مجلس النواب الأميركي
مجلس النواب الأميركي

يصوت مجلس النواب الأميركي الشهر المقبل على مبيعات أسلحة للسعودية بمليارات الدولارات بعدما صوت مجلس الشيوخ برفضها رغم تهديد الرئيس الأميركي دونالد ترامب باستخدام حق النقض.

وقال ستيني هوير، ثاني أكبر عضو ديمقراطي في مجلس النواب، للصحفيين الثلاثاء إن المجلس سيصوت على 22 قرارا برفض صفقات الأسلحة عندما يستأنف انعقاده في واشنطن في التاسع من يوليو بعد انتهاء عطلة الاستقلال الأسبوع المقبل.

وأعلن ترامب في مايو أنه سيمضي قدما في 22 صفقة أسلحة مع السعودية والإمارات بقيمة 8.1 مليار دولار ليتفادى بذلك عملية مراجعة يجريها الكونغرس بإعلانه حالة طوارئ بسبب إيران.

ويمثل الجمهوريون الذين ينتمي إليهم ترامب غالبية داخل مجلس الشيوخ لكن عددا منهم انضم إلى الديمقراطيين في دعم القرارات الاثنين والعشرين يوم 20 يونيو. ويمثل كل قرار صفقة أسلحة.

ومن المتوقع أن يصدق مجلس النواب على القرارات حيث يمثل الديمقراطيون غالبية أعضائه.

وعلى الرغم من أنهم لم يحشدوا الدعم الكافي لمواجهة حق النقض الذي هدد ترامب باستخدامه، فإن داعمي القرارات قالوا إنهم يبعثون برسالة مهمة من الحزبين الديمقراطي والجمهوري إلى السعودية وترامب، مفادها أن أعضاء الكونغرس الأميركي سيتصدون للرياض بسبب انتهاكات حقوق الإنسان بما في ذلك مقتل الصحفي جمال خاشقجي ومقتل وإصابة عدد كبير من المدنيين خلال ضربات جوية بقيادة السعودية والإمارات في حرب اليمن.

فلويد توفي بعد حادثة الاعتقال العنيف
فلويد توفي بعد حادثة الاعتقال العنيف

أظهر مقطع فيديو جديد انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي لحظة احتجاز جورج فلويد من قبل أفراد إدارة شرطة مينيابوليس، وفق ما نقلت شبكة "ان بي سي نيوز" الأميركية.

ويظهر الفيديو الجديد فلويد، الذي أشعل موته غضبا في أميركا، على الأرض ومعه العديد من الضباط الذين جاؤوا لاعتقاله.

وقال موقع الشبكة إن الفيديو صور من الجانب الآخر من الشارع ويظهر  ضغط ضابط شرطة أبيض بركبته على رقبة فلويد ذي البشرة السوداء، وأضافت الشبكة أن الفيديو سجل قبل الفيديو الأول الذي انتشر أول مرة.

وفي بداية الفيديو الجديد، يمكن رؤية ثلاثة ضباط يرتدون الزي الرسمي الذي يطابق الزي الذي يظهر في الفيديو الأول على الأرض مع فلويد، في حين يقف ضابط رابع في مكان قريب.

وتوفي فلويد بعد نقله إلى المسشتفى، وأشعل موته غضبا كبيرا بعد انتشار فيديو يظهر عنف الشرطة.

وظهر في الفيديو، شرطي يضع ركبته فوق عنق فلويد المطروح أرضا وهو يقول للشرطي "لا أستطيع التنفس لا أستطيع التنفس.. لا تقتلني".

وشهدت مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأميركية عمليات نهب ومواجهات بين المحتجين وقوات الأمن، بعد انتشار القصة والفيديو الذي ظهر فيه فلويد.

وأمر الرئيس الأميركي دونالد ترامب مكتب التحقيقات الفيدرالي بالتحقيق في القضية من أجل تحقيق العدالة.

وطالبت عائلة جورج فلويد الأفريقي الأميركي البالغ من العمر 46 عاما الذي توفي بعد توقيفه بعنف، الأربعاء بمحاسبة رجال الشرطة المتورطين بالقتل.