سوق الأسهم في نيويورك وتظهر على الشاشة معلومات حول شركات بينها يونايتد تكنولولجيز وريثيون
سوق الأسهم في نيويورك وتظهر على الشاشة معلومات حول شركات بينها يونايتد تكنولولجيز وريثيون

أعلنت مجموعتا "ريثيون" و"يونايتد تكنولوجيز" الأميركيتان العملاقتان في مجالي صناعة الدفاع والطيران الأحد أنهما وقعتا اتفاقية اندماج ستنبثق منها واحدة من أكبر المجموعات العالمية في هذين القطاعين.

وقالت المجموعتان في بيان مشترك إن عملية الاندماج عبر تبادل الأسهم ستُنجز في النصف الأول من عام 2020.

وأوضحت المجموعتان أنّ الكيان الجديد، الذي يجمع بين محفظتي المجموعتين المتكاملتين للغاية، سوف يطلق عليه اسم "ريثيون تكنولوجيز كوربوريشن".

ومجموعة ريثيون هي عملاق في مجال صناعات الدفاع، في حين أن "يونايتد تكنولوجيز" هي مجموعة عملاقة في مجال صناعة الطيران.

ويتوقع أن يبلغ إجمالي مبيعات المجموعة الجديدة حوالي 74 مليار دولار في عام 2019.

وقال البيان إنّ مساهمي ريثيون سيحصلون على 2.3348 سهماً من أسهم شركة "يونايتد تكنولوجيز" مقابل كل سهم من أسهمهم.

وبمجرد اكتمال صفقة الاندماج، سيمتلك مساهمو يونايتد تكنولوجيز 57% من الكيان الجديد في حين سيتملك مساهمو ريثيون النسبة المتبقية والبالغة 43%، بحسب البيان.

وريثيون مشهورة خصوصاً بأنها المجموعة المصنّعة لصواريخ توماهوك المجنّحة وصواريخ باتريوت المضادّة للصواريخ.

أما "يونايتد تكنولوجيز" فمشهورة من جهتها بمحرّكات "برات أند ويتني" التي تصنّعها والتي تعتبر درّة الملاحة الجوية سواء أكانت مخصصة للاستخدام المدني أم العسكري (مقاتلة أف-35 المتعددة الأدوار والتي تعتبر واحدة من أكثر الطائرات تطوراً في العالم مزودة بمحرك من هذا النوع).

وحسب البيان، فإن "يونايتد تكنولوجيز" ستنجز بحلول النصف الأول من عام 2020 عملية فصل أنشطتها في قطاعي المصاعد (شركة أوتيس) وأنظمة التبريد وتكييف الهواء (شركة كاريير)، واللتين ستصبحان شركتين مستقلتين.

فعلة الشرطي سببت موجة غضب في عموم أميركا
فعلة الشرطي سببت موجة غضب في عموم أميركا

لم تعجب التهم التي وجهها القضاء الأميركي للشرطي المعتقل المتهم بقتل الأفريقي الأميركي جورج فلويد، عائلة الضحية، في ظل تواصل الاضطرابات والاحتجاجات واسعة النطاق في ولاية مينيسوتا ومدن أميركية أخرى.

وقال المدعي العام مايك فريمان إن "عنصر الشرطة السابق ديريك شوفين وجهت إليه تهمة القتل من الدرجة الثالثة والقتل غير المتعمد من قبل مكتب مدعي منطقة هينبين" بمدينة مينيابوليس.

لكن هذا الإجراء جاء "متأخرا في طريق تطبيق العدالة" بحسب عائلة فلويد التي اعتبرت أيضا أنه غير كاف، وفقا لصحيفة "واشنطن تايمز".

ودعت عائلة جورج فلويد إلى اتهام الشرطي السابق بجريمة القتل من الدرجة الأولى بدلا من القتل من الدرجة الثالثة.

وقالت العائلة في بيان إنها تريد أن يتم توجيه "تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار" لذلك الشرطي. وأضافت "نريد أيضا أن يتم اعتقال عناصر الشرطة الآخرين المتورطين" في القضية.

ودعت عائلة فلويد السلطات إلى مراجعة الاتهامات لتعكس الذنب الحقيقي لهذا الضابط.

وتوفي فلويد الإفريقي الأميركي البالغ 46 عاما بعيد توقيفه على أيدي الشرطة للاشتباه بأنه كان يريد ترويج عملة ورقية مزورة بقيمة عشرين دولارا. 

وخلال توقيفه ثبته شرطي على الأرض واضعا ركبته على رقبته لدقائق. وقد سمع صوته على تسجيل فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي يقول "لم أعد قادرا على التنفس".

واعتقل الشرطي السابق ديريك شوفين، البالغ من العمر 44 عاما ولديه خدمة 19 عاما في سلك الشرطة، الجمعة، فيما لا تزال التحقيقات مستمرة مع ثلاثة من زملائه بعد أن تم طردهم في وقت سابق.

ووفقا لمحطة "سي بي إس" الأميركية من المقرر أن يمثل شوفين أمام المحكمة لأول مرة الاثنين المقبل في محكمة مقاطعة هينبين.

وفي حال تمت إدانته، فقد يواجه عقوبة تصل إلى 25 عاما في السجن بتهمة القتل من الدرجة الثالثة، وما يصل إلى 10 سنوات في السجن بتهمة القتل غير المتعمد من الدرجة الثانية.