ترند لعق الأيس كريم ينتشر في متاجر الولايات المتحدة.. والشرطة تحذر.
ترند لعق الأيس كريم ينتشر في متاجر الولايات المتحدة.. والشرطة تحذر.

في لقطة طريفة، قام ضابطان من تكساس بالوقوف أمام ثلاجة الآيس كريم في أحد المتاجر، مرتدين نظارات سوداء.

​​الضابطان كتبا عبر صفحة شرطة مدينة كِلر بولاية تكساس عبر تويتر، "الآيس كريم الذي ستلعقونه في نهاية الأسبوع هو الذي ستشترونه فقط".

وقد جاء منشور الشرطة عقب انتشار فيديو على الشبكات الاجتماعية لفتاة أميركية من ولاية تكساس داخل إحدى المتاجر، وهي تقوم بفتح علبة أيس كريم وتلعقها دون أن تشتريها.

​​وقد أوقفت الشرطة الفتاة بعد انتشار الفيديو في نهاية يونيو الماضي، إلا أن الفعل لم يقف عندها، فقد قام آخرون خلال الأيام الأخيرة بتقليدها ونشر مقاطعهم على شبكات التواصل الاجتماعي.

​​

​​وقد استطاعت الشرطة الأميركية القبض على بعضهم، إذ كان آخرهم رجل (36 عاما) من ولاية لويزيانا. 

​​يذكر أن لعق الأيس كريم في المتاجر دون شرائه يندرج تحت تهمة العبث بمنتج مستهلك، والتي قد تتراوح عقوبتها من عامين إلى عشرين عاما، أو غرامة تصل قيمتها إلى 10 آلاف دولار، بحسب قانون ولاية تكساس.

ولم يتوقف الأمر على الآيس كريم فحسب، بل انتشر مقطع لفتاة استخدمت غسول الفم من رف أحد المتاجر وتمضمضت به لتبصقة مجددا في القارورة وتعيده إلى الرف. 

​​ 

فعلة الشرطي سببت موجة غضب في عموم أميركا
فعلة الشرطي سببت موجة غضب في عموم أميركا

لم تعجب التهم التي وجهها القضاء الأميركي للشرطي المعتقل المتهم بقتل الأفريقي الأميركي جورج فلويد، عائلة الضحية، في ظل تواصل الاضطرابات والاحتجاجات واسعة النطاق في ولاية مينيسوتا ومدن أميركية أخرى.

وقال المدعي العام مايك فريمان إن "عنصر الشرطة السابق ديريك شوفين وجهت إليه تهمة القتل من الدرجة الثالثة والقتل غير المتعمد من قبل مكتب مدعي منطقة هينبين" بمدينة مينيابوليس.

لكن هذا الإجراء جاء "متأخرا في طريق تطبيق العدالة" بحسب عائلة فلويد التي اعتبرت أيضا أنه غير كاف، وفقا لصحيفة "واشنطن تايمز".

ودعت عائلة جورج فلويد إلى اتهام الشرطي السابق بجريمة القتل من الدرجة الأولى بدلا من القتل من الدرجة الثالثة.

وقالت العائلة في بيان إنها تريد أن يتم توجيه "تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار" لذلك الشرطي. وأضافت "نريد أيضا أن يتم اعتقال عناصر الشرطة الآخرين المتورطين" في القضية.

ودعت عائلة فلويد السلطات إلى مراجعة الاتهامات لتعكس الذنب الحقيقي لهذا الضابط.

وتوفي فلويد الإفريقي الأميركي البالغ 46 عاما بعيد توقيفه على أيدي الشرطة للاشتباه بأنه كان يريد ترويج عملة ورقية مزورة بقيمة عشرين دولارا. 

وخلال توقيفه ثبته شرطي على الأرض واضعا ركبته على رقبته لدقائق. وقد سمع صوته على تسجيل فيديو انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي يقول "لم أعد قادرا على التنفس".

واعتقل الشرطي السابق ديريك شوفين، البالغ من العمر 44 عاما ولديه خدمة 19 عاما في سلك الشرطة، الجمعة، فيما لا تزال التحقيقات مستمرة مع ثلاثة من زملائه بعد أن تم طردهم في وقت سابق.

ووفقا لمحطة "سي بي إس" الأميركية من المقرر أن يمثل شوفين أمام المحكمة لأول مرة الاثنين المقبل في محكمة مقاطعة هينبين.

وفي حال تمت إدانته، فقد يواجه عقوبة تصل إلى 25 عاما في السجن بتهمة القتل من الدرجة الثالثة، وما يصل إلى 10 سنوات في السجن بتهمة القتل غير المتعمد من الدرجة الثانية.