أشخاص يجمعون أموالا طارت من شاحنة مدرعة في ولاية جورجيا
أشخاص يجمعون أموالا طارت من شاحنة مدرعة في ولاية جورجيا

تحول طريق سريع مزدحم في ضواحي مدينة أتلانتا بولاية جورجيا الأميركية إلى أشبه ما يكون بيوم رهان يانصيب بالنسبة لعشرات السائقين، عندما فتح باب شاحنة مدرعة بطريق الخطأ متسببا في تطاير آلاف الدولارات.

وأظهرت مقاطع فيديو نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي عشرات السائقين يتوقفون على جانب الطريق في مدينة دنوودي ويهرعون لجمع أكبر قدر ممكن من الدولارات.

​​ووفقا للسلطات في المدينة فقد قدر حجم الأموال التي تطايرت في الهواء بنحو 175 ألف دولار.

​​وطلبت السلطات من الأشخاص الذين جمعوا الأموال إعادتها فورا إلى مراكز الشرطة وهددت باعتقال الذين يمتنعون عن ذلك.

وقال ضابط في شرطة المدينة لوسائل إعلام محلية: "هؤلاء الناس الذين لا يعيدون المال، لدينا فيديو، لدينا أرقام سياراتهم، ما نطلبه منهم هو إعادة الأموال، لا تجعلونا نبحث عنكم، إذا فعلنا ذلك، فربما تتعرضون للمسائلة القانونية".

ونشر حساب مدينة دنوودي على تويتر صورة لأحد السائقين وهو يعيد طواعية نحو ألفي دولار جمعها من الطريق السريع.

​​وذكر السائق ويدعى راندال لويس في تعليقه على الحادث "بدا الأمر وكأن أكواما من المال تنزل من السماء، لم أستطع أن أصدق عيني وأن هذا كان مالا شرعيا".

 

القبض على مراسل سي إن إن عمر جيمينيز أثناء تغطية حية صباح الجمعة لتبعات واقعة جورج فلويد
القبض على مراسل سي إن إن عمر جيمينيز أثناء تغطية حية صباح الجمعة لتبعات واقعة جورج فلويد

اعتقلت الشرطة الأميركية مراسل أسود تابع لشبكة "سي إن إن" الإخبارية، أثناء تغطية حية صباح الجمعة في ولاية مينيسوتا، حول تبعات مقتل جورج فلويد.

ووضعت الشرطة المراسل عمر جيمينيز في الأصفاد، حيث أخذته بعيدا عن فريق العمل الذي طلبت منه الشرطة الانتقال إلى مكان آخر بسبب أحداث الشغب.

وقال أحد زملاء جيمينيز إن الشرطة أخبرت فريق العمل سبب اعتقال زميلهم، وذلك بعدما رفض الانتقال من مكانه، على حد ادعاء الشرطة، إلا أن جيمينز سمع أثناء البث الحي يقول للضباط "ضعونا حيث شئتم، سنذهب إلى حيث ما تريدون، فقط اعلمونا".

وعندما أتت الشرطة نحو جيمينيز أخبرهم أنهم على الهواء مباشرة، إلا أنهم وضعوه في الأصفاد، بحسب تقرير صحيفة "دايلي مايل" البريطانية.

وسأل جيمينيز الشرطة قائلا "هل لا تمانع أن تخبرني لماذا يتم اعتقالي يا سيدي؟ لماذا أنا قيد الاعتقال؟".

وأضافت "دايلي مايل" أنه جرى اعتقال اثنين من زملاء جيمينيز كانا ضمن الفريق، حيث تم إطلاق سراحهم لاحقا.

يذكر أن مراسلون من وسائل إعلام أخرى كانوا حاضرين في نفس الموقع بنفس الوقت، دون أن تمسهم الشرطة بسوء.

وتشهد مدينة مينيابوليس بولاية مينيسوتا الأميركية عمليات نهب ومواجهات بين المحتجين وقوات الأمن لليلة الثانية على التوالي، بعد انتشار فيديو المواطن جورج فلويد، والذي توفي بعد توقيفه من قبل شرطيين.

وظهر في الفيديو، شرطي يضع رجله فوق عنق فلويد المطروح أرضا وهو يقول للشرطي "لا أستطيع التنفس لا أستطيع التنفس.. لا تقتلني".

وتقول الشرطة إن الرجل الذي يشتبه أنه مطلوب جنائيا وتحت تأثير مخدر، قاوم أولا رجل الشرطة.

وبعد ما تم وضعه في الأصفاد، لوحظ أن الرجل الأربعيني يعاني من ضائقة صحية، فتم استدعاء الإسعاف ونقله إلى المستشفى حيث توفي بعد ذلك بوقت قصير، حسب الشرطة.

ودعا قائد شرطة هذه المدينة الواقعة شمالي الولايات المتحدة المتظاهرين إلى الحفاظ على هدوئهم لتجنب الفلتان الذي وقع ليل الثلاثاء الأربعاء.