه يتمتع بصحة جحيدة ولا تظهر عليه أي أعراض.