الرئيس ترامب خلال إطلاق حملته الانتخابية رسميا في أورلاندو الثلاثاء
الرئيس ترامب خلال إطلاق حملته الانتخابية رسميا في أورلاندو الثلاثاء

أعلن الرئيس دونالد ترامب خلال تجمع انتخابي في ولاية فلوريدا مساء الثلاثاء رسميا إطلاق حملته لإعادة انتخابه رئيسا للولايات المتحدة في 2020.

وتعهد ترامب أمام حشد من مؤيديه في مدينة أورلاندو، بعدم خذلانهم، وتوقع سباقا "أسهل" هذه المرة، معددا الإنجازات التي حققتها إدارته خلال عامين ونصف العام من ولايته الأولى.

وقال ترامب إن إدارته حققت عديدا من الإنجازات مثل الاستقطاعات الضريبية وإلغاء قانون الرعاية الصحية الذي أقر في عهد سلفه باراك أوباما، ودعمه القوات المسلحة، وإعادة التفاوض حول اتفاقات تجارية قال إنها أضرت بالأميركيين والعمل عل إبرام اتفاق تجاري مع الصين.

وتابع ترامب أن معدلات البطالة وصلت إلى أدنى مستوياتها منذ 51 عاما، وهناك 160 مليون شخص في سوق العمل، وهو أعلى معدل منذ أي وقت مضى، وارتفعت الأجور إلى أعلى معدلاتها.

وقال ترامب: "حققنا إنجازات أفضل من أي رئيس آخر وفي ظروف لم يتعامل معها أي رئيس من قبل".

وأضاف: "لقد فعلناها من قبل وسنفعلها مرة أخرى وهذه المرة سننهي عملنا".

ورأى أن الانتخابات المقررة في تشرين الثاني/نوفمبر عام 2020 "ستكون حكما على الإنجازات التي حققناها وعلى القوى التي تحاول أضعاف الديمقراطية".

وتطرق ترامب إلى تقرير المحقق الخاص روبرت مولر، مشيرا إلى أنه خلص إلى تبرئته من تهمة التواطؤ مع روسيا وعرقلة العدالة رغم محاولات الديمقراطيين إدانته. وأكد أنه "لا أحد أكثر حزما مع روسيا" منه.

وتعهد بالانتهاء من بناء الجدار الحدودي مع المكسيك بحلول نهاية العام المقبل، وسيكون "أفضل وأقوى وبتكلف مادية أقل" منتقدا الديمقراطيين الذين عارضوا تمويله.

وتعهد ترامب بالعمل على كبح جماح الهجرة غير الشرعية، وإقرار نظام هجرة يعتمد على المهارات والكفاءات.

وقال إنه خلال ولايته تم القضاء على داعش نهائيا، والاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وفتح سفارة هناك، والإقرار بسيادة إسرائيل على الجولان.

وأشار إلى الانسحاب من الاتفاق النووي "الكارثي" مع إيران، التي وصفها بأنها أكبر دولة راعية للإرهاب.

الممتثل الأميركي تايلر بيري معروف بسخائه ومبادراته الإنسانية
الممتثل الأميركي تايلر بيري معروف بسخائه ومبادراته الإنسانية

يعيش الملايين في ظروف قاسية، وزاد انتشار فيروس كورونا المستجد من معاناتهم ليس بسبب الوباء نفسه فحسب، بل بسبب تبعاته الاقتصادية والتحديات التي فرضها الواقع الجديد على توفير لقمة العيش. 

في مختلف دول العالم وجد ملايين الموظفين العاملين في المطاعم والمحلات التجارية والخدمات أنفسهم بلا عمل فجأة. أو أنهم باتوا يتقاضون رواتب أقل بسبب الإغلاق والحجر الصحي.

لكن رغم تلك السوداوية التي أضافها فيروس كورونا على حياة الناس، إلأ أن الممثل والمخرج الأميركي تايلر بيري، مصدر الأنباء السارة هذه المرة. فقد أفادت وسائل إعلام أميركية بأن الرجل ترك بقشيشا في مطعم في ولاية جورجيا، بـ21 ألف دولار لدعم النُدُل الذين فقدوا عملهم بسبب الوباء العالمي. 

وخلال أخذه طلبية من مطعم هيوستن في مدينة أتلانتا، قدم بيري 500 دولارا إلى 42 نادلا ما رفع قيمة هديته السخية إلى 21 ألف دولار.

وتعد سلسة مطاعم هيوستن التابعة لمجموعة هيلستون والمنتشرة في عدد من مناطق البلاد، من الأماكن التي يتردد عليها بيري باستمرار.

وشهد عدد كبير جدا من العاملين في المطاعم في جميع أنحاء الولايات المتحدة تقليص ساعات عملهم أو إلغاء وظائفهم وتسريحهم في ظل إصدار عدد كبير من الولايات أوامر بالبقاء في المنازل وتعليمات إلى المطاعم بإغلاق أبوابها أمام زبائنها والاكتفاء بخيارات التوصيل أو أخذ الطلبيات من دون الجلوس في المحل.

وفي ولاية جورجيا سجلت حتى صباح الثلاثاء، 7558 حالة إصابة بكوفيد-19، فيما وصلت الوفيات إلى 294.

وبيري الذي جسد شخصية السيدة المسنة مديا (Madea) الساخرة، معروف بسخائه. فقد دفع تكاليف بضائع حجزها زبائن في فرعين لمحلات وولمرت في أتلانتا في ديسمبر 2018.

وتجاوزت قيمة هديته التي سبقت أعياد الميلاد، لأشخاص لا يعرفهم 430 ألف دولار.

ويمكن للأفراد في كثير من المحلات الأميركية حجز بضائع إلى حين قدرتهم على الدفع.