يبلغ عدد الرواد، الذين هبطوا على سطح القمر 12، كلهم من وكالة الفضاء الأميركية ناسا
يبلغ عدد الرواد، الذين هبطوا على سطح القمر 12، كلهم من وكالة الفضاء الأميركية ناسا | Source: Courtesy Image

انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب يوم الجمعة إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) بسبب هدفها معاودة إرسال رواد فضاء إلى القمر بحلول عام 2024 وحث الوكالة على التركيز بدلا من ذلك على مبادرات "أكبر بكثير" مثل الذهاب إلى المريخ ما يقلص من دعمه السابق للمبادرة الخاصة بالقمر.

وكتب الرئيس على تويتر "يجب ألا تتحدث ناسا عن الذهاب إلى القمر - لقد فعلنا ذلك قبل 50 عاما.. يجب أن تركز على الأشياء الأكبر بكثير التي نقوم بها بما في ذلك (الذهاب إلى) المريخ والدفاع والعلم!".

وبدا إعلان ترامب الذي نشره على تويتر من على متن طائرة الرئاسة أثناء عودته من أوروبا متناقضا مع مسعى حديث لإدارته لإعادة البشر إلى القمر بحلول عام 2024 "بأي وسيلة ضرورية"، أي قبل خمس سنوات من الموعد المستهدف السابق في 2028.

وتخطط ناسا لبناء موقع فضائي في مدار قمري يمكن أن ينقل رواد فضاء إلى سطح القمر بحلول عام 2024 في إطار مبادرة أوسع لاستخدام القمر قاعدة لانطلاق بعثات في نهاية المطاف إلى المريخ.

وقال جيم بريدنشتاين مدير ناسا إن ترامب يعيد فقط التأكيد على خطة ناسا الخاصة بالفضاء. وقال يوم الجمعة في تغريدة "مثلما قال رئيس الولايات المتحدة، تعتزم ناسا استخدام القمر لإرسال بشر إلى المريخ!".

وواجه الجدول الزمني المتسارع لإرسال بشر إلى القمر بحلول 2024 مشكلة مبكرة عندما طلبت إدارة ترامب من الكونغرس المتشكك في مايو زيادة الميزانية المقترحة لناسا لعام 2020 بمقدار 1.6 مليار دولار "كدفعة مقدمة" لتحقيق ذلك الهدف.

وكان الجدول الزمني المتسارع للذهاب إلى القمر توصية رئيسية في مارس من المجلس الوطني الجديد للفضاء بقيادة نائب الرئيس مايك بنس.

وقال موقع ناسا يوم الجمعة إن برنامج أرتميس سيرسل "أول امرأة والرجل التالي إلى القمر بحلول عام 2024 ويؤسس لوجود بشري مستدام على سطح القمر بحلول عام 2028". ويستقي هذا البرنامج اسمه من شقيقة أبولو التوأم وهي إلهة القمر في الأساطير اليونانية.

المرة الأولى في التاريخ التي تنقل فيها شركة تجارية بشرا إلى مدار الأرض
المرة الأولى في التاريخ التي تنقل فيها شركة تجارية بشرا إلى مدار الأرض

 ستحاول "سبايس إكس" مجددا السبت إطلاق رائدين من وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) إلى الفضاء رغم حالة الطقس غير المستقرة، وفق ما أعلن رئيس الشركة ومدير الوكالة.

وكتب مدير "ناسا" جيم برايدنستاين على "تويتر"، "نحن نستعد لعملية الإطلاق اليوم" عند الساعة 3,22 بعد الظهر بالتوقيت المحلي (19,22 بتوقيت غرينتش) من مركز كينيدي للفضاء في فلوريدا، مضيفا أن خطر الإلغاء بسبب سوء الأحوال الجوية ما زال 50 %.

وتم تأجيل عملية الإطلاق التاريخية في اللحظات الأخيرة يوم الأربعاء بسبب سوء الطقس.

وسيطلق صاروخ "فالكون 9" والكبسولة "كرو دراغن" من منصة الإطلاق 39A في مركز كينيدي للفضاء بولاية فلوريدا.

وتنطلق الرحلة من نفس المكان الذي نقل منه صاروخ "ساتورن 5" مهمة أبولو 11، أول رحلة مأهولة إلى القمر، ومنه انطلقت أول وآخر مهمات للمركبات الفضائية الأميركية.

ويمكن متابعة الحدث بشكل مباشر على تلفزيون ناسا وحساباتها على تويتر وفيسبوك ويوتيوب وغيرها من مواقع التواصل الاجتماعي. 

والمهمة التي أطلق عليها اسم ديمو-2 (Demo-2) ستنقل رائدي الفضاء روبرت بينكن ودوغلاس هيرلي، إلى المحطة الدولية.

وسيكون بينكن قائد العمليات المشتركة للمهمة الفضائية، حيث سيكون مسؤولا عن أنشطة مثل الالتقاء بمحطة الفضاء والالتحام بها والانفصال عنها.

أما هيرلي، الذي شارك في آخر ممهة فضائية قام بها المكوك أتلانتس في يوليو 2011، فسيكون قائد المركبة الفضائية، المسؤول عن أنشطة مثل الانطلاق والهبوط والاسترداد.

وستكون هذه الرحلة المرة الأولى في التاريخ التي تنقل فيها شركة تجارية بشرا إلى مدار الأرض، كما تشكل لحظة مهمة لوكالة ناسا وعشاق الفضاء الذين انتظروا حوالي 10 أعوام لرؤية عودة الرحلات البشرية إلى الفضاء إلى البر الأميركي. 

يذكر أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن في وقت سابق أنه سيحضر عملية الإطلاق.