طائرة بوينغ 737 ماكس في مصنع الشركة برينتون في ولاية واشنطن
طائرة بوينغ 737 ماكس في مصنع الشركة برينتون في ولاية واشنطن

ألغت شركة "أميريكان إيرلاينز" كتدبير وقائي حتى الثالث من أيلول/سبتمبر كل رحلاتها المقررة على طائرات بوينغ 737 ماكس بعد حظر استخدام هذا الطراز في العالم إثر حادثين أسفرا عن مقتل 346 شخصا.

وجاء في بيان أن شركة الطيران التي كانت ألغت رحلاتها حتى 19 آب/أغسطس، ترى أن بوينغ 737 ماكس التي حظر استخدامها في العالم بعد حادثين بفارق بضعة أشهر، "سيسمح لها مجددا بالتحليق قريبا" من قبل هيئة الطيران المدني الأميركي.

وأضاف البيان أن "أميريكان إيرلاينز" تملك 14 طائرة من هذا الطراز وستلغي يوميا 115 رحلة حتى الثالث من أيلول/سبتمبر.

وتابعت الشركة أن التمديد تقرر للسماح لزبائنها وطواقمها بالتنسيق بشكل أفضل.

وسلط حادثا "لايون إير" في إندونيسيا نهاية تشرين الأول/أكتوبر 2018 و"إثيوبيان إيرلاينز" في آذار/مارس الضوء على "أخطاء" في عمل مؤشر الإنذار الذي يفترض أن يكشف حالات الخلل في نظام تعزيز خصائص المناورة (ام سي إيه إس) في طائرة 737 ماكس.

وتعمل بوينغ على إصلاح برمجيات نظام الطيران وتأمل في موافقة سريعة من الهيئات الناظمة في الولايات المتحدة والعالم.

وأثارت معالجة الملف ومعلومات عن العلاقة الوثيقة بين هيئة الطيران المدني الأميركية وشركة بوينغ لوضع هذا الطراز في الأسواق، أزمة ثقة لدى الناس والطيارين وقسم من الهيئات العالمية لتنظيم الطيران المدني.

المرة الأولى في التاريخ التي تنقل فيها شركة تجارية بشرا إلى مدار الأرض
المرة الأولى في التاريخ التي تنقل فيها شركة تجارية بشرا إلى مدار الأرض

 ستحاول "سبايس إكس" مجددا السبت إطلاق رائدين من وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) إلى الفضاء رغم حالة الطقس غير المستقرة، وفق ما أعلن رئيس الشركة ومدير الوكالة.

وكتب مدير "ناسا" جيم برايدنستاين على "تويتر"، "نحن نستعد لعملية الإطلاق اليوم" عند الساعة 3,22 بعد الظهر بالتوقيت المحلي (19,22 بتوقيت غرينتش) من مركز كينيدي للفضاء في فلوريدا، مضيفا أن خطر الإلغاء بسبب سوء الأحوال الجوية ما زال 50 %.

وتم تأجيل عملية الإطلاق التاريخية في اللحظات الأخيرة يوم الأربعاء بسبب سوء الطقس.

وسيطلق صاروخ "فالكون 9" والكبسولة "كرو دراغن" من منصة الإطلاق 39A في مركز كينيدي للفضاء بولاية فلوريدا.

وتنطلق الرحلة من نفس المكان الذي نقل منه صاروخ "ساتورن 5" مهمة أبولو 11، أول رحلة مأهولة إلى القمر، ومنه انطلقت أول وآخر مهمات للمركبات الفضائية الأميركية.

ويمكن متابعة الحدث بشكل مباشر على تلفزيون ناسا وحساباتها على تويتر وفيسبوك ويوتيوب وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي. 

والمهمة التي أطلق عليها اسم ديمو-2 (Demo-2) ستنقل رائدي الفضاء روبرت بينكن ودوغلاس هيرلي، إلى المحطة الدولية.

وسيكون بينكن قائد العمليات المشتركة للمهمة الفضائية، حيث سيكون مسؤولا عن أنشطة مثل الالتقاء بمحطة الفضاء والالتحام بها والانفصال عنها.

أما هيرلي، الذي شارك في آخر ممهة فضائية قام بها المكوك أتلانتس في يوليو 2011، فسيكون قائد المركبة الفضائية، المسؤول عن أنشطة مثل الانطلاق والهبوط والاسترداد.

وستكون هذه الرحلة المرة الأولى في التاريخ التي تنقل فيها شركة تجارية بشرا إلى مدار الأرض، كما تشكل لحظة مهمة لوكالة ناسا وعشاق الفضاء الذين انتظروا حوالي 10 أعوام لرؤية عودة الرحلات البشرية إلى الفضاء إلى البر الأميركي. 

يذكر أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن في وقت سابق أنه سيحضر عملية الإطلاق.