تساقط الثلوج في أول أيام الصيف في كولورادو
تساقط الثلوج في أول أيام الصيف في كولورادو | Source: Courtesy Image

في أول أيام الصيف، الثلوج تتساقط بكثافة في ولاية كولورادو غربي الولايات المتحدة. وارتفاع الثلوج بلغ نحو قدمين في بعض المناطق.

​​​​​​بدأ تساقط الثلوج الجمعة في المناطق الجبلية إلى الغرب من دنفر، ثم انتقل إلى مدينة Steamboat Springs حيث بلغ ارتفاع الثلوج نحو 20 بوصة.

​​​وحسب خبراء الطقس، فإن السبب في تساقط الثلوج صيفا يرجع جزئيا إلى أن الجو أصبح أكثر دفئا ورطوبة عن ذي قبل.

أما سكان كولورادو فقد وجدوا في وسائل التواصل الاجتماعي نافذة للتفاعل مع ثلوج الصيف.

آدم مارتينز أعرب عن سعادته الغامرة بهذه الأجواء. وقال في تغريدة "ستيمبوت تستقبل اليوم الأول من الصيف بالثلوج والأمطار، شكرا" 

وقال آخر "إن هذا لا يحدث إلا في كولورادو".

​​​​​ومن المتوقع أن تستمر الموجة الثلجية حتى نهاية الأحد، والتي لم تقتصر على ولاية كولورادو، بل شملت أيضا أجزاء من ولاية مونتانا.

​​​​​

وعلى العكس من كولورادو، فإن فلوريدا تشهد أجواء حارة حيث وصلت درجات الحرارة إلى 108 درجات فيهرنهايت (٤٢ مئوية) في بعض المناطق.

 

ترامب: منظمة الدول المصدرة للنفط لم تطلب منا الضغط على المصدرين
ترامب: أوبك لم تطلب منا الضغط على مصدري النفط الأميركيين


كشف الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الاثنين، أن منظمة أوبك لم تطلب منه النظر في مطالبة المنتجين الأميركيين بتخفيض إنتاجهم كوسيلة لدعم أسعار النفط، التي يعانيها الركود الاقتصادي الناجم عن جائحة فيروس كورونا.

وقال ترامب في المؤتمر الصحفي اليومي مع فريق البيت الأبيض لمواجهةجائحة كورونا، إن "أوبك لم تعرض عليه هذا الاقتراح"، لكنه أشار إلى أن "إنتاج أميركا من النفط انخفض بالفعل، أعتقد أنه يحدث تلقائيا ولكن لم يسألنى أحد هذا السؤال حتى الآن، لذلك سنرى ما سيحدث".

وسيبقى الاهتمام موجها هذا الأسبوع إلى الاجتماع المقرر لمنظمة الدول المصدرة للنفط ومنتجين كبار من خارجها، بهدف إيجاد حل للركود المخيم في السوق النفطية على وقع وباء كوفيد-19 وحرب الأسعار بين الرياض وموسكو.

وسيتيح هذا الاجتماع الطارئ عبر دائرة الفيديو بحث خفض كبير للإنتاج بمستوى 10 ملايين برميل في اليوم. 

وقالت ثلاثة مصادر في أوبك لوكالة "رويترز" الاثنين، إن كبار منتجي النفط، بما في ذلك السعودية وروسيا، من المرجح أن يوافقوا على خفض الإنتاج في اجتماع الخميس، ولكن فقط إذا انضمت الولايات المتحدة إلى الجهد. 

وبعدما كان من المقرر عقد الاجتماع الاثنين، تم تأجيله إلى الخميس وسط شكوك حول مشاركة الولايات المتحدة فيه، ما سدد ضربة للمستثمرين.

وعاودت أسعار النفط التراجع في الأسواق الآسيوية، الاثنين، وهبط سعر  خام غرب تكساس الوسيط قرابة الساعة 7,30 ت غ بنسبة 1,27 في المئة وهبط إلى 27,98 دولارا، فيما خسر برنت بحر الشمال 1,08 في المئة، وهبط إلى 33,74 دولارا.