جانب من الاحتفال بمنح الجنسية الأميركية
مواطنة أميركية

في استطلاع أجراه مركز بيو للأبحاث، قال حوالي ثلاثة أرباع الأميركيين (74٪) إن التصويت في الانتخابات كان مهمًا جدًا بالنسبة إليهم وكان محددا قويا لمقدار حب المرء لوطنه.

وحوالي سبعة من كل عشرة قالوا الشيء نفسه عن دفع الضرائب (71 ٪) فيما جاء احترام القانون في المركز الثالث بـ (69 ٪).

كما وضع المستجوبون عامل الاستجابة لنداء الوطن كمعيار مهم يثبت المواطنة مثل الخدمة في هيئة محلفين إذا تم استدعاؤك، وشكل هذا المعيار ما نسبته (61٪).

يليه مباشرة عامل احترام آراء الآخرين الذين يختلفون معك، بالنسبة نفسها، مع فارق طفيف (61٪) والمشاركة في تعداد الولايات المتحدة كل عقد (60 ٪).

جانب من أحد مراسم أداء قسم الحصول على الجنسية الأميركية- أرشيف

​​فيما يلي معايير المواطنة بحسب ما أفرزه الاستطلاع:

  1. التصويت في الانتخابات
  2. دفع الضرائب
  3. احترام القوانين
  4. الاستجابة للخدمة العمومية
  5. احترام آراء المختلف معك
  6. المشاركة في التعداد كل 10 سنوات
  7. التطوع لمساعدة الأخرين
  8. معرفة نص تعهد الولاء
  9. الاهتمام بالأمور السياسية وما يجري في البلاد
  10. التظاهر إذا رأيت أن الحكومة مخطئة في قراراتها
  11.  الافتخار بحمل العلم الأميركي

 

 

A convoy of Italian Army trucks is unloaded upon arrival from Bergamo carrying bodies of coronavirus victims to the cemetery of…
رسالة من ناشرة الصورة كي يرى العالم خطورة الفيروس

سربت ممرضة في مستشفى في نيويورك، صورة تقشعر لها الأبدان، لمشرحة مؤقتة، لوفيات جائحة "كورونا"، التي تضرب الولايات المتحدة الأميركية. 

وقالت الممرضة، طلبت عدم الكشف عن اسمها والمستشفى حيث تعمل، لصحيفة "بازفيد نيوز"، الذي نشر الصورة، أنها التقطتها أثناء مغادرتها المستشفى، صباح الأحد. 

وبررت نشر الصورة، بالقول: "لقد شاركت الصورة، لأظهر للناس الحقيقة المروعة، التي نتعامل معها وأين انتهى الأمر ببعضنا بالفعل".

وتظهر الصورة شاحنة تبريد متوقفة خارج حجرة الإسعاف في المستشفى ومليئة بجثث أشخاص توفوا بسبب وباء "كورونا"، وفقا لشهادة الممرضة للصحيفة. 

وكشف، ان داخل الشاحنة كانت جثة لإحدى المتوفيات الجدد، وهي امرأة تبلغ من العمر 71 عامًا، توفيت بسبب الفيروس، تروي انها كانت برفقتها ليلة السبت - الأحد.